صيدلانية
الصيدلة, جامعة تشرين

تُعتبر الحموض والأسس من أشهر المركبات الكيميائية وأكثرها استخدامًا في مجالات الحياة المختلفة، وقد حازت على اهتمام الكثير من العلماء أمثال لافوازيه وجابر بن حيان ولويس وغيرهم.

القواعد

وسأحدثكَ في إجابتي هذه عن أهم المعلومات المتعلقة بالأسس أو ما تسمى بالقواعد أو القلويات (Bases) أو (Alkalies).

لقد قدّمَ هذا المُصطلح لأول مرةٍ  الكيميائي الفرنسي Guillaume Frncois Rouelle عام 1754 م ليصف المواد التي مثلت القاعدة الخراسانية التي ثبتت الأحماض السائلة المتطايرة –التي كانت معروفة في ذلك العصر مثل حمض الأسيتيك- على هيئة مادةٍ صلبةٍ سُميت فيما بعد بالملح.

ثم اختلفت تعاريف الأسس باختلاف وجهات نظر العلماء واكتشافاتهم المتعلقة بخصائص هذه المواد؛ فقال أرينيوس أن المواد القلوية هي المواد التي تذوب وتتفكك وتتشرد في الماء مُعطيةً أيونات الهيدروكسيد السالبة OH- وأيونات موجبة تختلف باختلاف المركب.

ثم ظهر العالمان برونشتد ولوري وقدما تعريفًا آخر للأسس على أنها تلك المركبات الكيميائية التي تقبل بروتونًا من مادة أخرى، وكلما زادت قدرة المركب على اكتساب هذا البروتون تزداد قوته القلوية، بينما أعطى لويس التعريف الأوسع والأدق نسبيًا للقلويات؛ حيثُ قال أن المادة القلوية هي التي تتبرع بزوج إلكتروني غير مرتبطٍ لصالح مادةٍ أخرى هي الحمض، كما يُعرِّفها البعض بأنها أي مادةٍ تتفاعل مع الحمض وتقلل من خواصه الحمضية.

وللقلويات ثلاثة أنواعٍ أساسيةٍ حسب القدرة على تشردها في الماء ودرجة الحموضة التي تُعطيها، وهي:

  • القلويات الضعيفة: والتي لا تتشرد بشكلٍ كاملٍ في الماء ودرجة حموضتها لا تتجاوز 9، ويُعتبر النشادر أو الأمونيا من أهم الأمثلة عن القلويات الضعيفة.
  • القلويات القوية: وتتميز بتشردها الكامل بالماء، ومن أشهر أمثلتها:
    • هيدروكسيد الصوديوم أو ما يُسمى بالصودا الكاوي NaOH.
    • هيدروكسيد البوتاسيوم أو البوتاس الكاوي KOH.
    • هيدروكسيد الكالسيوم أو الجير الحر Ca(OH)2.
    • هيدروكسيد الباريوم Ba(OH)2.
  • القلويات الأكثر قوّة: وتتميز بقدرتها على فصل مجموعات C-H الحمضية الضعيفة جدًا حتى عند عدم وجود الماء وتُسمى Superbases، ومن أمثلتها:
    • هيدريد الصوديوم NaH.
    • أميد الصوديوم NaNH2.
    • ثنائي بروبياميد الليثيوم LDA  أو  C6H14LiN.

وإليك أهم الخواص الفيزيائية للقلويات:

  • تُعطي طعمًا مرًّا على عكس الحموض التي تعطي طعمًا حامضيًا لاذعًا والألدهيدات والكيتونات التي تعطي طعمًا حلوًا.
  • لها ملمسٌ زلقٌ وغرويٌّ يشبه ملمس الصابون.
  • تُعرف القوية منها بخواصها الأكالة والكاوية التي تسبب تفاعلات مع الأنسجة الحية والأسطح الصلبة ويظهر أثرها بشكل حروقٍ وتآكلاتٍ.
  • وتتمتع بقدرةٍ على توصيل الكهرباء؛ لأنها تُعطي أيونات في محاليلها المائية ومصهوراتها ونقول عندها أنها مواد كهرليتية.
  • ومن أهم ميزاتها هي درجة الحموضة فهي تُعطي Ph أعلى من 7، وتصل درجة حموضة القلويات القوية إلى 14، Superbases التي تُعطي درجات حموضة تتجاوز 14.

