ما هي الحساسية وما هي مسبباتها وعلاجها ؟

من منّا لم يصب بالحساسية خلال مراحل حياته، نتيجة تناوله نوعًا معيّنًا من الأطعمة أو على إثر تناول دواءٍ ما، ولكن ما هي الحساسية بالضبط وكيف تحدث؟

3 إجابات

تحدث بالحساسية نتيجة رد الفعل التحسسي المفرط الذي يقوم به الجهاز المناعي للجسم تجاه بعض المواد التي تدخل إليه، كالطعام أو غبار الطلع أو بعض الأودية وحتى سم النحلة. معظم مسببات الحساسية لا تؤدي إلى حدوث أي رد فعل تحسسي لدى معظم الأشخاص، وفي غالبيتها تكون موادًا نتعرض لها بشكل شبه يومي.

يحدث هذا الرد الفعل نتيجة قيام الجهاز المناعي للجسم بوظائفه الأساسية في حماية الجسم من أي مواد غريبة تدخل إليه، حيث يقوم الجهاز المناعي بالتعرف على اي مادة مسببة للحساسية باعتبارها جسمًا غريبًا مؤذيًا للجسم ويبدأ بمحاولة القضاء عليها.

لا يقوم الجسم بأي رد فعل عند دخول مسبب الحساسية لأول مرة إلى الجسم، بل تحدث ردة الفعل على مر فترة من الزمن يتمكن فيها الجهاز المناعي من التعرف على الجسم وتذكره، ويبدأ بإنتاج أجسام مضادة بهدف القضاء عليه، عند ذلك تظهر أعراض الحساسية.

تختلف عوارض الحساسية باختلاف مسبباتها، ففي حال كان المسبب نوعًا من الأغذية ستظهر هذه العوارض على المصاب:

  • التقيؤ.
  • تورم اللسان.
  • تشنجات بالمعدة.
  • قِصر بالتنفس.
  • الإسهال.
  • الشعور بحكة ودغدغة داخل الفم. 
  • نزيف شرجي، خاصةً لدى الأطفال.

أما في حالة كان المسبب الغبار أو الطلع ستظهر هذه الأعراض:

  • انسداد في المجاري الأنفية.
  • حكة في العين أو الأنف.
  • سيلان الأنف.
  •  تورم في العينين.
  • سيلان الدموع.
  •  السعال.

أكمل القراءة

إذا لم تصب بالحساسية بحياتك، فلا شك بأنك سمعت بشخص ما عانى من حساسية اتجاه شيء ما، هذا المصطلح الحساسية يعبر عن قيام الجهاز المناعي بالجسم بالتفاعل وإظهار رد فعل لدخول مادة كيميائية إليه، والمقصود بالمادة الكيميائية هنا هي الأطعمة أو الأدوية أو بعض الروائح وليس المنظفات والمواد الكيميائية. إذ يقوم الجهاز المناعي باعتبار هذه المادة الداخلة إلى الجسم غريبة وضارة، ويعمل على إنتاج مادة الهيستامين المضادة؛ وهي التي تسبب أعراض الحساسية من حكة والتهابات وعطاس وسعال، ولهذه الحساسية أنواع بحسب المسبب لها وهي:

الحساسية الغذائية: وتكون اتجاه أنواع من الأطعمة كالبيض أو الحليب او المأكولات البحرية، وتظهر أعراضها على شكل طفح جلدي وقيء وإسهال وتورمات بالوجه.

الحساسية من لسعة النحلة أو بعض الحشرات: من أخطر أنواع الحساسية، وأعراضها قد تتعدى الالتهاب والانتفاخ حول مكان اللسعة وتنتشر في كامل الجسم، ومن الممكن ان تسبب انتفاخ في الشعب الهوائية وصعوبة في التنفس والبلع وزيادة معدل النبض والدوار بسبب انخفاض في ضغط الدم.

الحساسية الدوائية: من الممكن أن تسبب بعض الأدوية حساسية كالبنسلين والأسبرين وادوية السيلفا.

الحساسية الجلدية: قد تسبب بعض المواد الحمضية والقلوية كالمنظفات أو بعض معادن الإكسسوارات والمجوهرات كالنيكل وغيره ومستحضرات التجميل حساسية في الجلد ومن الممكن ان تكون بشكل احمرار طفيف وقد تصل إلى تقرحات مفتوحة.

الحساسية الأنفية: التي يسببها استنشاق العديد من الروائح كغبار الطلع في فصل الربيع مثلًا، وتؤدي إلى عطاس مستمر مع توّرم والتهابات في الممرات الأنفية واحتقان وحكة وسيلان الدموع.

ويختلف علاج الحساسية باختلاف مسبباتها وباختلاف درجة تطورها، حيث يمكن علاجها منزليًا بأعشاب طبية كالزعتر البري وأدوية أخرى، اما الحساسية المزمنة بحاجة إلى استشارة طبية بشكل سريع لمعالجتها.

أكمل القراءة

تنتج الحساسية عندما يبدي الشخص ردّة فعل غير طبيعية لمواد طبيعية تكون غير ضارة عادةً للأشخاص العاديين، وتعرف بمسببات الحساسية – Allergens، فتتمثل في الغبار وبعض الحشرات وأنواع من الطعام، بالإضافة إلى الأدوية؛ لذا بعض الأدوية تحتاج إلى اختبار حساسية كالبنسليين، ويختلف المسبب من شخص لآخر تبعًا لجهاز مناعته، كما تتعدد أشكال ظهور وأعراضها أيضًا.

ليس الغرض من الحساسية هي أن تسبب ضررًا للشخص، لكنها رد فعل من الجهاز المناعي للتعرض إلى مواد غريبة يمكنها أن تؤذي الجسم، فيمكننا اعتبارها كإنذار بالخطر من الجهاز المناعي.

فتحدث الحساسية وفقًا لآلية عمل محددة من الجهاز المناعي، سنستعرضها من خلال مثال لحساسية تجاه غبار الطلع:

  1. مسبب الحساسية هي غبار الطلع، والتي يمكن أن تدخل الجسم عن طريق الاستنشاق.
  2.  لا تتعرف الخلية على تلك الحبيبات فتعتبرها جسم غريب أو مولد للمضادات Antigen.
  3. لذا تبدأ بإنتاج أعداد كبيرة من الأجسام المضادة من النوع IgE، ليتعرف على الجسم المضاد الغريب.
  4. تتجه الأجسام المضادة للخلايا، وتلتصق بها وتمنع من انتشار مسببات الحساسية، وتستعد لدخولها مرة أخرى.
  5. في الدخول الثاني لمسببات الحساسية، تنتج الخلايا مواد كميائية تحد من انتشار تلك الأجسام الغريبة داخل الجسم وتقتلها، مسببة ردة فعل؛ كالهيستامين الذي يولد الحكة، بالإضافة إلى ردود الجسم الطبيعية كالعطس، الكحة وحتى الدموع.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هي الحساسية وما هي مسبباتها وعلاجها ؟"؟