عند حدوث نوبة الصداع النصفي يُعاني المريض من آلامٍ حادةٍ إضافةً لبعض الأعراض المرافقة لها ليُسارع إلى تناول الأدوية المسكّنة التي وصفها له الطبيب، دون أن يعلم بوجود بعض الطرق الطبيعية للتخلص من الصداع النصفي والمُساعدة للأدوية في التخفيف من النوبة والحدّ منها، دون أن تؤدي إلى أي مُضاعفاتٍ أو آثارٍ جانبيةٍ من شأنها أن تؤثر على حياة الشخص بشكلٍ عامٍ.

ما هو الصداع النصفي

هو إحدى الحالات العصبية التي تُصيب جميع الفئات العمرية، ويحدث على شكل نوباتٍ مترافقةٍ مع أعراضٍ عدة تميزها عن غيرها من الحالات كالصداع الشديد والإرهاق، إضافةً للغثيان والإقياء وصعوبة التحدث والشعور بالتنميل أو الوخز والحساسية العالية تجاه الضوء والصوت.

ينقسم الصداع النصفي إلى حالتين: الأولى لا تترافق مع الأورة التي تسبق النوبة وتُدعى بالصداع النصفي الشائع، والثانية تترافق مع الأورة وتدعى الصداع النصفي الكلاسيكي. وتُعتبر النساء أكثر عرضةً للإصابة بالصداع النصفي من الرجال، لكن هذا لا يعني أن الأعمار الفتية بمنأى عن هذه الحالة المرضية؛ فقد يؤثر العامل الوراثي لدى بعض العائلات في ظهور الصداع النصفي لدى مختلف الأعمار.1

أعراض الصّداع النصفي

يمكن أن يسبق نوبة الصداع النصفي بيومٍ أو اثنين أعراض محددة نذكر منها:

  • زيادة الشهية لتناول الطعام.
  • الاكتئاب.
  • التعب والإرهاق.
  • التثاؤب المستمر.
  • زيادة النشاط بشكلٍ غير طبيعيٍّ.
  • الانفعال.
  • قساوة الرقبة.

https://www.healthline.com/health/migraine 

 الطرق الطبيعية للتخلص من الصداع النصفي

  • العلاج بالضغط الإبري

تعتمد هذه الطريقة من الطرق الطبيعية للتخلص من الصداع النصفي على تطبيق ضغطٍ على أماكنٍ محددةٍ من الجسم، حيثُ يُعتقد أنَّ تحفيز نقاطٍ معينةً فيه بهذه الطريقة قد يشدُّ العضلات مما يُخفف الشعور بالألم، أشهرها تلك النقطة التي تقع بين قاعدة إبهام اليد اليُسرى وإصبع السبابة وتدعى LI-4، فعندما يُطبّق المُعالج ضغطًا دائريًا غير مؤلمٍ على تلك النقطة مُستخدمًا يده الأخرى لمدةٍ لا تتجاوز 5 دقائقٍ قد تَخفُّ الآلام المرافقة للصداع النصفي.

يمكن أن يُساعد الضغط على النقطة PC6 الواقعة بعد ثلاثة أصابع فوق الرسغ من الجهة الداخلية للذراع في تخفيف الأعراض المرافقة للصداع النصفي كالغثيان أو القيء.

  • الابتعاد عن بعض الأطعمة

وجد الكثير ممن يعانون من الصداع النصفي أن الامتناع عن تناول بعض الأطعمة قد يُساعد في تخفيف الصداع النصفي، كالأطعمة المصنّعة والنبيذ الأحمر والمشروبات الكحولية والمشروبات التي تحتوي على الكافيين، فقد يساعد اتباع نظامٍ غذائيٍّ محددٍ في تخفيف حدّة الصداع النصفي والأعراض المرافقة لنوباته.

  • الابتعاد عن التوتر

يعتبر التوتر والضغط النفسي من أكثر أسباب حدوث نوبات الصداع النصفي الذي قد يزيد بدوره من التوتر، وبذلك يدخل المريض بدورةٍ مغلقةٍ كلما زاد التوتر ازداد الصداع النصفي ليعود التوتر للازدياد من جديدٍ، لذلك يُوصي الأطباء باتباع كافة الوسائل التي من شأنها تخفيف التوتر والضغوطات النفسية كممارسة الرياضة أو القيام بالرحلات الترفيهية، وقد يشعر البعض بالتحسن عند أخذ حمامٍ دافئ أو الاستمتاع للموسيقى.2

  • تناول الأطعمة الغنية بالمغنيزيوم

يعتقد أن لنقص المغنيزيوم في الجسم علاقةً بزيادة نوبات الصداع النصفي، حيث وجدت بعض الأبحاث أن تناول المكملات التي تحتوي على أكسيد المغنيزيوم تُساعد في منع حدوث الصداع النصفي المصاحب للأورة، وهي الشعور الذي يسبق النوبة، إضافةً للصداع الناتج عن آلام الحيض. يمكن الحصول على المغنيزيوم من خلال تناول بعض الأطعمة مثل اللوز وحبوب السمسم وبذور عبّاد الشمس والجوز البرازيلي والكاجو وزبدة الفول السوداني ودقيق الشوفان والبيض والحليب.

  • الزنجبيل

يعتمد الكثيرون على الزنجبيل كأحد الطرق الطبيعية للتخلص من الصداع النصفي حيث يُعرف عنه قدرته على تخفيف الغثيان المرافق له، إضافةً للحدّ من نوبات الصداع المتكررة وشدّته وتقليل مدّة النوبة.3

  • استخدام أكياس الثلج

عند حدوث نوبة الصداع النصفي يبحث المريض عن أي وسيلةٍ تخفف الآلام المرافقة لها، كوضع أكياس الثلج على الجبهة أو فروة الرأس أو الرقبة، حيث أثبتت هذه الطريقة فعاليةً جيدةً في تخفيف الآلام عبر التقليل من تدفق الدم في تلك المنطقة.

  • الجلوس في غرفةٍ باردة ومظلمة

يمكن أن تزيد الإضاءة الساطعة والضجة من الآلام المرافقة للصداع النصفي، لذلك يُفضّل الجلوس في مكانٍ خفيف الإضاءة وبعيدًا عن الضوضاء أثناء نوبة الصداع لتقليل مدتها قدر الإمكان.

  • ممارسة الرياضة

مع أن ممارسة الرياضة أثناء حدوث النوبة قد يزيد الأمر سوءًا، إلا أنه يُنصح ببعض التمارين في الأوقات العادية لدورها في منع حدوث الصداع حيث تُساعد الجسم على إطلاق كمياتٍ إضافيةٍ من الإندروفين المضاد للألم والمساعد على النوم.4

  • استخدام الزيوت الأساسية

يستخدم البعض الزيوت الأساسية كأحد الطرق الطبيعية للتخلص من الصداع النصفي ومنها زيت اللافندر الأساسي ذو الفعالية القوية في تخفيف الصداع النصفي وأعراضه، وزيت الورد وزيت البابونج وزيت ليبيا ألبا، وتُستخدم إما عن طريق الاستنشاق أو التطبيق المباشر على الجلد مع تجنّب بلعها عبر الفم.5

المراجع