ما هي الغدة التي تفرز هرمون الثيروكسين

الثيروكسين واحدٌ من الهرمونات التي تُفرز في الدّم، والذي بدوره ينقلها إلى جميع أعضاء وأنسجة الجسم، فما الغدة التي تفرزه؟

3 إجابات

الثيروكسين هو أهم هرمون تفرزه الغدة الدرقيّة بشكل مباشر في الدم، تلعب الغدة دوراً مهمّاً في عمليّة النمو والتمثيل الغذائي وتؤثر على الوظائف الجنسيّة والإنجابيّة والمزاجيّة بالإضافة لقيامها بتنظيم الوظائف الحيويّة كوظائف الجهاز العصبي وعمليّة التنفس ومعدّل ضربات القلب. وعند ارتفاع الثيروكسين يقوم نظام التلقيم الراجع بمنع الغدّة من إفراز المزيد من الثيروكسين ليحافظ على مستويات ثابتة وكذلك نقصانه، لكن عند اضطراب الغدة تحدث حالات مرضيّة أهمّها:

 فرط نشاط الغدة الدرقيّة: تنتج الغدة كميّة أكبر من القيمة الحديّة لهرمون الثيروكسين تسبّب الإصابة بداء غريفز أو التهاب الغدة الدرقيّة، وهنا لابد من ذكر أعراض فرط النشاط:

  • النحافة المفرطة بسبب زيادة معدّل الأيض.
  • أرق وتركيز منخفض.
  • استفراغ وغثيان وفقدان الوعي.
  • تساقط الشعر وجحوظ العينين.
  • الرجفان الأذيني.

بعض الأطباء يستخدم الثيروكسين ضمن الخطة العلاجيّة للسمنة لقدرته على رفع الاستقلاب، وبسبب وجود آثار جانبية خطيرة، يتم وصف الثيروكسين من قبل خبراء فقط.

قصور الغدة الدرقية: تنتج الغدة كمية أقل من القيمة الحدّية للهرمون نتيجة أمراض مناعيّة، أو بسبب جراحة للغدة الدرقيّة، وبشكل رئيسي تكثُر حالات قصور الغدة عند سكّان الجبال نتيجة نقص اليود لديهم الذّي يقلّل إفراز الثيروكسين. أما أعراض قصور النشاط فهي:

  • زيادة الوزن.
  • تعب وتقلبّات مزاجيّة.
  • إمساك وتغيّر في مواعيد الحيض.
  • التهاب العضلات والمفاصل.
  • ارتفاع معدلات الكوليسترول.

يسبّب قصور الغدة الدرقيّة عند الأطفال تخلّف عقلي غير عكوس حتّى لو تم علاجه وتعويضه في مراحل أخرى.

أكمل القراءة

الغدة الدرقية هي الغدة المسؤولة عن تصنيع وإفراز هرمون الثيروكسين (T4) و ثلاثي يودوثيرونين (T3)، وهي إحدى الغدد الصمّ الموجودة في مقدمة الرقبة تحت تفاحة آدم مباشرةً. وتخضع لتأثير الغدّة النخامية الموجودة في الدماغ، المسؤولة عن استشعار مستويات الهرمونات الدرقية في الدم وتنظيمها، وذلك عن طريق إفراز الهرمون المنشط للغدّة الدرقية، والمسؤول عن تحفيز الغدة الدرقية لإنتاج المزيد من هرموناتها في حال انخفضت مستويات هذه الهرمونات عن الحد الطبيعي في الدم، في حين تتوقف النخامية عن إفراز هذا الهرمون عندما يزداد تركيز الهرمونات الدرقية في الدم فوق المستوى الطبيعي، بالتالي تتباطأ الغدة الدرقية وتقلل إفراز هرموناتها.

فيما يتعلّق بوظائف الهرمونات الدرقية فتؤثّر هرمونات الغدة الدرقية على جميع أعضاء الجسم، وتقوم بما يلي:

  • تنظيم عمليات الاستقلاب والتمثيل الغذائي ومعدّل حرق السعرات الحرارية، والتأثير على مدة بقاء الطعام في الجهاز الهضمي.

  • تنظيم التنفس ومعدّل ضربات القلب.

  • التحكم في درجة حرارة الجسم.

  • التحكم بانقباض وتقلص العضلات.

  • تنظيم مستويات الكوليسترول، وتنظيم معدّل استبدال الخلايا الميتة، وغيرها من الوظائف.

