ما هي المكانس الكهربائية

الرئيسية » أجهزة و ملحقات » أجهزة » ما هي المكانس الكهربائية

تعتبر المكانس الكهربائية اليوم واحدةً من أكثر أدوات تنظيف المنزل القريبة من متناول اليد، فتصميمها الفعال والبسيط يمكن من تنظيف الغبار وغيره من الجزئيات الصغيرة عن السطوح بشكلٍ يدويٍّ وبسرعةٍ.1

تتوفر أنواعٌ كثيرةٌ منها بمختلف الأشكال والأحجام، من المكانس الصغيرة التي يمكن حملها باليد وتعمل على البطاريات إلى المكانس الصناعية القادرة على شفط مئات الليترات من الغبار إلى المكانس التي تأتي بشكل وحجم شاحنةٍ تستخدم في تنظيف التسربات الكبيرة أو لإزالة التربة الملوثة. وجميعها يعمل بنفس المبدأ الذي يعتمد على خلق ضغطٍ سلبيٍّ باستخدام مروحةٍ، ومحاصرة الأوساخ الممتصة وتنظيف الهواء العادم ثم تحريره.

أجهزة المكانس الكهربائية

المكنسة الكهربائية هي جهازٌ يخلق تفريغًا هوائيًّا جزئيًّا يستخدم في امتصاص الغبار والأوساخ. باستعمال مضخة هواءٍ لخلق التفريغ والشفط، وتستخدم لتنظيف الأرضيات وغيرها من السطوح الأخرى. وكل ما تمتصه المكنسة لداخلها تقوم بتجميعه في كيس الغبار ليتم التخلص منه لاحقًا.

لمحة موجزة عن تاريخ عن المكنسة الكهربائية

اعتبرت المكانس الكهربائية في البدايات من الرفاهيات، لكنها توفرت للطبقة الوسطى بعد الحرب العالمية الثانية، وأصبحت شيئًا فشيئًا جزءًا معتادًا من المنزل.

  • عام 1860: اخترع Daniel Hess أول جهازٍ ميكانيكيٍّ لتنظيف الأرضيات هو “مكنسة السجاد” التي تكونت من فرشاة دوارة ومنفاخ يولد قوة شفط.
  • عام 1869: اخترع Ives W. McGaffe ما سُمّي بالزوبعة (Whirlwind) التي كانت عبارةً عن حزامٍ تديره مروحة تُمد بالطاقة يدويًا.
  • عام 1898: اخترع John S. Thurman المكنسة التي تعمل على البنزين، وكان حجمها كبيرًا جدًا بحيث استعين بالأحصنة لجرها، ولم تكن تخلق فراغًا هوائيًا لكنها كانت تنفث الهواء وتنظف به.
  • عام 1901: كان ظهور المكنسة التي تعمل بنفس مبدأ مكانس اليوم واخترعها Hubert Cecil Booth الذي تأثر كثيرًا بآلة Thurman في قاعة الموسيقا الإمبراطورية بلندن، وجرب تطبيق الفكرة مباشرةً. واحتوت مكنسته على محرك احتراقٍ داخليٍّ يزود منفاخ كباس بالطاقة يسحب الهواء من خلال فلترٍ قماشيٍّ، وكانت كبيرةً يجرها حصان ولا يمكن إدخالها إلى الأبنية، لذلك كان يتم فقط إدخال الأنبوب من النوافذ. أما نموذجه التالي فقد استمد طاقته من الكهرباء لكنه كان أيضًا كبيرًا جدًا وغير مناسبٍ لاستخدام الأفراد، لذلك استخدم كخدمة تنظيفٍ أو بوضعه في البناء نفسه.
  • عام 1905: ظهرت أول آلة قابلة للحمل وتنظف بالشفط على يد Walter Griffiths، واستخدمت المنافخ وأنبوبًا مرنًا لسحب الغبار.
  • عام 1906: اخترع James B. Kirby آلة الكنس وسماها بالإعصار المنزلي، واستخدم الماء لفصل الأوساخ بدلًا من الفلتر.
  • عام 1907: اخترع James Murray Spangler أول مكنسة متنقلة، مزودة بمحركٍ وفرشاةٍ دوارةٍ ومروحةٍ كهربائيةٍ وعلبة وكيس للغبار (استخدم فيها أحد أغطية وسائد زوجته).
  • عام 1908: ولأنه لم يملك المال الكافي لإنتاج فكرته باع Spangler الاختراع لـ William Henry Hoover الذي أعاد تصميم المكنسة بوضعها بصندوقٍ فولاذيٍّ واخترع أدواتٍ ملحقة للخرطوم. وأضاف فيما بعد أكياس منقية للنفايات وصمم المكنسة العامودية الأولى عام 1926.2