القواعد

أما أهم خواصها الكيميائية فهي قدرتها على تشكيل الأملاح عند تفاعلها مع الحموض فملح الطعام الذي تستخدمه يوميًا ما هو إلا ثمرة تفاعل حمضٍ قويٍ هو حمض كلور الماء مع قلويٍ قويٍ هو هيدروكسيد الصوديوم. بالإضافة لدورها الهام في التفاعلات الأخرى كالهدرجة.

 

ولتتعرف على استخدامات القلويات أنصحك بقراءة الآتي:

  • جميعنا نستخدم محاليل التنظيف في المنزل والعمل، ولكن هل تعلم أن أغلب هذه المحاليل هي لمواد قلوية وأشهرها الأمونيا والصودا الكاوية ومشتقاتهما؟؛ فلهذه المواد قدرة كبيرة على التخلص من الأوساخ العالقة وحل أصعب البقع وإزالة انسدادات تمديدات الصرف الصحي فهي تتفاعل مع الشحوم والدهون والأوساخ وتُكوِّن معها صابونًا قابلًا للذوبان؛ فمصطلح “قلوي” مشتقٌ من الكلمة العربية “قلعي” والتي تعني “الرماد المكلس” حيث عرفت الخصائص المنظفة لرماد النباتات منذ قديم الزمان وعندما دُرِست هذه المواد اُكتُشف أنها تتمتع بخصائص قلوية.
  • إذا سمعتَ يومًا بكلمة “القطران” فاعلم أنها اسمٌ لمادةٍ قلويةٍ تُصنعُ منها مستحضرات العناية بالنظافة كالصابون والشامبوهات، كما تستخدم لحل بعض المشاكل الجلدية كالصدفية، وإن أكثر ما يُستخدم في صناعة الصابون القاسي هو هيدروكسيد الصوديوم بينما يُعطي هيدروكسيد البوتاسيوم صابونًا لينًا سهل الذوبان بالماء.
  • للقواعد الضعيفة أمثال الآلانين والأمونيا وثنائي ميثيل أمين والهيدرازين وغيرها أهميةٌ خاصةٌ في علم الأدوية، والغالبية العظمى من الزمر الدوائية تسلك سلوك القلويات الضعيفة وأملاحها، كما تُستخدم بيكربونات الصوديوم وهيدروكسيد الألمنيوم مع هيدروكسيد المغنسيوم لتخفيف حموضة المعدة وحمايتها من خطر حدوث القرحات، ويتميز هيدروكسيد المغنسيوم أو ما يُسمى بالملح الإنجليزي بخواصه المُسهلة المفيدة في علاج الإمساك.
  • وكثيرًا ما تُستخدم القلويات في الصناعة والتفاعلات الكيميائية كمحفزات أساسية لعملية الهدرجة وهجرة الروابط المضاعفة وتقليل رد فعل مايكل.
  • يستخدم البستانيون موادًا قلويةً كالجير لجعل التربة أكثر قلويةً لتُناسب زراعة أنواعٍ معينةٍ من النباتات.
  • وإذا أردت معرفة فيما إذا كانت المادة الموجودة لديك هي قلوية أم حمضية فيوجد الكثير من الكواشف اللونية التي تمكنك من ذلك مثل: كاشف الميثيل البرتقالي الذي يُعطي اللون الأصفر أو البرتقالي في المحاليل القلوية، وورقة عباد الشمس التي تتحول إلى اللون الأزرق البنفسجي في هذه المحاليل، بالإضافة إلى أزرق بروم التيمول الذي يتميز باللون الأزرق الخلاب في الوسط القلوي وغيرها الكثير.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما هي القواعد (القلويات)"؟