قصور الغدة الدرقية، هي الحالة التي تحدث عندما لا تقوم الغدة الدرقية بإنتاج المستويات اللازمة والكافية من هرموناتها، والسبب غالبًا ما يكون مرض مناعي ذاتي. وبالنتيجة سيتباطأ معدّل ضربات القلب ومعدّل التمثيل الغذائي، وتنخفض درجة حرارة الجسم، بالإضافة إلى حدوث الإمساك، وجفاف الشعر والجلد والأظافر الهشة، والتشنجات العضلية، وتضخم مقدّمة العنق الناتج عن تضخم الغدة الدرقية، والكآبة وكثرة النسيان، وغيرها من الأعراض.

فرط نشاط الغدّة الدرقية، بعكس القصور، يتم هنا تصنيع كميات من الهرمونات الدرقية تزيد عن احتياجات الجسم، ومن أهم الأعراض التي تميّز هذه الحالة هي تضخم الغدة وجحوظ العينين بالإضافة إلى: الشعور بالحرّ وكثرة التعرق، الخفقان وزيادة معدّل ضربات القلب، زيادة مرونة الامعاء وحدوث مشاكل في الحيض، صعوبة التركيز وكثرة النسيان، الوهن العام وضعف العضلات وفقدان الوزن وغيرها.

أكمل القراءة

يفرز هرمون الثيروكسين T4 بشكل مباشر من الغدة الدرقيّة إلى الدم، وتقع هذه الغدّة في الجزء الأمامي من العنق مباشرةً تحت تفاحة آدم ويكون حجمها الطّبيعي بحجم ثمرة الخوخ، وتنقسم إلى فصين أيمن وأيسر يتصلان مع بعضهما عبر جسر صغير يدعى البرزخ، ويعد الثيروكسن مع ثالث يود الثيرونين T3 الهرمونات الرئيسيّة للغدة الدرقيّة.

يعد الثيروكسين ضروريًا في تنظيم كثير من الفعاليّات الحيويّة في الجسم وأهمّها؛ التنفس، عمليّات الاستقلاب والتمثيل الغذائي، درجة حرارة الجسم، معدل ضربات القلب، مستويات الكولسترول في الدم، بالإضافة إلى دوره في تنظيم الفعاليّات العصبيّة لكل من الجهاز العصبي المركزي والمحيطي.

تقوم الغدة الدرقيّة بتركيب هرموناتها انطلاقًا من اليود و الحمض الأميني المعروف باسم التيروزين؛ يركّب التيروزين ضمن الخلايا الظّهاريّة للغدة الدرقيّة بينما يتم الحصول على اليود من المصادر الغذائيّة الخارجيّة المتنوّعة. أمّا المشرف على عمليّة التصنيع هذه ككل فهو الغدة النخاميّة من خلال إفرازها الهرمون المنشّط للغدة الدرقيّة TSH.

يتأثّر عمل الغدة الدرقية بشكل شائع نتيجة نقص المكوّنات، نقص الإشراف النخامي أو خلل أيّة مرحلة من مراحل التصنيع المتنوّعة. وتعتبر الاضطرابات في عمل الغدة الدرقيّة شائعة الانتشار في المجتمع بشكل عام سواء زيادة أو نقصان.

أهم الأعراض الدالة على  فرط (زيادة) نشاط الغدة الدرقيّة هي:

  • زيادة الحساسيّة للحرارة والتعرق الغزير.

  • ارتفاع معدل ضربات القلب والخفقان.

  • فقدان الوزن رغم الشهية الطبيعية أو الزائدة أحيانًا ويعود ذلك إلى زيادة الفعاليّات الاستقلابيّة بفعل هرمون الثيروكسين الزائد.

  • زيادة حركة الأمعاء وحدوث الإسهال.

  • ترقق الجلد وخّفة الشّعر وسهولة تقصّفه.

  • تضخم في الغدة الدرقية.

  • نقص غزارة الدورة الشهرية.

  • الأعراض النّفسيّة العصبيّة تشمل؛ الأرق واضطرابات النوم، اضطرابات في الذاكرة والتركيز، وزيادة الشّعور بالقلق و التوتّر.

أمّا عن الأعراض الدالة على قصور نشاط الغدة الدرقيّة فهي عكس فرط النّشاط تمامًا، وأهمّها: زيادة الحساسيّة تجاه البرودة، زيادة الوزن، إمساك، ضعف بالعضلات، غزارة الدورة الشّهريّة، وأيضًا زيادة حجم الغدة الدرقيّة.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هي الغدة التي تفرز هرمون الثيروكسين"؟