ما هي الموارد بمختلف أنواعها؟

2 إجابتان

يُعبِّر مُصطلح الموارد عن جميع الأغراض والوسائل المُتوفرة لضمان العيش السليم للكائنات الحية، وتتعدد أنواع الموارد الموجودة، ومع ذلك ما يزال البحث قائمًا لإيجاد مواردَ جديدةٍ ومُستدامةٍ، وتُصنَّف الموارد بشكلٍ عامٍّ إلى الأنواع الآتية:

الموارد الطبيعية: وهي المواد المُوجودة طبيعيًا والتي اكتشف الإنسان أهميتها في الاستفادة منها خلال حياته اليومية، وتُقسم الموارد الطبيعية بدورها إلى نوعين أساسيين هما:

  • الموارد الفانية أو غير المتجددة: وهي عبارةٌ عن موادَ موجودةٍ في كوكب الأرض بكمياتٍ ثابتةٍ، وهي ذات عمرٍ منتهٍ تنتهي معه فائدتها مهما كانت بالغةَ الأهميةِ في وقتٍ ما، وتُعتبرُ غيرَ قادرةٍ على تجديد نفسها بشكلٍ طبيعيٍّ ولا يمكن استخدامها بشكلٍ مستدامٍ، ومن أهمِّ الأمثلة عليها:
    • النفط أو البترول: وهو ذلك السائل اللزج الذي غيَّر الأوضاع الاقتصادية والسياسية والاجتماعية للدول التي اُكتشف فيها خلال فترةٍ وجيزةٍ، وهو يُستخدم لإنتاج البنزين والديزل والبلاستيك وغيرها من المواد الضرورية في حياة الإنسان.
    • الفحم: وهو تلك المادة الصلبة السوداء التي تستخدم لرفع درجة الحرارة في الصناعة وعمليات التدفئة وتوليد الطاقة في محطاتٍ خاصةٍ، ويُستخرج من المستنقعات المتحجرة المدفونة تحت طبقاتٍ من الرواسب.
    • الغاز الطبيعي: ويُعتبر الميثان المركب الأساسي فيه، ويُستخدم على نطاقٍ واسعٍ في الطبخ والتدفئة وتوليد الطاقة للمعامل، ويُستخرج بالتزامن مع استخراج النفط من نفس الآبار.

ويُطلق على الثلاثي السابق تسمية “الوقود الأحفوري“، للتعبير عن المواد المتشكلة داخل طبقات الأرض نتيجة تحلل النباتات والحيوانات الميتة والمتراكمة على مدى ملايين السنين بالمشاركة مع عوامل جيولوجية وتأثير الضغط والحرارة العاليين.

ويُقَدِّرُ العلماء أن هذه الكائنات الميتة قد عاشت في حقبةٍ زمنيةٍ تُسمى فترة الكربون منذ حوالي 300 إلى 360 سنة، وجاءت طاقتها من الشمس من خلال عملية التركيب الضوئي التي سمحت بتخزين الطاقة في الأنسجة النباتية، ثم انتقلت هذه الطاقة للحيوانات بعد استهلاكها للنباتات وبقيت أجسادها الميتة محتفظةً بها مُؤكِّدةً أن الطاقة لا تفنى ولا تخلق من العدم بل تتحول من شكلٍ لآخر.

والآن عندما يُحرقُ الوقود الأحفوري تنطلق هذه الطاقة لتتخذ أشكالًا أخرى، ويعتمد المجتمع البشري في الوقت الحاضر على الوقود الأحفوري كمصدرٍ أساسيٍّ لإنتاج الطاقة حيث إن ما يقارب 80% من إجمالي الطاقة المستخدمة عالميًا في كل عامٍّ تأتي من الوقود الأحفوري، كما أن غناه بالطاقة ورخص تكلفة معالجته بالمقارنة مع غيره قد أعطاه أهميةً عاليةً.

    • فلزات المعادن: المُستخرجة من الأرض والمُستخدمة في الصناعات المعدنية.
    • الطاقة النووية: التي تُعتبر ثورةً في رحلة البحث عن مصادر الطاقة، وتُعتبرُ غير متجددةٍ لأنها تعتمد بالأساس على عناصرَ مشعةٍ موجودةٍ طبيعيًا كاليورانيوم وغيره، ولكن مستوى شهرتها واستخدامها لم يصل لمستوى الوقود الأحفوري الذي مسَّ كل نواحي الحياة، وما يزال التعامل معها صعبًا وغير آمنٍ بسبب مخاطرها التي لا حصر لها على الغلاف الجوي والغطاء النباتي والمسطحات المائية وصحة الكائنات الحية، بالإضافة إلى خطر إحداثها للطفرات والسرطانات والتشوهات الخلقية والأمراض المستعصية.
  • الموارد الطبيعية المتجددة: وهي الموارد التي يمكن أن تستفيد منها أكثر من مرةٍ، وتتواجد بوفرةٍ ويُمكن أن تتجدد، وتتميز بكونها صديقةً للبيئة ونظيفةً وآمنةً ومخلفاتها قليلة الضرر على الطبيعة والكائنات الحية، ومن أهم أمثلتها:
    • الأشجار: حيث يستخدم الإنسان الأشجار لإنتاج أكثر من 8000 شيءٍ مختلفٍ كالأثاث والورق ومواد البناء وغيرها، كما يستفيد من ثمارها، وتُعتبر الأشجار موردًا متجددًا لأنها قادرة على النمو بعد القطع أكثر من مرةٍ، وتستطيع الحصول على عدد هائل من الأشجار باستخدام حفنةٍ صغيرةٍ من البذور.
    • الهواء: حيث يُمكن توفير الطاقة الكهربائية مثلًا باستخدام طاقة الرياح.
    • الماء: يشغل الماء حوالي ثلثي الكرة الأرضية، ويُمكن توفير الطاقة باستخدامه.
    • أشعة الشمس: وُجِدت الشمس منذ بدء تكوُّن الأرض ويبدو أنها سترافقها حين فنائها أيضًا، واستطاع الإنسان تحويل طاقتها إلى أشكالٍ أخرى من الطاقة كالطاقة الكهربائية والحركية، واستفادَ منها في الإنارة ليلًا حتى وكوقودٍ للآلات وفي التدفئة أيضًا.

