المكملات الغذائية هي المواد التي يتم إضافتها إلى المواد الغذائية في النظام الغذائي بدون الحاجة إلى الاستشارة الطبية للحصول على الكمية المطلوبة من العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم أو لتقليل خطر حدوث مشاكل صحيةٍ مثل هشاشة العظام أو التهاب المفاصل، تحتوي على فيتاميناتٍ أو معادنٍ أو أليافٍ أو أحماضٍ أمينية أو أعشابٍ أو نباتاتٍ أخرى أو إنزيماتٍ، وتكون على شكل حبوبٍ أو كبسولاتٍ أو مساحيقٍ أو سوائلٍ.1

استخدام المكملات الغذائية

يستطيع جميع الناس إضافة المكملات الغذائية إلى نظامهم الغذائي، لكن توجد بعض الحالات التي يمكن أن تستفاد من المكملات بشكلٍ أكبرٍ مثل:

  • النباتيون الذين لا يستهلكون أي طعامٍ حيوانيٍّ: يحتاجون إلى مكملاتٍ من فيتامين ب 12 وأحماض أوميغا 3 الدهنية والحديد والزنك.
  • كبار السن أو النساء المحجبات: بسبب انخفاض تعرضهم لأشعة الشمس قد يحتاجون إلى فيتامين د.
  • كبار السن الذين يعانون من سوء التغذية: مثل الأشخاص الذين يعانون من الخرف أو الذين يعيشون بمفردهم يحتاجون إلى المشروبات الغنية بالبروتين.
  • النساء الحوامل والمرضعات: يحتاجون لتناول حمض الفوليك والحديد والكالسيوم أثناء الحمل المبكر.

أنواع المكملات الغذائية

يوجد العديد من المكملات الغذائية الهامة التي تستخدم في الحياة اليومية، منها:

  • مكملات الكالسيوم: يجب اتباع الكمية الموصى بها من الكالسيوم حسب العمر والجنس وإذا كانت المرأة حامل أو مرضعة لأن الكميات الزائدة من الكالسيوم تسبب تشكل الحصى في الكلية كما تؤثر على القلب، من أمثلتها CAL-600 Tablets أو Calci-Tab 600 أو Cal-Sup.
  • المكملات الدهنية (أوميغا 3 وأوميغا 6): هذه المكملات ضرورية لنمو وتطور بعض أجزاء الجسم بشكلٍ جيدٍ مثل المخ، من امثلتها Eye Q أو Blackmores Ome.
  • مكملات حمض الفوليك: لا تسبب الجرعات الزائدة من حمض الفوليك أي أثار على الأفراد السليمين، من أمثلتها حمض الفوليك الطبيعي (Blackmores Folate) أو حمض الفوليك مع الحديد (FGF، Fefol، Ferro-F-tab) الذي يباع في الصيدليات.
  • مكملات الحديد: تعد الجرعات الزائدة من الحديد خطيرةً جدًا ويجب أن تأخذ حسب التوصيات ونصيحة الطبيب، من أمثلتها كبريتات الحديد (Ferro-Gradumet، Ferro-Liquid) أو كبريتات الحديد مع فيتامين (C (Ferrograd C.
  • مكملات الالياف: توفر مصدرًا مهمًا للألياف الغذائية وتذوب تمامًا في السوائل والأطعمة الخفيفة ويمكن استخدامها في الخبز مثل الدكسترين من القمح الخالي من الجلوتين أو ألياف الإينولين. 2

فوائد المكملات الغذائية

  1. تحسين قوة العظام: يتناول الكثير من الناس المكملات المعدنية لتقوية العظام وخاصةً الناس فوق سن الـ 40 كون كثافة المعادن في العظام تبدأ بالتناقص، تستخدم المكملات التي تحوي الزنك والكالسيوم والمغنيسيوم والفوسفور لمنع ضعف وهشاشة العظام.
  2. زيادة الأيض: تستخدم المكملات التي تحتوي فيتامين B لزيادة الأيض كون فيتامينات B ترتبط بعمليات الأيض بدءًا من إنتاج الهرمونات اللازمة إلى هضم وتخزين الطعام بشكلٍ جيدٍ والمساعدة في النمو والتطور بشكلٍ سليمٍ.
  3. تغطية النقص في المواد الغذائية: السبب الأكثر انتشارًا لتناول المكملات الغذائية هو نقص بعض العناصر الغذائية من النظام الغذائي العادي، فالنباتيون مثلًا يكون من الصعب عليهم الحصول على الكمية الكافية من المعادن والدهون الموجودة في اللحوم.
  4. التخلص من الحساسية: بعض الناس يعانون من الحساسية تجاه بعض المواد لذلك يكون من الصعب عليهم الحصول على الكمية المناسبة من العناصر الغذائية خاصةً إذا كانت الحساسية من طعامٍ أساسيٍّ مثل البيض أو السمك لذلك توصف المكملات بديلًا عن هذه الأطعمة.
  5. تحسين الجهاز المناعي: تؤثر العديد من العناصر الغذائية المختلفة والمعادن والأحماض العضوية والمركبات الكيميائية على عمل الجهاز المناعي لذلك تستخدم بعض المكملات مثل الفيتامينات المتعددة ومكملات السيلينيوم وفيتامين E لزيادة قدرة الجهاز المناعي على الدفاع عن الجسم.
  6. الوقاية من الأمراض: لا تعتبر المكملات أدويةً أو علاج للأمراض لكن يمكن أن تخفف من خطر الإصابة بأمراض مزمنةٍ لأن نقص بعض العناصر الغذائية يجعل الجسم أكثر عرضةً للإصابة بالأمراض.
  7. تحسين عملية الهضم: تساعد المكملات الغذائية التي تحوي الألياف في عملية الهضم لأن معظم الناس لا يحصلون على ما يكفي من الألياف في نظامهم الغذائي.
  8. تحسين اللياقة البدنية: تساعد بعض المكملات في حرق السعرات الحرارية واستخدام موارد الجسم بشكلٍ جيّدٍ.3

أضرار المكملات

معظم المكملات الغذائية آمنةً طالما يتم تتبع النصائح الموصى بها، لكن يمكن أن يكون للجرعات الكبيرة بعض الآثار الضارة مثل:

  • فيتامين K يمكن أن يقلل من فعالية مائعات الدم مثل الوارفارين.
  • فيتامين E يمكن أن يزيد من سيولة الدم مما يسبب سهولة نزيف الدم من الأنف وظهور الكدمات.
  • نبتة سانت جون يمكن أن تسرع انهيار العديد من الأدوية مثل مضادات الاكتئاب وحبوب منع الحمل مما يقلل من فعاليتها.
  • فيتامينات C وE يمكن أن تقلل من فعالية بعض أنواع العلاج الكيميائي للسرطان.
  • الجرعة العالية من فيتامين B6 يمكن أن تسبب تلفًا شديدًا في الأعصاب وتقلل فعالية عقار الديلانتين (المضاد للنوبات) وعقار الليفودوبا (المستخدم لعلاج مرض الشلل الرعاش).
  • فيتامين B3 المستخدم مع الستاتين يزيد من خطر الانهيار غير الطبيعي للأنسجة العضلية.
  • مكملات الحديد والكالسيوم يمكن أن تقلل من فعالية المضادات الحيوية.
  • فيتامين (ج) يمكن أن يسبب الغثيان والإسهال الحاد.
  • الجرعة الزائدة من مكملات السيلينيوم والبورون والحديد يمكن ان تسبب التسمم.4

المراجع