أفضل أنواع المكانس الكهربائية

بالاعتماد على عدة عوامل، نورد أفضل 3 أنواع من المكانس الكهربائية وهي:

  • مكنسة Dyson Light Ball.
  • مكنسة Numatic Henry Eco.
  • مكنسة Shark Lift-away.3

استخدامات المكانس الكهربائية

لا يهم إن كنا نحب أو نكره مكنستنا الكهربائية، حيث باستطاعتها أن تقدم أكثر من إزالة الغبار والأوساخ عن الأرضيات والسجاد. وفيما يلي أهم استخدامات المكنسة الكهربائية:

  • التقاط وبر القطط: تقوم المكنسة بالتقاط كل وبر الحيوان الأليف الملتصق بالأغطية والسجاد والمتساقط على طول الأرضيات. لكن بإمكانها أيضًا أن تجمع الوبر عن الأغطية قبل وضعها في الغسالة، فالشعر الزائد في الغسالة أحد المسببات الرئيسية للانسداد والتسريب وضعف مضخات الماء.
  • مكافحة الحشرات: أظهرت دراسةٌ لجامعة أوهايو أن الكنس المستمر يقتل 96% من البراغيث في المنزل (البالغة واليرقات). كما أن الكنس طريقةٌ رائعةٌ لإزالة عث الغبار وخلايا الجلد الميتة عن الفراش.
  • تجديد المفروشات، الوسائد والسجاد: بعد إزالة الغبار والأوساخ والفتات، يمكن للمكنسة الكهربائية وعلبة من بيكربونات الصودا أن تقوم بشيءٍ مدهشٍ بإزالة الروائح وتلميع القماش. والأمر بسيطٌ يتم برش بيكربونات الصودا بسخاءٍ على المفروشات والوسادات والسجاد ثم فركها بلطفٍ باستخدام إسفنجةٍ أو ممسحةٍ رطبةٍ.
  • منع الغبار من الانتشار: يمكن استخدام فرشاة المكانس الكهربائية لمنع تراكم الغبار على مظلات المصابيح والكتب وأجهزة الإضاءة والستائر وحتى على أوراق النباتات. قبل القيام بأي عملٍ تنظيفيٍّ، أزل الغبار أولًا لمنع الاتساخ واللطخات.
  • تقليل مثيرات الحساسية الداخلية: وذلك بالقيام بشفط الغبار وغبار الطلع بانتظامٍ، ومنع تراكمه على عتبات النوافذ وزجاجها والشقوق بين غربال الأبواب الخارجية والستائر.
  • منع نشوب الحرائق: استخدام المكنسة الكهربائية طريقة رائعة لإزالة أي خيوط كتانٍ زائدةٍ والتي تعد من أسباب حرائق المنازل. من نظام تصريف آلة التجفيف ومن الآلة نفسها، لكن قبلها تأكد من فصل الكهرباء.
  • استعادة الأشياء الصغيرة: في حال سقوط أشياءٍ صغيرةٍ مثل الأقراط أو الأظافر أو البراغي خلف قطعة أثاث صعبة التحريك، اجلب المكنسة ووجه الخرطوم إلى المكان الذي سقط فيه الشيء وستلتقطه وتعيده إليك.
  • تنظيف أدوات المطبخ: تساعد في تنظيف أدوات المطبخ كإزالة الغبار عن مكثف الثلاجة ومن بين التجهيزات والرفوف وتنظيف الفتات، وسحب الرماد عن دارة الفرن الكهربائية، مع الانتباه إلى ضرورة نزع القابس الكهربائي قبل فعل أي شيءٍ.4

المراجع