ما هي الكربوهيدرات المعقدة

الكربوهيدرات أو السكريات هي إحدى أنواع الأغذية الثلاثة الرئيسيّة، ولكن هذا النوع متشعبٌ جدًا ويتخلّله الكثير من التصنيفات، ومنها الكربوهيدرات المُعقّدة التي تتكوّن من سلاسل مُتعدّدة من السكريات، فما هي هذه السُكريات؟

4 إجابات

الكربوهيدرات أو السكريات، هي المواد العضوية التي تضم كل من الكربون والهيدروجين والأكسجين نسبة 1:2:1، وتُصطنع من قبل النباتات وتصنَّف حسب عدد سلاسل الكربون إلى كربوهيدرات بسيطة ومعقدة، وتتكون الكربوهيدرات المعقدة من عدة جزيئات من السكريات البسيطة المرتبطة معًا في سلاسل طويلة ومعقدة.

يندرج ضمن اسم الكربوهيدرات المعقدة، ثلاث سكريات مهمة وتضم:

  • النشاء والجليكوجين: والذين يمثلون مخازن للطاقة قصيرة الأمد في كل من النباتات والحيوانات، ترتبط جزيئات السكاكر هنا عبر روابط غليكوسيديّة α.
  • السليلوز: يعد من أكثر الجزيئات انتشارًا حيث نراه في كل العضويات، وتربط بين جزيئات السكاكر هنا روابط غليكوسيديّة β، ويمتاز السليلوز بكثرة الروابط الهيدروجينية مما يجعله ألياف أقوى من غيرها.

توجد الكربوهيدرات المعقدة في العديد من الأطعمة مثل البازلاء والفاصوليا والحبوب الكاملة والخضروات، تتحول كل من الكربوهيدرات البسيطة والمعقدة إلى الغلوكوز (سكر الدم) في الجسم والذي يُستخدم كطاقة في خلايا الجسم والدماغ، ويُخزَّن الغلوكوز في الكبد والعضلات على شكل كربوهيدرات معقدة للاستخدام لاحقًا.

الكربوهيدرات المعقدة هي مفتاح الصحة على المدى الطويل، حيث إنها تساعد في تنظيم حركة الأمعاء والحفاظ على وزن صحي ويمكن أن تساعد حتى في الحماية من مرض السكري من النمط 2 بالإضافة لمشاكل القلب والأوعية الدموية في المستقبل.

أكمل القراءة

الكربوهيدرات المعقّدة هي نوع من السّكريات الغذائيّة المكوّنة من سلاسل طويلة نسبيًا من سكريّات أصغر حجمًا (3-10 وحدات من السكر البسيط في كل سلسلة). ولكن لماذا نحتاج هذا النّوع من الكربوهيدرات؟

  • توفّر الكربوهيدرات المعقدة الطاقة للجسم بجرعات أكبر وعلى فترات أطول مقارنة بالسّكريات البسيطة. ونظرًا لأنّ الجسم يحتاج الكثير من الوقت لهضمها وتحويلها لسكريّات بسيطة لاستخدامها، فهي لا تسبّب ارتفاعًا سريعًا في سكر الدم مما يجعلها مفضّلة وآمنة بالنّسبة لمرضى السّكري. إذ ينصح المرضى المصابون بالسّكري على نوعيه (الولادي والثانوي) الاعتماد على الخبز والخضار النّشوية كالبطاطا، والرز والبرغل للحصول على حاجتهم من السّكر بدلًا من الفواكه والحلويّات.
  • تشكّل الكربوهيدرات المعقّدة الألياف الغذائيّة الضرورية لصحّة الجهاز الهضمي. هذه الألياف التي تتواجد بشكل أساسي في الخضراوات الطازجة، والمكسّرات والحبوب المختلفة لا يستطيع الجسم هضمها وتفكيكها وبالتالي يمكن اعتبارها من المليّنات الطبيعية المفيدة في علاج الإمساك والوقاية منه.

