الجمرة الخبيثة وفي اللغة الإنجليزية Anthrax، وهو اسمٌ مشتقٌ من الكلمة اليونانية انثراكيس والتي تعني الفحم، حيث أنها تصيب الجلد بتقرحاتٍ سوداء، وتسمى أيضًا البثرة الخبيثة أو داء فارزي الصوف. وهي مرضٌ حاد ينتج عن بكتيريا الجمرة الخبيثة، وهي بكتيريا تنمو في ظروفٍ معينةٍ مشكِّلةً جراثيم شديدة السميّة، عنيدة ومقاوِمة لأقوى الظروف سعيًا للاستمرار في تطورها أطول فترة ممكنة، وقد تستمر لعدة سنوات. الجمرة الخبيثة مرضٌ نادرٌ جدًا، يصيب البشر والحيوان، ولا سيّما حيوانات الرعي كالأبقار والأغنام والماعز والخيول والبغال. تنتقل للبشر من خلال تناول اللحم أو من استخدام صوف وشعر وجلود تلك الحيوانات المصابة ، وكل ما هنالك من منتجاتها وبقاياها. كما قد تنتقل للإنسان من خلال حقن الهيروين، أو للأشخاص العاملين في المخابر، وهؤلاء معرضون لخطرها مباشرةً. ومن ناحيةٍ أخرى للجمرة الخبيثة استخدامات، حيث يمكن تحويل جراثيمها لمسحوقٍ أو سائلٍ واستخدامها في العديد من الأسلحة.1

إصابة الحيوان بالجمرة الخبيثة

تُصاب الحيوانات بالجمرة الخبيثة من خلال التنفس أو التقاط جراثيم الجمرة الخبيثة الموجودة في التربة أو النباتات أو المياه الملوثة.2

إصابة البشر بالجمرة الخبيثة

أكثر طرق الإصابة بالجمرة الخبيثة شيوعًا أربعة أنواع، لكل من هذه الأنواع أعراض تختلف عن الأخرى. وتظهر هذه الأعراض خلال سبعة أيام من الإصابة، باستثناء الجمرة الخبيثة الرئوية التي قد تستمر لأسابيعٍ قبل اكتشاف المرض

الجمرة الخبيثة الجلدية

هذه العدوى تحدث بسبب دخول البكتيريا إلى الجسم من خلال جرحٍ أو أي نوع تقرحٍ جلديٍّ آخر مفتوح. وذلك من خلال التعامل مع حيواناتٍ مصابةٍ أو مع منتجاتها. أكثر أماكن الجسم عرضةً لهذا النوع الرأس والعنق والساعدين واليدين، وهو النوع الأكثر شيوعًا والأخف علاجًا، فنادرًا ما تسبب الجمرة الخبيثة الموت. أعراضه:
• تقرحات جلدية تسبب الحكّة، سرعان ما تتطور وتتحول إلى التهاب مؤلم.
• تقرحات جلدية غير مؤلمة، ذات لون أسود في المنتصف. غالبًا ما تحدث بعد البثور.

الجمرة الخبيثة المعوية

هذا النوع يسببه تناول لحوم غير مطهيةٍ جيدًا من حيوان مصاب، بمجرد تناولها تنمو جراثيم الجمرة الخبيثة في الجهاز الهضمي العلوي (الحلق والمريء) والمعدة والأمعاء. أعراضه:
• حمى وقشعريرة.
• تورم في الرقبة أو غدد الرقبة.
• التهاب الحلق.
• صعوبة في البلع.
• بحة في الصوت.
• غثيان وقيء دموي.
• إسهال دموي.
• صداع.
• احمرار في الوجه والعيون.
• ألم في المعدة.
• إغماء.
• تورم في المعدة.

الجمرة الخبيثة الرئوية (عن طريق الاستنشاق)

هذا النوع يسبب في حدوثه استنشاق جراثيم الجمرة الخبيثة، أكثر الناس عرضةً لهذا النوع هم العاملون في أماكن تصنيع المنتجات الحيوانية كمصانع الصوف والمدابغ وغيرها. بعد أن يتم استنشاق تلك الجراثيم تظهر في الغدد الليمفاوية في الصدر قبل أي مكانٍ آخر في الجسم، مما يسبب مشاكل تنفسية شديدة. وهو أكثر الطرق التي تؤدي للوفاة بالرغم من العلاج. أعراضه مشابهة للأنفلونزا:
• حمّى وقشعريرة.
• آلام في الجسم.
• ألم في الصدر.
• ضيق تنفس.
• غثيان وألم في المعدة.
• سعال.
• تعرق.
• إرهاق.
• صداع.
• دوار.

حقن الجمرة الخبيثة

ظهر هذا النوع من الإصابة بالجمرة الخبيثة مؤخرًا لدى متعاطي المخدرات بسبب حقن الهيروين ولا سيّما في شمال أوروبا. أعراضها تشبه تقريبًا الجمرة الخبيثة الجلدية، سرعان ما تتوسع في أنحاء مختلفة الجسم بعد الإصابة، ويصعب اكتشافها وعلاجها. كما أن تغير لون الجلد مكان الحقن ليس بالضرورة أن يكون الشخص مُصاب. أعراضه:
• حمى وقشعريرة.
• بثور صغيرة مع حكة، تظهر مكان حقن الدواء.
• التهابات جلدية غير مؤلمة ذات مركز أسود، تظهر بعد ظهور البثور.
• تورم حول القرحة.
• الخراجات تحت الجلد مباشرةً أو في العضلات حيث يتم حقن الدواء.3

تشخيص الجمرة الخبيثة

يتم تشخيص وفحص حالة المريض والتأكد من الإصابة من خلال بعض الاختبارات، مثل:
• تحاليل الدم.
• إجراء فحوصات الجلد.
• عينات من البراز.
• البزل القطني، وهو اختبارٌ لكميةٍ صغيرةٍ من السائل المحيط بالدماغ والحبل الشوكي.
• الصدر بالأشعة السينية.
• الأشعة المقطعية.
• التنظير الداخلي، وهو عمليةٌ تقوم على إدخال كاميرا من خلال أنبوب صغير لفحص المريء أو الأمعاء.4

علاج الإصابة بـ الجمرة الخبيثة

العلاجات الشائعة المستخدمة للجمرة الخبيثة تشمل بعض المضادات الحيوية الموصوفة كالبنسلين والدوكسسيكلين، والسيبروفلوكساسين.
بالنسبة للجمرة الخبيثة الرئوية تُعالج من خلال مضاداتٍ حيويةٍ ( مثل سيبروفلوكساسين) ممزوجةٍ مع دواءٍ آخر عن طريق الوريد، يتم تناولها لمدة 60 يومًا. أما الجمرة الخبيثة الجلدية تُعالَج بالمضادات الحيوية عن طريق الفم، تُخَذ عادةً من 7 إلى 10 ايام. اكثر أنواعها استخدامًا والدوكسسيكلين والسيبروفلوكساسين.5

المراجع

  • 1 ، Anthrax، من موقع: www.britannica.com، اطّلع عليه بتاريخ 18-11-2019
  • 2 ، Basic Information، من موقع: www.cdc.gov، اطّلع عليه بتاريخ 18-11-2019
  • 3 ، Symptoms، من موقع: www.cdc.gov، اطّلع عليه بتاريخ 18-11-2019
  • 4 ، Anthrax، من موقع: www.healthline.com، اطّلع عليه بتاريخ 18-11-2019
  • 5 ، Anthrax، من موقع: medlineplus.gov، اطّلع عليه بتاريخ 18-11-2019