ما هي الرياح المحلية الدافئة؟

2 إجابتان

في العديد من مناطق العالم، تؤدي الظروف الإقليمية إلى مناخ محدد، وحدوث رياح محددة، يكون تأثير كل رياح في منطقة ما مختلف عن تأثيرها في منطقة أخرى، أو حتى يكون حدوث الرياح الفلانية في منطقة ما في موسم معين، مختلف عن غيرها من المناطق، وبناءً على ذلك، بإمكانك تسمية الرياح المحليّة بحسب اسم وخصائص المنطقة التي تحدث فيها.

تعتمد تأثيرات الرياح المحلية في المناطق التي تهبّ فيها على خصائصها الحرارية، والرطوبة، والسرعات التي قد تصل إليها. كمثال صغير في المناطق التي تهب فيها هذه الرياح، لدينا رياح سانتا آنا Santa Ana والتي تهب في مدينة كاليفورنيا، ورياح سوخوفي Sukhovey التي تهب من اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفيتية USSR، هذه الرياح جافة وتسبب جفاف النباتات وتيبسها، ويتضح ذلك جليًا من حرائق غابات كاليفورنيا، وبالتالي كانت الرياح المحلية الدافئة هنا خطيرة. من جهةٍ أخرى، تكون الرياح الدافئة مفيدة في مناطق أخرى مثل رياح شينوك The Chinook التي تهب في كندا، إذ تسبب ذوبان الثلوج في الربيع للسماح بأنشطة الزراعة المبكرة.

إذن، تهب الرياح المحلية على مناطق محددة، وتتأثر بالجغرافيا المحلية، تهب بين مناطق الضغط المنخفض والعالي. يؤثر القرب من محيط أو بحيرة أو حتى سلسلة من الجبال، على هبوب الرياح المحلية. مثلًا إليك بعض الحالات:

نسيم البر والبحر

جميعنا يعرف أن تتغير درجة حرارة مياه المحيطات والبحار بصعوبة، أي يلزمها وقت لتدفأ ووقت لتبرد، فنرى أن مياه البحر أكثر برودة من الأرض في وضح النهار، وفي فصل الصيف أيضًا، والعكس صحيح، يبقى ماء البحر أدفأ من الأرض في الليل وفي فصل الشتاء. تسبب هذه الاختلافات في التدفئة رياحًا محلية تُسمى نسيم البر والبحر:

  • خلال النهار أو في في فصل الصيف، يهب نسيم البحر من البحر إلى البر، وهذا عندما يكون الهواء فوق الأرض أكثر دفئًا من الهواء فوق الماء، يرتفع الهواء الدافئ ليحل محله الهواء البارد.

  • أثناء الليل أو في الشتاء، يهب نسيم الأرض من البر إلى البحر، عندها يكون الهواء فوق الماء أكثر دفئًا من الهواء فوق الأرض، وكالسابق، يرتفع الهواء الدافئ ليحل محله البارد.

الرياح الموسمية

تشبه الرياح الموسمية نسائم البر والبحر، من حيث فترة الصيف والشتاء والهبوب من البحر إلى البر أو العكس.. ولكن يمكننا القول أنها أشمل. في المناطق التي تهب فيها الرياح الموسمية، تكون مياه البحر دافئة للغاية، يمتص الهواء الساخن الكثير من الرطوبة ويتجه نحو الأرض. تحدث الرياح الموسمية في عدة أماكن حول العالم، ولكن تعتبر الرياح الموسمية التي تحدث في جنوب آسيا، الأكثر أهمية، ذلك أنها تجلب الماء (أمطارًا غزيرة) إلى العديد من المناطق.

نسيم الجبل والوادي

يتميز الهواء الذي يهب بالقرب من منحدر جبلي بأنه يسخن بشكل أكبر من الهواء فوق الوادي القريب منه. يرتفع الهواء الدافئ فوق الجبل، ويحل محلّه الهواء البارد من الوادي؛ وهذا ما يُعرف بنسيم الوادي. أما نسيم الجبل، ففي الليل، يبرد هواء المنحدر الجبلي أكثر من الهواء فوق الوادي، فيتدفّق الهواء هبوطًا نحو الوادي.

رياح الصحراء

في الصحراء، تؤدي درجات الحرارة المرتفعة في الصيف إلى رياح شديدة وعواصف موسمية، ويمكن أن تلتقط هذه الرياح الغبار وتنشره في كل مكان. تتشكل عاصفة ترابية تسمى (هبوب).

أكمل القراءة

تعدّ الرياحُ أحد العوامل المناخية التي تحدث على سطح الأرض والتي تتشكل تبعًا لاختلاف الضغط الجوي في المناطق التي تهب فيها؛ فهي تنتقل من المناطق ذات الضغط الجوي المرتفع إلى مناطق الضغط الجوي المنخفض.

