ما هي السحب؟

1 إجابة واحدة
طالب
الحقوق, جامعة تشرين سوريا

تتكون السحب من بخار الماء نتيجة تبخر مياه البحار والمحيطات بسبب الحرارة الناتجة عن أشعة الشمس، فيتصاعد بخار الماء إلى السماء، وعند وصول البخار إلى طبقات غلاف الجو المرتفعة حيث تنخفض الحرارة، يبدأ بخار الماء بالتكاثف ليتحول إلى قطرات ماء أو  بلورات جليد، لتلتصق القطرات المتطايرة بذرات الغبار فتتشكل السحب.

تتميز السحب بلونها الأبيض بسبب أمواج الضوء ذات الأطوال الموجية المُختلفة، فلكل لون طوله الموجي الخاص به، وعند عبور الضوء خلال جزيئات بخار الماء وبلورات الثلج، يتبدد الضوء ثم تتحد الأطوال الموجية السبعة معًا (الأحمر، والبرتقالي، والأصفر، والأخضر، والأزرق، والنيلي، والبنفسجي) لإنتاج اللون الأبيض.

تتحول السحب في بعض الأحيان إلى اللون الرمادي، ويحدث ذلك عندما تتراكم الغيوم فوق بعضها لتُصبح أكثر سُمكًا، ما يعيق مرور الضوء، وبالتالي تَظهر بلون رمادي داكن، بسبب ظلها.

تتحرك الغيوم نتيجة تيارات الهواء السريعة التي تُسافر بسرعة تزيد أحيانًا عن 100 ميل في الساعة، وفي حال هبوب عاصفة رعدية فإن الرياح العاتية تُحرك السحب بسرعة تصل إلى 30 إلى 40 ميل في الساعة.

وعلى الرغم من أن السحاب يتكون من حبيبات ماء أو بلورات ثلجية، إلا أنه يبقى طافيًا في الهواء ولا يسقط مباشرة على الأرض، وذلك لأن قطرات الماء وبلورات الثلج صغيرة بما يكفي لتطفو في الهواء كونها أخف منه، وعندما تتصادم القطرات ببعضها وتتحد تبدأ كتلتها في الازدياد شيئًا فشيئًا حتى تُصبح أثقل من الهواء فتتساقط على الأرض على شكل أمطار.

تتوضع الغيوم في طبقة التروبوسفير،  وهي الطبقة الأقرب إلى الأرض، وقد صنف العلماء أنواع الغيوم بأسماء لاتينية بناءً على شكلها وموقعها ومنها:

الركام: وهو سحاب يُشبه إلى حد كبير كرات القطن الرقيقة، وعادةً ما يتكون الركام في ليالي الصيف الهادئة، وتشير إلى طقس مُعتدل، واحتمال هبوب عاصفة رعدية إذا توفرت الظروف المناسبة لها، وهذا ما يسمى بهدوء ما قبل العاصفة.

سحب الركام

ستراتوس: وهي سحب ذات طبقات رمادية مُسطحة، وغالبًا ما تكون قريبة من الأرض، لتشكل ضبابًا، لدرجة أنه يُلامس سطح الأرض، حيث يمكنك أن تسير من خلاله، وأحيانًا ما يُنتج هذا الضباب رذاذ خفيف يُسمى بالندى.

سحب ستراتوس

نيمبوستراتوس: وهي كلمة لاتينية أيضًا وتعني السحابة المطرية، وتحمل هذه الغيوم الأمطار والثلوج، وهي غيوم طويلة موجودة في المستويات المنخفضة والمتوسطة من طبقة التروبوسفير في الغلاف الجوي.

سحب نيمبوستراتوس

غيوم العاصفة: كما تعرف أيضًا باسم (ملك الغيوم)، وهي الغيوم المسؤولة عن هطول الأمطار الغزيرة جدًا، وانخفاض درجات الحرارة خلال فترة زمنية قصيرة، وهي السحب الوحيدة التي بإمكانها إنتاج الرعد والبرق.

سحب غيوم العاصفة

من الصعب جدًا التنبؤ بالطقس عن طريق الغيوم، ولكن ببساطة يُمكنك تخمين الطقس حسب الظروف المُتاحة أمامك، فإذا كانت الغيوم مثلًا مظلمة وخشنة المظهر يمكنك توقع هطول الأمطار.

تُساعد دراسة وكالة الفضاء (ناسا) للسحب على فهم طقس الأرض بشكل أفضل، كما تستخدم وكالة ناسا الأقمار الصناعية في الفضاء لدراسة الغيوم وتأثيرها على المُناخ، ولا تنحصر دراستها للسحاب على كوكب الأرض، فعلى سبيل المثال يحتوي المُشتري على سحب ليست مكونة من جزيئات الماء، وإنما من غاز يسمى الأمونيا.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما هي السحب؟"؟