طالب
لغة عربية, جامعة تشرين

يقوم الكيميائيون التحليليون بمهمة فصل وتحديد وقياس مجموعة متنوعة من المركبات الكيميائية في مجموعة كبيرة من المواد. والعيارية هي من أهم المفاهيم التي يستخدمها الكيميائييون للتعبير عن التركيز الطبيعي للمواد المذابة في محلول معين، وتساعدهم على الكشف عن كميات كل عنصر موجود في المواد المتنوعة، وهي أيضًا المعادل الجرامي لكتلة كل مادة موجودة في محلول معين.

العيارية أو التركيز الطبيعي هي الوزن المكافئ للجرام المذاب في كل لتر واحد من الماء، ويطلق عليه أيضًا اسم التركيز المكافئ، العيارية هي التركيز المولي لمادة معينة مقسومًا على عامل التكافؤ، ويتم استخدامها عندما يكون استخدام المولارية أمرًا مربكًا، ويتم التعبير عنها بالرمز N أو L.

الوزن المكافئ للجرام أو ما يعادله هو المقياس للقدرة التفاعلية لأنواع كيميائية معينة ( أيون أو جزيء وغيرها…)، ويتم تحديد القيمة المكافئة باستخدام الوزن الجزيئي والتكافؤ للأنواع المختلفة، والعيارية هي وحدة التركيز الوحيدة التي تعتمد على التفاعل.

ومن الأمثلة على عيارية بعض المواد:

  • مثال 1: يحتوي محلول الملح على نسبة 9% تركيز طبيعي فيما يتعلق بمعظم سوائل الجسم البشري.
  • مثال 2: حمض الكبريتيك (H2SO4 ) في 1 متر تركيزه الطبيعي (2N) في التفاعلات الحمضية القاعدية، لأن كل مول من حامض الكبريتيك يحتوي 2 مول من أيونات (H+).
  • مثال 3: مول واحد من حمض الكبريتيك (H2SO4 )  يحتوي على مولين من أيونات الهيدروجين (H+ ).
  • مثال 4: مول واحد من قاعدة هيدروكسيد الصوديوم (NaOH ) يحتوي مول واحد من أيونات الهيدروكسيد (OH- ).
  • مثال 5: مول واحد من هيدروكسيد الكالسيوم (Ca(OH)2 ) يحتوي على مولين من أيونات الهيدروكسيد.

أما عن علاقة العيارية (N) بالمولارية (M):

(_N= M * n (H+.OH- .e

حيث n تعبر عن عدد المولات من وحدات أيونات الهيدروجين(+H) أو الهيدروكسيد ( OH-) أو عدد الإلكترونات المشاركة في تفاعلات الأكسدة والإختزال.

يرتبط الوزن المكافئ بالطبيعة الكيميائية للحامض أو القاعدة، ويتم حسابه بقسمة الوزن الجزيئي للحمض أو القاعدة على عدد المكافئات لكل مول في ذلك الحمض أو القاعدة.

بالنسبة للأحماض فإن عدد المكافئات لكل مول هو عدد مولات أيونات الهيدروجين( +H) والتي تساهم في تفاعل كل مول من الحمض، أما بالنسبة للقواعد فإن عدد المكافئات لكل مول هو عدد أيونات الهيدروكسيد (− OH) والتي ساهمت في تفاعل كل مول من القاعدة.

وبالتالي فإن معرفة الطبيعة الكيميائية للحمض أو القاعدة المشاركة في التفاعلات الكيميائية ضرورية لتحديد الوزن المكافئ للحمض أو القاعدة.

أصبح استخدام العيارية بين الكيميائيين أمر قليل جدًا، لكنها لا زالت تستخدم في الأوساط الطبية فمثلًا:

  • نحتاج أحيانًا معرفة تركيز الأيونات في محلول الهيدروجين ( H+)، فكل محلول يمكن أن ينتج عددًا واحدًا أو أكثر من نوع محدد من الأيونات.
  • أيضًا يستخدم في تفاعلات الأكسدة والاختزال، حيث يعطينا المعامل المكافئ عدد الإلكترونات التي تقوم بالأكسدة أو الاختزال التي يعطيها كل جزيء من مادة الاختزال.
  • في تفاعلات الترسيب حيث يعطي معامل التكافؤ عدد الأيونات التي تقوم بالترسيب في التفاعل.

أكمل القراءة

656 مشاهدة

0

هل لديك إجابة على "ما هي العيارية"؟