والرياح المحلية هي أحد أنواع الرياح التي تهب على مناطق جغرافيةٍ محددةٍ من هذا الكوكب؛ والتي تحدث بفعل عواملٍ عديدةٍ كتباين الضغط الجوي في منطقة جغرافية صغيرةٍ محددةٍ ولمدةٍ قصيرة، وكذلك بفعل تضاريس المنطقة، وتتميز بأنها لا تدوم لفتراتٍ زمنيةٍ طويلة.

الرياح المحلية الدافئة

وتعتبر الرياح المحلية الدافئة الجافة من أشكال الرياح المحلية التي تهبّ على أحد جوانب الجبال إلا أنّه يترتّب على هبوبها العديد من النتائج السلبيةِ كارتفاع حرارة الجو وحدوث الحرائق وانتشار الغبار والرمال وكذلك انتشار بعض الأمراض كضيق التنفس وتهيج العيون، بالإضافة لتأثيرها السلبي على حيوية النباتات.

ومن أنواع الرياح المحلية الدافئة التي تهب عند حدوث المنخفضات الجوية لدينا:

  • رياح الخماسين: والتي تعتبر رياح حارةً جافة تؤدي لارتفاع درجة حرارة الجو وتشكل الغبار فيه ؛وتهبّ هذه الرياح من الصحراء الغربية إلى شمالي مصر.
  • رياح السموم: تنتقل هذه الرياح من صحراء شبه الجزيرة العربية باتجاه الأجزاء الشمالية من الجزيرة بالإضافة لبعض الدول مثل فلسطين وسوريا ومصر، وتعتبر رياح السموم  أقل شدةٍ من رياح الخماسين إلا أنها تسبب أيضًا تشكل الأتربة والرمال وارتفاع حرارة الجو.
  • رياح السيروكو: والتي تعتبر رياح رطبة؛ تسبب هطول الأمطار على سواحل أوروبا الجنوبية.
  • رياح القبلي: تهب هذه الرياح في فصل الربيع على السواحل الشمالية من ليبيا، وتكون محمّلةً بالرمال.
  • رياح الهرمتان: وتسمّى أيضًا رياح الطيب؛ وهي الرياح التجارية الشمالية الشرقية التي تهب من الصحراء الكبرى باتجاه ساحل غانا، والتي تؤدّي بدورها إلى رفع حرارة الجو وتشكل الغبار والتقليل من نسبة الرطوبة.
  • رياح الفوهن: تهبط هذه الرياح على سفوح المرتفعات الجوية لذلك تكسب حرارتها بشكل ذاتي، وتهب على السفوح الشمالية لجبال الألب في سويسرا؛ فترفع حرارة السفوح وتؤدي إلى ذوبان الثلوج وتشكل الفيضانات؛ إلا أنها تساعد على نمو النباتات ونضج ثمارها. كما يمكن أن تهبّ على السفوح الشرقية لجبال الروكي فيُطلق عليها رياح الشنوك.

وكذلك تهب الرياح المحلية بأشكالٍ عديدةٍ وهي:

  • نسيم البر ونسيم البحر: حيث يتشكل نسيم البر والبحر بفعل اختلاف درجة الحرارة بين كل من اليابسة والمسطحات المائية القريبة منها؛ والذي يؤدي بدوره إلى حدوث اختلافات في الضغط الجوي. ففي النهار ترتفع درجة حرارة الهواء المحيط باليابسة وبالتالي تتشكل منطقة ضغطٍ منخفضٍ على اليابسة ومنطقة ضغطٍ مرتفعٍ على المسطحات المائية التي تكون ذات درجة حرارة منخفضة وبذلك يتشكل نسيم البحر. أمّا نسيم البر فيحدث في الليل وذلك عند تشكل منطقة ضغط مرتفعٍ على اليابسة ومنطقة ضغط منخفضٍ على المناطق المائية المجاورة لها.
  • نسيم الجبل والوادي: والذي يعتبر أيضًا من أنواع الرياح المحلية الدافئة التي تتحرك بين قمم الجبال وقاع الأودية، ويحدث بشكل مشابه لنسيم البر والبحر. ففي النهار ترتفع حرارة الهواء المجاور لقاع الأودية فينتقل لقمم الجبال ويتشكل نسيم الوادي. ويحدث نسيم الجبل بعد غروب الشمس حين يصبح الهواء الملامس لقمة الجبل باردًا فينتقل إلى أسفل الوادي على شكل رياحٍ خفيفة .
  • الرياح المحلية المرافقة للمنخفضات الجوية: حيث يرافق هبوب هذه الرياح حدوث المنخفضات الجوية في المناطق المدارية، وتصنف هذه الرياح إلى رياحٍ دافئة والتي قد تكلّمنا عنها سابقًا، ورياح باردةٍ كرياح المسترال ورياح البورا.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هي الرياح المحلية الدافئة؟"؟