ما هي الحمى – وما أعراضها وأسبابها

كثيرٌ من الناس يملكون أفكارًا مغلوطةً حول الحمى فيظنون أنها مرضٌ بحد ذاته إلَّا أنَّ هذا الاعتقاد خاطئ، هل تعلم ما هي الحمى؟

3 إجابات

يعاني الشخص من الحمى إذا ارتفعت حرارة جسمه فوق المعدل الطبيعي من 98-100 درجة فهرنهايت، ومن 36-37 درجة مئوية:

  • كلما زادت درجة حرارة حسم الشخص سيشعر بالبرد حتى يستقر ويتوقف عن الارتفاع، يتم وصف هذه الحالة بالقشعريرة.
  • يمكن أن يؤثر الطعام وممارسة الرياضة والنوم والفترات الزمنية في اليوم والعوامل الفردية على درجة الحرارة.
  • عندما تحدث العدوى سيشن الجهاز المناعي هجوماً لمحاولة إزالة السبب، حيث أن ارتفاع درجة حرارة الجسم هو جزء طبيعي من التفاعل.
  • عادةً ماتختفي الحمى من تلقاء نفسها، لكن إذا كانت درجة الحرارة عالية كثيراً يحتاج المريض لعلاج طبي بوصفة طبيب.

أعراض الحمى:

  • الارتجاف والشعور بالبرد.
  • التعرق.
  • شهية أقل من الطبيعي.
  • علامات على الجفاف.
  • فرط الحساسية للألم.
  • الافتقار للطاقة و الشعو بالنعاس.
  • صعوبة بالتركيز.

المدة الزمنية للمرض : يمكن أن تكون الحمى:

  • حادة إذا استمرت لمدة أقل من 7 أيام.
  • أقل من حادة إذا استمرت لمدة تصل إلى 14 يوم.
  • مزمن أو مستمر إذا استمرت أكثر من 14 يوم.
  • تسمى الحمى التي تبقى لأيام وأسابيع بالحمى مجهولة المصدر.

العلاج:

  • الحمى الخفيفة هي جزء من استجابة الجهاز المناعي للبكتيريا والفيروسات، ومسببات الأمراض الأخرى حيث تساعد الجسم على محاربة العدوى.
  • يمكن أن تؤدي الحمى المرتفعة لمضاعفات خطيرة.
  • يشمل العلاج الأدوية المضادة للالتهاب غير السيتروئيدية مثل الإيبوبروفين.
  • يمكن أن يساعد الأسبرين في خفض الحرارة ولكنه غير مناسب للأطفال ولا للأشخاص الذين يتناولون مميعات الدم.
  • قد يرغب الأطباء بإجراء اختبارات لتحديد سبب الحمى، لأن الحمى قد تكون أحد أعراض عدوى ما بكتيرية أو فيروسية وبذلك يتم وصف العلاج بحسب المشكلة.

أكمل القراءة

الحمى وهي ارتفاع حرارة الجسم أكثر من المُعتاد أي فوق الـ 37 درجة مئوية، وهي علامة على محاربة الجسم الطبيعية للعدوى أو لمرضٍ ما، وتختلف الأعراض المرافقة للحمى باختلاف عمر المُصاب، فالنسبة للأشخاص البالغين فهم يعانون من:

  • الرجفان والقشعريرة.
  • الإرهاق والتعب.
  • ألم في الرأس.
  • التعرق.
  • احمرار الجلد وزيادة سخونته.
  • تضخم الغدد اللمفاوية.

بالإضافة لهذه الأعراض يمكن للأطفال الصغار والرضع أن يعانوا من بعض المشاكل الأخرى كالشحوب وصعوبة البلع أثناء تناول الطعام أو رفض تناول الطعام، وفي الحالات الشديدة قد يعانون من ألم أثناء التبول أو التقيؤ والإسهال، وبالنسبة للفتيات فقد يعانين من إفرازات مهبلية غير عادية.

ولقياس درجة حرارة الجسم هناك عدة طرق والتي تكون عن طريق:

  • الفم: يفيد قياس الحرارة عن طريق الفم البالغين أكثر من الأطفال، ولأخذ نتيجة دقيقة بدايةً يجب قراءة الإرشادات الخاصة بميزان الحرارة، بالإضافة إلى تجنب الأكل والشرب لمدة لا تقل عن 15 دقيقة، وإبقاء الفم مغلق بشكل مُحكم أثناء قياس الحرارة.
  • الأذن: ويعتبر قياس الحرارة عن طريق الأذن فعّال وجيد للبالغين وللأطفال الأكبر من 6 أشهر، لكن يجب الانتباه أثناء استخدامه كي لا يخترق الميزان غشاء الطبل في الأذن.
  • المُستقيم: وهنا يمكنك استخدام ميزان الحرارة الفموي وذلك عن طريق إدخاله بفتحة الشرج وقياس الحرارة بالشكل المُعتاد وهو مناسب جداً للأطفال الرضّع، لكن وبالتأكيد يمنع استخدام نفس الميزان في مواضع أي في استعماله في المستقيم مرة وفي الفم مرة.

أكمل القراءة

جميعنا معرضون للإصابة بـ الحمى ولأسبابٍ عديدة، فالحمى ما هي إلا ارتفاعٌ في درجة حرارة جسم الإنسان عن حدودها الطبيعية (درجة الحرارة الطبيعية قد تصل إلى 38 درجةٍ مئوية)، والتي قد تتحول إلى مجموعةٌ من الاضطرابات الجهازية عندما تتخطى حدودها وتتحول إلى حمى مزمنة؛ أيّ من درجة 39 درجةٍ مئوية وما فوق.

كما قد تختلف درجات الحرارة بين البشر باختلاف الجنس، والعمر، والحالة الصّحية، ويمكنها أيضًا أنّ تختلف عند الإنسان ذاته فقد تتغير بسبب نشاطاته الفيزيولوجية مثلًا عند ممارسة التمارين الرياضية قد ترفع درجة حرارة الإنسان، وقد تهبط عند خموله، وهنا لا يمكننا أنّ نعتبر هذه التغيرات حمى بل أنّها حالةٌ طبيعية جدًا.

أمّا عن أسباب الحمى فيمكنها أنّ تنتج بشكلٍ أساسي جراء ردة فعلٍ التهابية يقوم بها جسم الإنسان لمقاومة الطفيليات التي تغزوه، والتي منها:

  • الإرهاق: حاول أنّ تعطي نفسك قسطًا من الراحة عند ممارسة التمارين الرياضية، فقد يمكن للتمارين الشاقة أنّ تسبب لك حمى. كما قد يعتبر التعرض لأشعة الشمس الحارقة لفتراتٍ طويلة أيضًا من أسباب الحمى.
  • الاستجابة الالتهابية: قد تصاب بالحمى جراء إصابتك بعدوةٍ فيروسية، أو جرثومية، أو طفيلية كالتهاب عضوٍ من أعضاء جسدك كالكبد أو البلعوم.
  • كما قد تحدث جراء ردة فعّلٍ من تناول بعض الأدوية، أو من بسبب الاصابة بالتسمم الغذائي، والسرطانات، وغيرها.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هي الحمى – وما أعراضها وأسبابها"؟