تفيد هذه الألياف أيضًا في إنقاص الوزن وضبطه كونها تسبّب شعورًا باكرًا بالشّبع والامتلاء (على عكس السّكريّات البسيطة التي يؤدي تناولها إلى معاودة الشّعور سريعًا بالشبع). هذه الألياف صحيّة في الوقاية كذلك من العديد من الأمراض وأهمّها أمراض الأوعية القلبيّة وخاصّة الاحتشاء وتصلّب الشرايين.

علينا ألّا نتجاهل بأنّ العناصر الغذائيّة الأخرى (الدّسم، والبروتينات) لا تقلّ أهميّة في الحمية الغذائيّة عن الكربوهيدرات بنوعيها، وأنّ المفتاح الأوّل لصحّة جيّدة هو في الواقع القدرة على التوفيق بين العناصر الثّلاث مع الاهتمام بالحصول عليها أشكالها الطبيعية وليس المركّبة أو المكرّرة، جنبًا إلى جنب مع الممارسة المنتظمة للتمارين الرياضيّة والابتعاد عن التدخين والكحوليّات.

أكمل القراءة

الكربوهيدرات هي اجتماع ذرات الكربون والهيدروجين والأوكسجين، تتواجد بشكل طبيعي أو صناعي، تتحول إلى غلوكوز بعد هضمها داخل الجسم وتنتج الطاقة اللازمة للجسم بعد امتصاص الخلايا لها، لها نوعان كربوهيدرات بسيطة وكربوهيدرات معقدة، تكون المعقدة منها عبارة عن سلاسل طويلة معقدة من  جزيئات السكر الأحاديّة ويستغرق الجسم وقتاً أطول ليتم هضمها على خلاف الكربوهيدرات البسيطة ، ولا تؤثر على نسبة السّكر في الدم ، والكميّة التي لا تحول لطاقة يتم تخزينها في الكبد والعضلات كجليكوجين لاستخدامها في وقت لاحق، وتحوي على قيم غذائيّة عالية من الألياف أكثر من الكربوهيدرات البسيطة وتتواجد بشكل كبير في الأطعمة التالية:

  • الحبوب الكاملة  التي تحوي كمية كبيرة من المغنيزيوم والبوتاسيوم ،والخبز والشوفان.
  • الأرز والبرغل والمعكرونة.
  • البقوليات كالعدس والحمص التي تحوي كميّة كبيرة من الحديد والبوتاسيوم.
  • الخضروات النشوية كالبطاطا.
  • الفواكه والمكسرات.

فوائد الكربوهيدرات المعقدة التي كلّما زاد تعقيدها زادت فوائدها:

  • تساعد على التحكم بالوزن بشكل كبير كونها تأخذ وقتاً طويلاً ليتم هضمها.
  • تعزز انتظام الأمعاء.
  • تتحكم في مستويات الكوليسترول.
  • تحمي القلب والأوعية الدموية من الكثير من المشاكل.
  • لا تؤذي الأشخاص المصابين بالسكري سواء من النوع الأول أو الثاني.
  • مفتاح للصحة على المدى الطويل.

أكمل القراءة

تعرف الكربوهيدرات المعقدة بأنها سلسلة من الكربوهيدرات البسيطة وهي جزيئات سكر يحولها الجسم إلى غلوكوز يولد طاقة. ولأن سلاسل الكربوهيدرات المعقدة أطول من البسيطة، فهي تستغرق وقتًا أطول لتحطيمها وتوفير الطاقة التي يحتاجها الجسم.

تعد الكربوهيدرات المعقدة أساسية لصحة الإنسان وتساعد في الحافظ على وزن صحي. وهي مفيدة للكثير من الأمراض مثل النوع الثاني من مرض السكري، ومشاكل الأوعية الدموية والقلب. ومن أهم الأطعمة التي تحتوي على كربوهيدرات معقدة هي الأرز، والشوفان، والخبز الأسمر الكامل، والبازلاء، والفواكه، والحبوب الكاملة، والخضروات، والذرة، والفاصولياء، والمكسرات.

