ما هي المساحة التي يفقدها العالم من الغابات الاستوائية سنويًّا؟

1 إجابة واحدة
مهندسة
الهندسة الميكانيكية, University of L'Aquila (Italy)

تُعّد الغابات المُمطرة الاستوائية (الأوليّة)، نظاماً إيكولوجيّاً بالغ الأهمية، حيثُ تحتوي على أشجار يمكن أن يبلُغ عمرها مئات أو حتّى آلاف السنين، فهي تُخزّن الكربون أكثر من الغابات الأخرى، ولا يمكن استبدالها عندما يتعلق الأمر بالحفاظ على التنوع البيولوجي، وتُوّفر الغابات الممطرة الأوليّة موطناً للعديد من الحيوانات الجبليّة مثل النمور، وبمجرد قطع هذه الغابات قد لا تعود أبداً إلى حالتها الأصليّة.

تُغطي الغابات 31 في المائة من مساحة الأراضي العالميّة، وإنّ ما يقرب نصف مساحة الغابات سليمة نسبيّاً، وأكثر من ثلثها عبارة عن غابة أوليّة (أي غابات مُتجدّدة بشكل طبيعي من الأنواع المحليّة، حيث لا تُوجد مؤشرات واضحة على الأنشطة البشريّة ولا تتأثر العمليّات البيئيّة بشكل كبير)؛ يبلُغ إجمالي مساحة الغابات 4.06 مليار هكتار، ولكن الغابات ليست موزعة بالتساوي في جميع أنحاء العالم.

عُثِرَ على أكثر من نصف غابات العالم في خمس دول فقط (روسيا والبرازيل وكندا والولايات المتحدة الأمريكية والصين)، وثلثي الغابات أي (66 في المائة) موجودة في عشرة بلدان، وتستّمر إزالة الغابات وتدهورها بمعدلات تنذر بالخطر، مما يساهم بشكل كبير في فقدان التنوع البيولوجي المُستمر.

تشير التقديرات منذ عام 1990 إلى فقدان 420 مليون هكتار من الغابات من خلال التّحول إلى استخدامات أخرى للأراضي، على الرغم من انخفاض معدل إزالة الغابات على مدى العقود الثلاثة الماضيّة.

قُدّر معدل إزالة الغابات بين عامي 2015 و 2020 بنحو 10 ملايين هكتار في السنة، وقد انخفض من معدل 16 مليون هكتار سنوياً في التسعينات، وانخفضت مساحة الغابات الأولية في جميع أنحاء العالم بأكثر من 80 مليون هكتار منذ عام 1990.

لا يزال التوسع الزراعي هو المُحرّك الرئيسي لإزالة الغابات وتدهورها وما يرتبط بذلك من فقدان للتنوع البيولوجي للغابات، حيثُ شكلت الزراعة التجاريّة واسعة النطاق (في المقام الأول تربية الماشية وزراعة فول الصويا ونخيل الزيت) 40 في المائة من إزالة الغابات المداريّة بين عامي 2000 و 2010.

فقدَت المناطق الاستوائيّة 12 مليون هكتار من الغطاء الشجري في عام 2018، وهي رابع أعلى خسارة سنويّة منذ بدء حفظ السّجلات في عام 2001؛ ومما يثير القلق الشديد اختفاء 3.6 مليون هكتار من الغابات الممطرة الأوليّة، وهي مساحة بحجم بلجيكا، وتأتي هذه الأرقام من بيانات محدثة من جامعة ميريلاند، نُشِرت على موقع Global Forest Watch.

تكشف البيانات أنّه قد بلغت الخسائر الأولية للغابات الممطرة مستويات قياسية في 2016 و 2017 بسبب الحرائق وبقيت فوق المستويات التاريخية في 2018.

ما هي الدول التي تخسر الغابات الممطرة الأساسيّة؟

شكلت في عام 2002 دولتان فقط هما البرازيل وإندونيسيا حوالي 71 في المائة من فقدان الغابات الاستوائيّة الأوليّة، وتُشير البيانات الأحدث إلى أن حدود خسارة الغابات الأولية بدأت في التغيير، حيثُ أنّه لم تحقق البرازيل وإندونيسيا سوى 46 في المائة من الخسائر الأوليّة للغابات المطيرة في عام 2018، في حين شهدت بلدان مثل كولومبيا، وغانا، وجمهورية الكونغو الديمقراطية ارتفاعاً كبيراً في معدلات الخسائر.

يجب العمل معًا من أجل التغيير؛ حيثُ أنّه من الأمور الحاسمة هي الحوكمة الفعالة، ومواءمة السياسات بين القطاعات والمستويّات الإداريّة، وأمن حيازة الأراضي، واحترام حقوق ومعارف المجتمعات المحليّة والشّعوب الأصليّة، وتعزيز القدرة على رصد نتائج التّنوع البيولوجي، وطرائق التّمويل المُبتكرة؛ في النهاية نحن بحاجة إلى تعزيز علاقة جديدة مع الطبيعة، ويمكننا تحقيق ذلك معًا.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما هي المساحة التي يفقدها العالم من الغابات الاستوائية سنويًّا؟"؟