مهندسة طاقة كهربائية
هندسة الطاقة الكهربائية, Tishreen university

الدالتونيات

يعد العالم الإنكليزي الكيميائي جون دالتون (John Dalton)مؤسس النظرية الذرّية الحديثة، وهو من مواليد إنكلترا عام 1766وعلّم في إحدى المدارس الإنكليزيّة وهو في سن الثانية عشر ولقّب “الأستاذ” وقام بأولى تجاربه في العشرين من عمره، والدالتونيات هي فرائض العالم جون دالتون في النظريّة الذريّة التي أطلقها في مطلع القرن التاسع عشر عام 1808 فكانت نظريته بمثابة ثورة علميّة في وضع أسس باقي النظريات التي تشرح العناصر الدقيقة في كوننا الواسع.

قام العالم دالتون بدايةً بدراسة أوزان العناصر والمركبات الكيميائيّة، وافترض أن المركبات تتكون من عناصر بأوزان مختلفة وتختلف المركبات بطريقة التفاعل حتّى لو تماثلت العناصر وتبعاً لذلك تتغير الخصائص الكيمائيّة، وتوصل إلى نظرية الذرة التي تتكون من ستة بنود وهي الدالتونيات التي تتساءل عنها، والتي هي:

  • تتألف المواد في الكون من عناصر غير مرئيّة تدعي الذرات.
  • جميع ذرات العنصر الواحد تكون بشكل واحد وكتلة واحدة بينما الكتلة الذريّة تختلف من عنصر لآخر.
  • تتواجد الذرات بشكل طبيعي وبالتالي لا يمكن إنتاجها وتدميرها.
  • الذرة هي أصغر مكون يدخل في التفاعلات الكيميائيّة ولا يمكن تقسيم الذرة لمكونات تحت ذريّة.
  • تجتمع ذرات العناصر المختلفة بنسب ثابتة لتكون جزيئات ويختلف نوع المركب باختلاف العناصر الداخلة، مثال: كل ذرتين هيدروجين تجتمع مع ذرة أوكسجين لتكوين الماء ولا يتشكل الماء باختلاف هذه النسب.
  • تجتمع ذرات العنصر الواحد مع بعضها لتشكّل نماذج مختلفة من المركبات.

في الحقيقة لا يُمكن إنكار فضل دالتون للكشف عن الذرة فقام أيضاً بوضع الرموز للذرات والجزيئات، وطرح نموذج الذرة التي ترسم الذرة بشكل كرة البلياردو، لكن نظريّته لا تفتقد للعيوب التي ظهرت بعد تطوير النظريّة من قبل رينا نيولاندز وطومسون الذي اكتشف المواد تحت الذريّة، ومن العيوب نذكر لك:

  • افترض نموذج دالتون أن الذرة هي أصغر قسم مادي في الكون ولكن العالم طومسون دحض هذه الفكرة باكتشافه العناصر تحت الذريّة وهي الإلكترونات سالبة الشحنة والنواة موجبة الشحنة.
  • إحدى دالتونيات العالم دالتون تنص على تساوي ذرات العنصر الكيميائي بالشكل والكتلة والخصائص، لكن ذلك لم يكن صحيحاً تماماً حيث اكتشف العلماء وجود ما يُسمّى نظائر العنصر التي تتشابه مع العنصر الأصلي بعدد البروتونات وتختلف معها في عدد النيوترونات وبذلك يختلف الوزن الذري للعنصر ونظائره وإليه تختلف الخصائص الكيميائيّة والفيزيائيّة.
  • قد تتشابه العناصر المختلفة في الوزن الذري على خلاف الدالتونيّة الثانية، على سبيل المثال: الآرغون والكالسيوم لهما كتلة ذريّة تبلغ 40.
  • تختلف الأشكال البلوريّة بين ذرات العنصر الواحد وهذا ما يُسمّى التآصل، على الرغم من ثبات التكوين الكيميائي لذرات العنصر.

وقام العالم رذفورد (Rutherford) برسم أول نموذج ذري صحيح  في مطلع القرن العشرين وتم إلغاء نموذج دالتون، حيث مثّل الذرة ومكوناتها تحت الذريّة فرسم في مركز الذرة جسيم صغير  بقطر لا متناهي الصغر موجب الشحنة  يُدعى النواة، وتمثّل النواة معظم كتلة الذرة بينما الإلكترونات تدور حول النواة  في الفراغ بمدارات محددة، ولاحقاً تم اكتشاف عناصر النواة تحت الذريّة والتي تكون نيوترونات معتدلة الشحنة والبروتونات موجة الشحنة، ونتيجة لذلك تكون الذرة معتدلة الشحنة، وتوسعت نظريّة بنية الذرة كثيراً والنظريات الحديثة أثبتت إمكانيّة تقسيم البروتونات والنيوترونات إلى جسيمات تدعى الكواركات.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما هي الدالتونيات"؟