ما هي المادة الفعالة في سم الفئران

1 إجابة واحدة
مهندس زراعي
هندسة زراعية - قسم وقاية النبات, جامعة تشرين

تُسبّب كلٌّ من الفئران والجرذان مشاكلًا كبيرةً جدًّا للإنسان، وتتبع هذه الحيوانات تصنيفيًّا رتبة القوارض، لامتلاكها أسنانًا أماميًّة (عديمة الجذور) متطورة، حيث تمتلك القوارض زوجًا من ھذه الأسنان في الفك العلوي وزوجًا في فكها السفلي، وتمتاز بنموّها السريع، فمعدّل نموّ القواطع العليا ھو 11.34 سم خلال عام واحد، بينما يبلغ معدل نموّ  قواطعها السفلى حوالي 14.6 سم، ويدفعها هذا النمو السريع للقواطع الى القرض المستمر وذلك كي تحافظ على حياتها؛ وإلّا سيستمر نموّ قواطعها.

وبالتالي يمكنك مما تقدّم أن تتصّور حجم الضّرر الذي يمكن أن تسبّبه بعض أنواع القوارض للإنسان. ويمكن تلخيص بعض هذه الأضرار في عدة نقاط أهمها:

  1. نقل الأمراض حيث تنقل أكثر من 35 مرضٍ للإنسان من خلال الاحتكاك المباشر وغير المباشر معه ومع غذائه، ومن أهم الأمثلة في هذا المجال مرض الطّاعون.
  2. إتلاف العديد من حاجيات المنزل والأثاث والأدوات الكهربائيّة، من خلال القرض المستمر لكل من الأسلاك الكهربائية (بهدف حفِّ أسنانها)، والأثاث والملابس والورق المقوى (بهدف تفتيتها وصناعة العش منها)، والتغذية على الخضراوات الموجودة في المنزل.
  3. بالنسبة للقوارض الحقلية مثل فأر الحقل، فهي تسبب فقدًا لا يستهان به في الناتج الزراعي.

مما سبق تتضح أهمية مكافحة القوارض الضارة خصوصًا الفئران والجرذان. لذلك وضِعت العديد استراتيجيات المكافحة، وتعد المكافحة الكيميائية من أهمها.

مبيدات القوارض هي موادٌ سامةٌ تطبق بهدف مكافحة القوارض وتؤثر على جميع أنواع القوارض بما فيها: السناجب، والأرانب، والقندس، والهامستر، وغيرها، وليس فقط على الفئران والجرذان. ويوجد حاليًا العديد من المواد الكيميائية المسجلة والمستخدمة كمبيدات قوارضٍ. تُقسم هذه المبيدات حسب آلية تأثيرها في جسم الحيوان المستهدف إلى مجموعتين:

المجموعة الأولى: تضم المبيدات التي توقف تجلط الدم وتسمى بمثبطات تجلط الدم، ومن أهمها: مركبات بروماديولون، وكلوروفاسينون، ودايفيثالون، ودايفاسيون، وبروديفاكوم، ووارفارين، وغيرها. جميع هذه المبيدات قاتلةٌ في حال ابتلاعها، والبعض منها شديد السميِّة حتى في حال استنشاق القارض لأبخرتها، أو مجرد الملامسة الخارجية للجلد، مثل مبيد بروميثالين، أما بعضها الآخر كالوافارين فهو ضعيف السمية في حال تعرَّض القارض له باستنشاق أبخرته أو الملامسة.

جميع هذه المبيدات توقف الإنزيم المسؤول عن تصنيع فيتامين K في الجسم والذي يعد العامل الأساسيُّ المساعد على تجلط الدم ما يسبب لها نزيفًا داخليًّا يستمر حتى الموت.

المجموعة الثانية: وتضم المبيدات التي يكون فوسفيد الزنك هو المادة الفعالة فيها، وهو مركب كيميائي غير عضوي يتكون من اتحاد حمض الفوسفور مع الزنك، حيث يوضع مع مادةٍ جاذبةٍ ويستخدم كطعومٍ سامةٍ.

عندما يتناول القارض طعمًا يحوي مادة فوسفيد الزنك، تتفاعل هذه المادة مع أحماض المعدة مطلقةً غاز الفوسفين السّام، الذي يتخلل من المعدة إلى خلايا الجسم، ويمنعها من تشكيل الطاقة ما يؤدي لموت الخلايا، وبالرغم من أنّه يؤثر على كافة خلايا الجسم إلّا أّن الغاز يستهدف بالدرجة الأولى خلايا القلب والكبد والرئتين، ما يسبب موت الحيوان.

بسبب التشابه في التركيب العضويِّ بين الإنسان والحيوانات الثديِّة ومنها القوارض، لذلك يعتبر استخدام الطعوم السَّامة في مكافحة القوارض خاصةً المجموعة الحاوية على فوسفيد الزنك خطرةً جدًا، لذلك وجب الحذر عند استخدامها واتخاذ إجراءات الحيطة والأمان بتجنب ملامستها أو استنشاق أبخرتها.

ربما تتساءل الآن عن جدوى استخدام مبيدات للقوارض في الطبيعة وتأثيرها على البيئة والحياة البرية، وهنا يجب أن ألفت نظرك إلى أن استخدام الطعوم السامة يكون في المنازل أو الحقول،؛ حيث يعتبر وجود هذه الحيوانات البرية (كالطيور والقوارض غير المستهدفة) ضيوفًا غير مرغوب بهم، كما أنّ فوسفيد الزنك يتحلل مباشرةً عند تعرضه للمياه أو في الترب الرّطبة، ولا يوجد أي دليل على تسربه للمياه الجوفية، ومع ذلك لا أوصي بالمكافحة الكيميائيِّة للقوارض كإجراءٍ وحيدٍ، وإنما ضمن برامج المكافحة المتكاملة لهذه الآفات، والتي تتضمن عددًا من الإجراءات الوقائيّة والعلاجيّة الأخرى غير المكافحة الكيميائية.

أكمل القراءة

208 مشاهدة

0

هل لديك إجابة على "ما هي المادة الفعالة في سم الفئران"؟