الهواء من حولنا يحوي على الماء بشكل بخار والذي بدونه يكون الطقس على الأرض كالطقس على المريخ، حيث يصنف الهواء بحسب كمية بخار الماء فيه إلى هواء جاف وهواء رطب وهواء مشبع، إذ أن نسبة بخار الماء الموجودة فيه هي التي تحدد نوعه والتي نشير إليها بمصطلح الرطوبة في الجو، ولها نوعان هما: الرطوبة المطلقة والنسبية.

  • الرطوبة المطلقة: هي كتلة بخار الماء مقسومة على كتلة الهواء الجاف في حجم الهواء عند درجة حرارة معينة، واحدتها (g/m3) وكلما كان الهواء أكثر سخونة كلما زاد احتواء الماء وهذا ما يفسر زيادة الرطوبة في فصل الصيف.
  • الرطوبة النسبية: هي نسبة الرطوبة الحالية المطلقة إلى أعلى رطوبة مطلقة ممكنة، أو هي كمية بخار الماء الموجود في حجمٍ معينٍ في الهواء مقسومة على كمية بخار الماء العظمى التي يتحملها الهواء عند درجة الحرارة نفسها مضروبة برقم 100، وأيضًا يمكننا القول بأنها كمية بخار الماء التي يستطيع الهواء الاحتفاظ بها قبل أن يتشبع ويتكاثف ويتحول إلى قطرات ماء سائلة.

في حال كانت الرطوبة النسبية 100% هذا يعني أن الهواء تشبع بشكل كامل ببخار الماء ولا يستطيع التحمل أكثر من ذلك فيسبب ذلك هطول الأمطار. وهذه الرطوبة هي التي تزيد من تعرقنا في فصل الصيف حيث يحدث التعرق في الجسم في محاولة منه للحفاظ على درجة حرارته العادية، ولكن في حال كانت نسبة الرطوبة النسبية في الهواء مرتفعة فلن يتبخر العرق في الهواء، مما يؤدي إلى الشعور بحرارة أكبر من درجة الحرارة الفعلية ولذلك تلاحظ أن ظهور العرق على ثيابك في فصل الصيف.

أما في حال كانت الرطوبة النسبية قليلة فإن البرد الذي سنشعر به سيكون أكثر  من درجة الحرارة الفعلية، وذلك لأن العرق سيتبخر بسهولة ويبردنا، فمثلًا في حال كانت درجة حرارة الهواء 25 درجة مئوية وكانت الرطوبة النسبية 0%، فإن ذلك سيجعل درجة حرارة الهواء أبرد من ذلك وسنشعر بها وكأنها 22 درجة مئوية بالنسبة لأجسامنا، أما في حال كانت الرطوبة مرتفعة والحرارة 25 درجة مئوية فإننا سنشعر بالحرارة كأنها 28 درجة مئوية.

ظاهرة الندى التي نلاحظها على أوراق الأشجار أيضًا لها علاقة بالرطوبة النسبية، وكلما ارتفعت نقطة الندى كلما كان الجو أكثر سخونة وأكثر رطوبة، حيث أن نقطة الندى أي ظهور الندى على أوراق الأشجار تكون عند وصول الرطوبة النسبية إلى 100%. والرطوبة التي يشعر الناس بالراحة عندها أكثر هي عند رطوبة نسبية تتراوح بين 30-50% حيث يمكن لمزيلات وموانع الرطوبة الحفاظ على الرطوبة الداخلية في مستوى مريح، كما تساعد على تجفيف الهياكل الداخلية مثل الحوائط الجافة والخشب لمنعها من الترطيب وتخربها وتقشيرها أو تعفنها لاحقًا بسبب الرطوبة.

بالطبع زيادة الرطوبة في الجو أو نقصانها قد يسبب مشاكل عديدة للأشخاص بحسب كل شخص ومدى حساسيته لذلك، حيث زيادتها قد يسبب ظهور طفحٍ جلديٍّ بسبب عدم القدرة على التعرق وانسداد المسام أو تهيج في العين والأنف والحلق، أما انخفاض الرطوبة فقد يسبب لدى البعض الإصابة بنزلات البرد وأمراض الجهاز التنفسي، وكذلك جفاف العيون والأنف وقد يصاب البعض بالرعاف، وجفاف الجلد والحكة وتشقق الشفتين والجلد أيضًا.