تتميز الكربوهيدرات المعقدة بأنها توفر العديد من الفوائد لجسم الإنسان فهي مصدر للألياف الغذائية، ومن أهم فوائدها:

  • الكربوهيدرات المعقدة هي المصدر الرئيسي للطاقة: حيث يستخدمها الجسم عامة والدماغ خاصة من أجل أداء وظائفه العقلية والبدنية. حيث يؤدي النقص في الكربوهيدرات في النظام الغذائي إلى خمول وصعوبة في التركيز ويؤدي إلى الوهن العام بالإضافة إلى التهيج وانخفاض الحالة المزاجية. لذا يفضل تناول الكربوهيدرات المعقدة الموجودة في الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة، والتي تؤدي بدورها إلى إمداد الجسم بالطاقة مما يساهم في الحفاظ على استقرار مستويات الطاقة في الجسم.
  • تحسين الهضم: كما سبق وذُكر، تعد الكربوهيدرات المعقدة مصدرًا للألياف الغذائية وهي عنصر أساسي في النظام الغذائي إذ تساعد على تنظيم الجهاز الهضمي والتخلص من الفضلات، مما يقلل من حالات الإمساك ويزيل السموم والمواد غير المهضومة من الجسم، فتقي من الأمراض وتساعد على تقليل الوزن.
  • الكربوهيدرات المعقدة مصدر للمعادن والفيتامينات: كما تحقق التوازن الهرموني وتحافظ على صحة الجلد والبصر والشعر والأظافر وغيرها. وتعد الخضراوات والفواكه الغنية بالألياف مصدرًا هامًا لمضادات الأكسدة، والتي تساهم في حماية الجسم من بعض أنواع السرطان وبعض أمراض القلب. وتعتبر الأطعمة التي تحتوي على الحبوب الكاملة مصدرًا لفيتامين ب الذي يمنع ضعف العضلات ويوفر طاقة للجسم.

الكربوهيدرات المعقدة

مصادر الكربوهيدرات المعقدة:

كما سبق وذكر، تأتي الكربوهيدرات المعقدة من مصادر عدة، أهمها:

  • الخضراوات والفواكه: تعد مصدرًا مهمًا للألياف الغذائية والكربوهيدرات المعقدة التي تعد بطيئة الهضم وتجعل الشخص يشعر بالشبع لمدة طويلة وتمنع الارتفاع المفاجئ لسكر الدم.
    غالبًا ما تتواجد هذه الكربوهيدرات في الخضراوات الخضراء مثل السبانخ والبروكلي والثوم. وكذلك بعض أنواع الفواكه مثل الكيوي والتوت والرومان.
  • الخضراوات النشوية: يتم هضم النشاء وامتصاصه بشكل سريع وقد يتسبب بارتفاع مفاجئ لسكر الدم لذا يجب الحذر عند تناولها. ومن الأمثلة على الخضراوات النشوية: البطاطا والبازلاء الخضرلاء والجزر الأبيض.
  • الحبوب الكاملة: وهي من أهم مصادر الكربوهيدرات المعقدة ومن الأمثلة عليها: الشعير ودقيق الشوفان والكينوا والذرة والفشار والمعكرونة المصنوعة من الحبوب الكاملة.
  • البقوليات: إن البقوليات مصدر غني للكربوهيدرات المعقدة وهي أيضًا مصدر مهم للفيتامينات والبروتينات والمعادن، وتمتلك خصائص مضادة للأكسدة.من الأمثلة على البقوليات الغنية بالكربوهيدرات المعقدة: فول الصويا والفاصولياء والعدس.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هي الكربوهيدرات المعقدة"؟