ما هي القمامة الفضائية وما تأثيرها على الرحلات الفضائية

هل سبق وسمعت بالقمامة الفضائية؟ هذه العبارة وإن كانت غريبةً، فهي حقيقةٌ مزعجةٌ تدور حول كوكبنا! فما هي القمامة الفضائية؟

3 إجابات

القمامة الفضائية هي عبارة عن الحطام والقطع الآلية الموجودة في الفضاء والتي تسبب البشر في وجودها، وقد تكون كذلك عبارة عن جثث للأقمار الصناعية التي تركت بعد أداء مهمتها أو تلك التي فشلت أصلًا بتنفيذ ما أرسلت به، فضلًا عن تلك القمامة التي تركها الإنسان على القمر أيضًا.

وقد يكون جزء من هذه القمامة الفضائية عبارة عن القطع التي تخلصت الصواريخ منها بعد إطلاقها وبطبيعة الحال فإنّ هذه الأجسام تبقى في المدار المحيط بالأرض، وقد وجد أنّ الأجسام الموجودة في مدارات أقل من عدة مئات من الكيلومترات يكون لديها القدرة على العودة بسرعة إلى الغلاف الجوي إذ قد يستغرق الأمر بضع سنوات، وهي لا تصل إلى الأرض لأنّها تحترق عند بلوغها الغلاف الجوي، إلا أنّ النفايات الفضائية الموجودة على ارتفاع يزيد عن 36000 كم قد تبقى في الفضاء لمئات أو آلاف السنين.

وحاليًا تعمل العديد من الشركات على إرسال أقمار صناعية ضخمة إلى الفضاء ومن المتوقع أن يكون هناك أكثر من 50000 قمر صناعي جديد، وعلى إثر ذلك فقد أوصت الأمم المتحدة هذه الشركات بضرورة إزالة الأقمار الصناعية غير النشطة خلال فترة محددة للتخفيف من النفايات الفضائية مستقبلًا.

أكمل القراءة

القمامة الفضائية، المعروفة أيضًا باسم خردة الفضاء أو تلوث الفضاء، هو مصطلح للأجسام البالية التي صنعها الإنسان في مدار الأرض والتي لم تعد تؤدي وظيفة مفيدة، مثل المركبات الفضائية المحطمة أو مركبة الإطلاق المهجورة أو الشظايا الناتجة عن تفككها وتآكلها وتصادمها مثل بقع الطلاء والسوائل الصلبة الناتجة من تحطم المركبات الفضائية والجسيمات غير المحترقة من محركات الصواريخ وما إلى ذلك.

المشكلة الرئيسية في القمامة الفضائية هي الخطر الذي تشكله على الأقمار الصناعية العاملة والمركبات الفضائية المأهولة، فنظرًا للسرعات الكبيرة جدًا التي تنتقل بها القمامة الفضائية يمكن للقطع الصغيرة التي يتراوح حجمها بين 1 و10 سنتيمترات مكعبة أن تخترق وتتلف معظم المركبات الفضائية، كما يمكن أن تتسبب قطعة القمامة الفضائية التي يبلغ طولها عشرة سنتيمترات في أضرار بقدر 25 قطعة من الديناميت.

لهذه الأسباب أنشأت وكالة ناسا (مع وزارة الدفاع) شبكة مراقبة فضائية، حيث تتعقب المحطات الأرضية قطعًا كبيرة من القمامة الفضائية بحيث يمكن تجنب الاصطدام بالأقمار الصناعية العاملة أو مكوك الفضاء، ولذلك فإنّ الخطط المستقبلية تتضمن جهودًا تعاونية بين حكومات العديد من الدول لإيقاف فضلات القمامة وربما تنظيف القمامة الموجودة بالفعل.

أكمل القراءة

القمامة الفضائية هي الأدوات والأجهزة التي تنتج عن المخلفات البشرية الفضائية، كما تنتج هذه القمامة عن المركبات الفضائية الخارجة عن الخدمة أو عن الحطام الذي ينتج من انفجار المركبات ومخلفات الصواريخ الحاملة لهذه المركبات، وحتى قشور الطلاء وبعض المخلفات الأخرى يمكن أن تُصنف ضمن القمامة الفضائية.

تتراوح أحجام القمامة الفضائية وتتفاوت من قطع صغيرة جداً ومتوسطة الى أحجام كبيرة بحجم الشاحنات، ولكن حجم الفضاء الهائل جعل هذه المخلفات لا تشكل خطراً للوهلة الأولى، ولكن الأرقام المتزايدة لهذه المخلفات أنذر بخطرها القادم، حيث يوجد 34000 جسماً يزيد حجمه عن 10 سم مكعب، وأكثر من 900000 حجمه بين 1 الى 10 سم مكعب.

تسير هذه المخلفات الطافية في الفضاء بسرعات عالية تقارب 10 كيلومتر في الثانية، واصطدامها بأي مكوك فضائي أو قمر صناعي قد يسبب تدميرًا كبيرًا له، ولحسن الحظ هذه الحالات نادرة الحدوث ولكنها موجودة، ففي عام 1996 حدث اصطدام بين قمر صناعي فرنسي وحطام صاروخ آخر كان قد انفجر قبل عقد من الزمن، وحدث أمر مشابه في عام 2009 حيث اصطدم قمر صناعي روسي خارج الخدمة مع قمر صناعي أمريكي.

إن التعامل مع هذه المشكلة بدأ يثير اهتمام الباحثين والعلماء، وعلى الرغم من عدم وجود خطة منهجية، ولكن بُحث عن بعض الاستراتيجات والتقنيات من قبل بعض مراكز الأبحاث، وتتلخص هذه الاستراتيجيات ضمن آليتين محددتين الأولى تعتمد على الأذرع الآلية والشبكات لجمع القمامة الفضائية، أما الطريقة الثانية تعتمد على الأشعة الأيونية والليزر، التي تقوم بدفع الحطام المداري والقمامة الفضائية الى داخل الغلاف الجوي وحرقه.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هي القمامة الفضائية وما تأثيرها على الرحلات الفضائية"؟