أكمل القراءة

لابد من أنك في يوم من الأيام قرأت على علبة دواء أو كيس للمقرمشات كلمات وعبارات ونصائح وطرق تخزين مختلفة لكل نوع وصنف، والشروط اللازمة لتخزين كل نوع من هذه الأغراض سواء أكان إبعادها عن متناول أيدي الأطفال أو درجة الحرارة أو مقدار الرطوبة. ولكن هل خطر لك يومًا ما هي الرطوبة وكيف تتشكل أو مما تتكون ولماذا المعامل والمصانع الغذائية والدوائية تركز بشكل دقيق وحذر على مقدار الرطوبة.

الرطوبة النسبية: هي كمية بخار الماء الموجود في الهواء عند درجة حرارة معينة، إذ لا يستطيع الهواء التحكم بنسبة بخار الماء نتيجة حركته السريعة. وعندما يصل الهواء في منزلك إلى سعة معينة من بخار الماء يكتثف على شكل رطوبة ويصبح رطبًا للغاية.

وتكون الرطوبة النسبية عالية اذا كانت نسبتها في الهواء تتجاوز الـ 50 بالمئة، وتتسبب الرطوبة العالية بنمو العفن وتكاثر الفطريات التي قد تتسبب بتهيج الحساسية وزيادة نوبات الربو للمصابين بهذا المرض؛ أما إذا كانت نسبة الرطوبة تقل عن 30 بالمئة تعتبر منخفضة جدًا. ومن هنا نجد أن الرطوبة المثالية هي التي تتراوح نسبتها بين 30 و50 بالمئة وذلك وفقًا لوكالة حماية البيئة.

عندما تفكر في جعل الهواء الموجود في منزلك صحيًا يجب ألا تهمل فكرة الرطوبة، فالرطوبة النسبية هي عامل مهم للغاية ويجب مراعاته، ولمعرفة نسبة الرطوبة الموجودة في هواء منزلك يجب الرجوع لعدة أمور منها الطقس والمناخ المحيطين بك.

حسابيًا، الرطوبة النسبية هي كمية بخار الماء الموجود في الهواء (مقدرًا بواحدة غرام في المتر المكعب) مقسومًا على الكمية العظمى للبخار التي يمكن أن تتواجد في الهواء (مقدرًا بواحدة غرام في المتر المكعب) وذلك ضمن درجة حرارة معينة، بعد ذلك يُضرب الرقم الناتج بـ 100 للحصول على النسبة المئوية للرطوبة.

يمكننا استخدام جهاز قياس الرطوبة (Hygrometers) وأجهزة إزالة الرطوبة (dehumidifiers) لحساب الرطوبة النسبية في المنزل.

هناك عدة أسباب لزيادة معدل الرطوبة في منزلك، حيث تميل الأماكن التي يتم فيها استخدام المياه بشكل متكرر إلى أن تكون أكثر رطوبة من المناطق الأخرى كالحمامات والمطابخ، ويمكن للرطوبة أن تتشكل نتيجة عدة أسباب منها:

  • الحمامات الساخنة والتي تحوي كمية كبيرة من بخار الماء.
  • مياه الأمطار والمياه المتسربة من الأسقف.
  • النباتات المنزلية وقبة التهوية.
  • البخار الناتج عن الطبخ.
  • تجفيف الملابس في الغرف.
  • مشاكل الرطوبة.

قد تؤدي الرطوبة العالية إلى تشكل العفن وانتشار روائح كريهة في أرجاء المنزل، إضافةً إلى تشكل بقع ماء على الجدران والنوافذ، كما أنها تتسبب بتقشير أوراق الحائط والطلاء.

أما بالنسبة للمشاكل الصحية فهي تشمل نوبات الحساسية والربو، إضافة إلى انسداد المسام والذي يؤدي إلى طفح جلدي نتيجة عدم التعرق، كما أنها تتسبب بتهيج العين والأنف والحنجرة.

بالمقابل، تؤدي الرطوبة المنخفضة إلى مشاكل أخرى منها: انكماش الخشب وانفصال الأرضيات، وتقشر ورق الجدران، وتشكل فجوات وفراغ بين الجدران والسقف، وتشقق الجدران؛ كما أنها تتسبب بالعديد من المشاكل الصحية كالتجفاف وتشقق الجلد والحكة، بالإضافة إلى زيادة التعرض لنزلات البرد والقشعريرة.

الرطوبة النسبية

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هي الرطوبة النسبية؟ "؟