ما هي القارة التي ينصفها خط الإستواء؟ 

1 إجابة واحدة

تخيّل أنك في رحلة ما وتضطر أثناء مسيرك لعبور صحراءٍ أو الإبحار في سفينة ما، حتمًا ستحتاج إلى وسيلةٍ لتحدد فيها موقعك الحالي، والوجهة التي ستسلكها للوصول إلى هدفك، ولذلك تم تطوير شبكةٍ عالميةٍ لتحديد الموقع تشمل خطوط الطول والعرض.

عرف الفينيقيون خطوط العرض منذ العام 600 قبل الميلاد، واستخدموا السماء في الاستدلال عليها، ومع تتالي القرون تم اختراع عدّة أدواتٍ للاستدلال على خطوط العرض ومنها المذولة: وهي آلةٌ علميّةٌ مكونةٌ من صفيحةٍ معدنيّةٍ مدورةٍ عليها ترقيماتٌ ونقاطٌ، ويوجد في مركزها قضيبٌ معدنيٌ، تستخدم لحساب زاوية ميل الشمس والنجوم حسب الوقت من السنة.

استخدمت لتحديد خط العرض من خلال تحديد زاوية ميل الشمس عن خط الأفق، ومن ثم اُستخدمت المنقلة والاسطرلاب، واُعتمدت من قبل علماء الفلك لتحديد زاوية ميل النجوم، وبالتالي حساب خط العرض. لكنَّ معرفتك بخط العرض لا تكفي فأنت قطعت نصف الطريق للاستدلال على موقعك، فلا بد أيضًا من معرفة خط الطول لموقعك.

أول من اقترح خطوط الطول لتحديد الموقع هو الفلكي اليوناني هيباركوس، حيث اقترح خط الطول صفرًا يمرّ في جزيرة روديس اليونانية، وقسَّم الكرة الأرضيّة إلى 360 خط طولٍ بحيث أنّ الفرق بالتوقيت بين كل خطٍ والذي يليه 4 دقائقٍ، وتم لاحقًا نقل خط الطول صفرًا ليمرّ من مدينة غرينتش الإنكليزية.

تعريف شبكة الإحداثيات العالمية:

خطوط العرض: هي قياسات على الكرة الأرضيّة تتموضع شمال وجنوب خط الاستواء، وتقسم إلى درجاتٍ ودقائقٍ وثوانٍ، وخط الاستواء هو الخط الوهمي الذي يقسم الكرة الأرضية أفقيًا إلى قسمين متساويين شماليٌ وجنوبي، ويعتبر خط الاستواء هو الخط ذو الدرجة 0، والذي تحدد خطوط العرض بالنسبة إليه، وتكون الأرض في أعرض قياسٍ لمحيطها عند خط الاستواء حيث يبلغ 40075 كم، وقطر الأرض يبلغ أعلى قيمةٍ له عند خط الاستواء إذ يبلغ 12756 كم، وتسمى هذه الظاهرة بالانتفاخ الاستوائي.

خط العرض في نقطة ما: هو مقابلٌ للزاوية التي رأسها مركز الأرض، وضلعها الأول هو نصف قطر الأرض المار بخط الاستواء، وضلعها الثاني هو الخط الواصل بين مركز الأرض والنقطة المراد معرفة خط العرض فيها، وحسب هذه الفكرة يمكنك أن تستنتج أنّ خطوط العرض عددها بعدد درجات زاوية المنقلة، 90 خطًا شمالي خط الاستواء و90 خطًا جنوبه.

وللتعبير عن خطوط العرض على الخرائط تُرسم بشكل خطوطٍ متوازيةٍ فيما بينها وموازيةً لخط الاستواء.تبلغ المسافة بين كل درجتين متتاليتين من خطوط العرض 111 كم تقريبًا، وتختلف قليلًا بحسب موقعها، فهي بالقرب من خط الاستواء أطول منها عند القطبين الجغرافيين وذلك لعدم انتظام كروية الأرض.

يمر خط الاستواء في ثلاث قاراتٍ، وهي آسيا، وأفريقيا، وأمريكا الجنوبية. تعتبر آسيا أكبر القارّات وتقع بمعظمها في نصف الكرة الشمالي باستثناء قسم بسيط منها يقع في نصف الكرة الجنوبية، أما أمريكا الجنوبية فيقسمها خط الاستواء إلى قسمين شماليٌ يشكل 10% من إجمالي مساحتها وجنوبيٌ يشكل 90% من مساحتها، أما قارة أفريقيا فهي الثانية من حيث المساحة بعد آسيا، يحدها البحر الأبيض المتوسط، والبحر الأحمر، والمحيط الأطلسي، والمحيط الهندي، ويمر فيها خط الاستواء ويقسمها مناصفةً تقريبًا إلى قسمين شماليٌ وجنوبي.

خطوط الطول: هي قياس الموقع إلى الشرق أو الغرب من خط الطول الرئيسي (غرينتش)، وهو خط البدء الذي صُحح ليمرَّ من القطبين الجغرافيين ومن مدينة غرينتش، وتقسم أيضًا إلى درجاتٍ ودقائقٍ وثوانٍ، وتُحدد خط الطول نظريًّا بتخيل خطٍّ وهميٍّ من مركز الأرض إلى نقطة تقاطع خط الطول الرئيسي مع خط الاستواء، ثم خطٍّ آخر من مركز الأرض إلى أيّة نقطةٍ أخرى على خط الاستواء.

يعبر قياس الزاوية الناتجة عن خط الطول عند النقطة المطلوبة، تبلغ المسافة بين خطوط الطول عند خط الاستواء 111.32 كم وعند القطبين الجغرافيين تبلغ المسافة صفرًا.

إنّ الجمع بين خطوط الطول والعرض يمكننا بشكل دقيق من تحديد الموقع الجغرافيِّ بدقةٍ متناهيةٍ، مثلاً النقطة الموصوفة بإحداثياتٍ 40 درجةً شمالًا و30 درجةٍ غربًا تقع على بعد 40 درجةٍ شمال خط الاستواء و30 درجةٍ غرب خط غرينتش.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هي القارة التي ينصفها خط الإستواء؟ "؟