ما هي القاعدة أو المركبات القلوية

1 إجابة واحدة
مُدَرِّسة
دراسات اللغة الإنجليزية, جامعة دمشق (سوريا)

المركب القلوي هو أي من الهيدروكسيدات القابلة للذوبان بسبب الفلزات القلوية، أي الليثيوم والصوديوم والبوتاسيوم والريبيديوم والسيزيوم، المركبات القلوية هي قواعد قوية تحول ورق عباد الشمس من الأحمر إلى الأزرق، وتتفاعل مع الأحماض لإنتاج أملاح محايدة، كما أنها مادة كاوية تتركز في تآكل الأنسجة العضوية، كما يطلق مصطلح القلويات على الهيدروكسيدات القابلة للذوبان في معادن الأرض القلوية كالكالسيوم والسترونتيوم والباريوم وهيدروكسيد الأمونيوم. تم بالأصل إطلاق المصطلح على رماد النباتات المحروقة التي تحتوي على الصوديوم أو البوتاسيوم، والتي يمكن أن تتسرب منها أكاسيد الصوديوم والبوتاسيوم.

 

يشير تصنيع المركبات القلوية الصناعية عادةً إلى إنتاج رماد الصوديوم( كربونات الصوديوم) والصودا الكاوية( هيدروكسيد الصوديوم) وتشمل المركبات القلوية الصناعية الأخرى هيدروكسيد البوتاسيوم والبوتاس والغسول، كما يعتمد مجموعة واسعة من السلع الاستهلاكية على استخدام المركبات القلوية في مرحلة ما. إن رماد الصودا والصودا الكاوية ضروريان لانتاج الزجاج والصابون والمواد الكيميائية المتنوعة والرايون والسيلوفان والورق واللب والمنظفات والمنسوجات وملينات الماء وبعض المعادن كالألمنيوم وبيكربونات الصودا والبنزين ومشتقات نفطية أخرى.

استخدم الناس القلويات منذ قرون، وحصلوا عليها من الترشيح أو محلول الماء لبعض الأراضي الصحراوية، في أواخر القرن الثامن عشر أصبح ناتج غسل رماد الخشب أو الأعشاب البحرية المصدر الرئيسي للقلويات. في عام 1775 قدمت الأكاديمية الفرنسية للعلوم جوائز مالية لمن يبتكر طرق جديدة في تصنيع المركبات القلوية، وتم منح جائزة رماد الصودا للفرنسي نيكولاس ليبلانس الذي حصل عام 1791 على براءة اختراع فيما يخص عملية تحويل الملح المشترك أي كلوريد الصوديوم إلى كربونات الصوديوم، كما سيطرت عملية ليبلانس على الإنتاج العالمي حتى أواخر القرن التاسع عشر. لكن بعد الحرب العالمية الأولى حلت محلها عملية تحويل ملح أخرى، تم اتقانها في ستينيات القرن التاسع عشر من قبل آرنست سولفاي من بلجيكا، كما ظهرت في أواخر القرن التاسع عشر طرق التحليل الكهربائي لانتاج الصودا الكاوية وازدادت أهميته بسرعة.

في عملية سولفاي أو عملية صودا الأمونيا لتصنيع رماد الصودا، يتم معالجة الملح الشائع على شكل محلول ملحي قوي كيميائياً للقضاء على شوائب الكالسيوم والمغنيسيوم، ثم يتم تشبعه بإعادة تدوير غاز الأمونيا في الأبراج. ثم يتم تكربن المحلول الملحي الأموني باستخدام غاز ثاني أكسيد الكربون تحت ضغط معتدل في نوع مختلف من الأبراج، تنتج هاتان العمليتان عن بيكربونات الأمونيوم وكلوريد الصوديوم، بالإضافة إلى كلوريد الأمونيوم. يتم تسخين بيكربونات الصوديوم المطلوبة، يتم استرداد الأمونيا المشاركة في العملية بالكامل، عن طريق معالجة كلوريد الأمونيوم بالكلس لانتاج الأمونيا وكلوريد الكالسيوم، ثم يتم إعادة استخدام الأمونيا لمستعادة في العمليات الموصوفة بالفعل.

توجد رواسب كبيرة على شكل معدني لرماد الصودا في عدد قليل من الأماكن حول العالم والمعروفة باسم المركبات القلوية الطبيعية، وعادةً يحصل المعدن على شكل سيكربونات الصوديوم، كما تنتج الولايات المتحدة الكثير من القلويات الطبيعية في العالم من رواسب الترونا الشاسعة في مناجم تحت الأرض في وايومنغ ومن أحواض بحيرة جافة في كاليفورنيا.

من أنواع التفاعلات المنتجة للمركبات القلوية هي التفاعلات التي تحدث بوجود الماء، حيث يجب أن يذوب ثاني أكسيد الكربون فيه مشكلاً حمض الكربونيك الذي يحيد المكونات القلوية. كما يتحكم معدل كربونات خرسانة ما في مساميتها أي في سهولة الوصول لثاني أكسيد الكربون، وفي تركيز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي و الرطوبة النسبية وكمية المكونات القلبية التي يجب تحييدها.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما هي القاعدة أو المركبات القلوية"؟