ما هي الحساسية الموسمية

الرئيسية » لبيبة » طب وصحة عامة » أمرض تنفسية » ما هي الحساسية الموسمية
الحساسية الموسمية

الحساسية الموسمية أو حمى القش أو التهاب الأنف التحسسي الموسمي هي حساسية تحدث في أوقات معينة من السنة بسبب إطلاق الأشجار والنباتات حبوب اللقاح الصغيرة في الهواء الطلق لتخصيب النباتات الأخرى. يتعرف الجهاز المناعي للناس الذين لديهم حساسية من حبوب الطلع على أنها أجسام غريبة فيقوم بإطلاق مواد كيميائية تسمى “الهستامين” في مجرى الدم للدفاع عن الجسم مما يؤدي إلى ظهور أعراض الحساسية.

مسببات الحساسة الموسمية

  • حبوب تلقيح الأشجار

تسبب الأشجار الحساسية لأنها تنتج خلايا صغيرة من حبوب اللقاح، هذه الخلايا تكون خفيفة وجافة فتحمل عن طريق الهواء وتنتقل إلى الأشخاص فتظهر عليهم اعراض الحساسية، تقوم هذه الأشجار بإطلاق حبوب اللقاح في نفس الوقت كل عام، يوجد العديد من الأشجار التي تطلق هذه الحبوب ومن أمثلتها:

  • أشجار البلوط.
  • أشجار القيقب.
  • أشجار الدردار.
  • أشجار السرو.
  • أشجار الجوز.
  • أشجار الحور.
  • أبواغ العفن

تطلق بعض أنواع العفن مثل العفن الفطري وعفن الخميرة أبواغ في الهواء تسبب الحساسية الموسمية لدى بعض الأشخاص، وتنتقل بطريقة مماثلة لانتقال حبوب تلقيح الأشجار، يمكن أن يتواجد العفن داخل المنزل أو خارجه لذلك تقسم الأبواغ إلى أبواغ داخلية مثل الرشاشية والبنيسيليوم، وأبواغ خارجية مثل النوباء والطوقيات البوغية.1

أعراض الحساسية الموسمية

تظهر أعراض الحساسية الموسمية فجأة فور إصابة الشخص بها، ويمكن أن تشمل الأعراض:

  • الإصابة بعطاس وسعال.
  • الشعور بحكة في الأنف أو الحلق.
  • الإصابة باحتقان بالأنف.
  • الإصابة بسيلان في الأنف.
  • الشعور بحكة في العين واحمرار العينين.2

علاج الحساسية الموسمية

يمكن أن تساعد العلاجات الطبية والعلاجات المنزلية والتغيرات في بعض عادات نمط الحياة في تخفيف أعراض حساسية حبوب اللقاح.

العلاج الدوائي

تساعد معظم العلاجات الدوائية في التخفيف من أعراض الحساسية فقط، وتشمل ما يلي:

  • الأدوية مضادة للهستامين: يمكن أخذها بدون وصفة طبية ويجب البدء بتناولها قبل عدة أسابيع من بداية موسم الحساسية، مثل السيتريزين أو لوراتادين (كلاريتين).
  • مضادات الاحتقان: تساعد في تخفيف الاحتقان والانتفاخ عن طريق انكماش الأوعية الدموية في الممرات الأنفية.
  • البخاخات الستيرويدية الأنفية: تساعد هذه البخاخات في التخفيف من الالتهاب، مثل بيوديسونيد أو فلوتيكازون أو تريامسينولون.
  • قطرات العين: تساعد في التخفيف من حكة العين وتدميع العيون، من أمثلتها قطرة الكيتوتيفن.3

العلاج المنزلي

هناك مجموعة متنوعة من العلاجات المنزلية والخطوات الوقائية التي يمكن للشخص اتخاذها للحد من أعراض الحساسية الموسمية ، من الأمثلة على ذلك:

  • تجنب التواجد في الهواء الطلق في أوقات هبوب الرياح خاصةً في الفترة ما بين منتصف الصباح إلى منتصف المساء لأن نسبة تواجد مسببات الحساسية في الهواء تكون مرتفعة جداً، وتغطية الفم بوشاح أو استخدام قناع الحساسية عند الاضطرار إلى الخروج من المنزل في هذه الفترة.
  • يجب ترك النوافذ والأبواب في السيارة والمنزل مغلقة، وتجنب استخدام المراوح الكهربائية داخل المنزل لأنها تساعد في انتشار مسببات الحساسية الموسمية في الهواء.
  • يجب غسل الشعر وتغيير الملابس عند العودة إلى المنزل من الخارج.
  • يجب أخذ الحذر عند استعمال منتجات التنظيف المنزلية، والتأكد من أن المنطقة المراد تنظيفها جيدة التهوية، ومن الأفضل أن يقوم أفراد الأسرة غير المصابين بالحساسية بالتنظيف.
  • تجنب التواجد عند استخدام الأسمدة والمبيدات الحشرية على الأعشاب أو الأشجار في المنطقة.
  • يجب الاستعانة بشخص أخر لإزالة الأوراق والأغصان المتجمعة في حديقة المنزل لأن هذا النوع من القمامة قد يحتوي على مسببات الحساسية بنسب كبيرة.4

العلاج المناعي

هو علاج وقائي يستخدم للتخلص من أعراض الحساسية الموسمية عن طريق إعطاء جرعات من مسببات الحساسية، ثم يتم زيادة الجرعات تدريجياً لجعل الجهاز المناعي أقل حساسية اتجاه هذه المسببات فيقوم بإنتاج أجسام مضادة تعمل على تخفيف أعراض الحساسية عند التعرض للمسببات في المستقبل، تستخدم عادةً الخلايا الجذعية في العلاج المناعي.

طرق العلاج المناعي

  1. حِقن الحساسية: أكثر أشكال العلاج المناعي للحساسية استخداماً وفعاليةً، وهي العلاج الوحيد الذي يغير نظام المناعة بشكل جيد فيمنع الإصابة بالحساسية في المستقبل.
  2. حبوب الحساسية: هي شكل من أشكال العلاج المناعي تؤخذ تحت اللسان، تساعد في التخفيف من الأعراض عن طريق مساعدة الجسم في بناء نظام دفاعي ضد مسببات الحساسية الموسمية ، لكنها تعالج نوع واحد من مسببات الحساسية ولا تمنع الإصابة بها في المستقبل.
  3. قطرات الحساسية: تعمل بنفس طريقة عمل الحبوب، وتستخدم في العديد من الدول حول العالم ولكن لم يتم اعتمادها من قبل إدارة الغذاء والدواء في الولايات المتحدة الأمريكية “FDA”.5

المراجع