ما هي المستحيلات الثلاثة؟ وأيهما أصح قولا رابع المستحيلات أو سابع المستحيلات؟

كثيرا ما نسمع ” سابع المستحيلات” والبعض الآخر يقول ” رابع المستحيلات” ماذا تعني؟

1 إجابة واحدة

مَن يقرأ إجاباتي ربما يجدها ثامن المستحلات وهذا يعتمد على قدر تفكيره في الأمور اليي تحاوطه؛ لأنني لا أظن أن هناك ما يسمى بالمستحيل على الإطلاق!
إذن أنا لا أرى أو أعرف ما هم المستحيلات السبع الاَخرين، لأنني لا أؤمن بذلك، الحقيقة إن مَن يريد تحقيق شيء ما عليه أن يسعى لتحقيقه، إذن لا وجود للمستحيلات، أمًا إذا كان حصولك على هذا الشيء يتطلب موافقة اَخرين؛ فهذه الحالة هناك سيادة أخرى تسيطر على أفعالك، وتتحكم فيها مشاعر ودوافع وطموحات ومدى تفاهم تلك الأشخاص واتفاقهم مع مبادئك، ولكن في النهاية لا شيء يحدث لك سواء نفع أو ضرر منهم إلا لو كان قدرًا وحكمة من الله عز وجل، وأنا أؤمن تمامًا أن اختيارات ربنا لنا هي الأفضل على الإطلاق؛ وما يصادفنا بعد حزن ويأس كبير، نجده الأفضل والمناسب لنا أكثر مما توقعنا، بل ونشعر أنه مكافأة كبيرة للعبد باختياره الأفضل مما توقعنا أنه الأحسن منه من قبل..إذن أنا لا أرى مستحيلات ويمكنك عزيزتي/عزيزي القاريء أن تفكر دقيقتين بعد قراءة هذا الرأي وتشاركنا برأيك في التعليقات..هل ما ظننته مستحيلاً في حياتك استطاع أن يحافظ على نفس القدر من الصعوبة في حياتك ولم تتجاوزه؟ أم تناسيته كما نسيت اليوم الذي وصفته بـ “المستحيل” به قبل عدة سنوات؟

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هي المستحيلات الثلاثة؟ وأيهما أصح قولا رابع المستحيلات أو سابع المستحيلات؟"؟