وكثيرًا ما تسمعُ بأنواعٍ أخرى تحمل بين طياتها مُصطلحي المتجدد وغير المُتجدد، مثل:

الموارد الاقتصادية: والتي تعني العناصر المُشاركة في الإنتاج مثل الأراضي ورأس المال والأعمال، ويُمثِّل الثروة القومية في أي بلدٍ.

الموارد البشرية: وتشمل المجهود الفكري واليدوي والخبرات والذكاء البشري ونسبة الشباب الفعال وما يُنتجه من إبداعاتٍ، وتمّت صياغة هذا المصطلح لأول مرةٍ في ستينات القرن العشرين وذلك عندما بدأت مفاهيم علاقات العمل والدافع الوظيفي والسلوك التنظيمي وتقييمات الاختيار.

الموارد الصناعية: وتشمل المواد أو الخدمات أو العمليات الصناعية والمعدات والوسائل المختلفة اللازمة لإنشاء قاعدةٍ صناعيةٍ فعالةٍ ومُنتجةٍ والحفاظ عليها.

إن الموارد بشكلٍ عامٍّ في غاية الأهمية ويجب عليك الحفاظ عليها واستخدامها بعنايةٍ لأنها الدعامة الأساسية للمستقبل.

أكمل القراءة

الموارد

يعتبر مصطلح الموارد من المصطلحات الواسعة والتي تشمل أنواعاً وأصنافاً متعددة، ويمكن تعريف المورد بأبسط شكل على أنه أية مادة يحتاجها الإنسان لتأمين حياة مريحة، وتختلف قيمة وأهمية كل مورد باختلاف نوعه. هناك صنفان أساسيان للمواد وهي الموارد الطبيعة، والموارد من صنع الإنسان، وسنفصل هنا عن كلا النوعين:

الموارد الطبيعية

وهي كل ما هو متاح في الطبيعة ويستطيع الإنسان الاستفادة منه، كالأشجار والنباتات والحيوانات، والمياه والمعادن والغاز والنفط وغيرها، وتقسم بدوها إلى تصنيفات وهي:

  • الموارد المتجددة والموارد غير المتجددة:

تتميز الموارد المتجددة بأنها غير محدودة ولا يمكن أن تنتهي، بل تجدد نفسها بنفس معدل الاستخدام لتضمن التوفر الدائم، وأهم أمثلتها هي عناصر الطبيعية الأساسية كطاقة ضوء الشمس وطاقة الرياح والمياه، والغابات والأشجار، بينما تتميز الموارد غير المتجددة بمحدودية إمدادها، وبالتالي من الممكن أن تنفذ في أي وقت وخاصة عند استهلاكها بشكل مفرط ومن دون دراسة، وأهم أمثلتها هي الوقود الأحفوري بأنواعه المختلفة والمعادن والغاز الطبيعي، والطاقة النووية التي تعتبر غير متجددة لاعتمادها على العناصر الموجودة في الطبيعة.

  • الموارد الحيوية والموارد غير الحيوية:

تشمل الموارد الحيوية جميع الكائنات الحية مثل الحيوانات والنباتات، وتشمل الموارد غير الحيوية باقي الأنواع غير الحية، ويمكن أن تكون هذه الموارد متجددة أو غير متجددة.

  • الموارد المحتملة والموارد المطوّرة والموارد المخزونة

تعتبر العناصر الطبيعية التي لم تتم الاستفادة منها بالشكل الأمثل من الموارد المحتملة القابلة للتطوير، يحتمل لهذه الموارد أن تحسن حياة الإنسان وتقدم كمية أكبر من الإفادة في المستقبل، على سبيل المثال، تعد الطاقة الشمسية وطاقة الرياح من الموارد المحتملة والتي يمكن استخدامها بشكل أمثل بمجرد دراستها وفهمها بدقة أكثر.

أما المورد المطور، فهو الذي طوره الإنسان على مدى العصور حتى أصبح أكثر إفادة له، وأهم أمثلة الموارد المطورة هي النباتات والحيوانات والماء والوقود الأحفوري.

المورد المخزون هو المورد الموجود في الطبيعة من دون وجود مستلزمات الاستفادة منه، أو عدم المعرفة بالتقنيات الأمثل للتعامل معه وتحويله إلى مورد فعال، على سبيل المثال، يعتبر غاز الهيدروجين والأوكسجين من العناصر الوافرة في الطبيعة والغنية بالطاقة لكن من دون توفر إمكانيات للاستفادة من هذه الطاقة.

الموارد من صنع الإنسان

هي أي أداة أو اختراع صنعه البشر وساهم بتحسين حياتهم، يعتمد الإنسان في صنعها على الموارد الطبيعية، على سبيل المثال عند استخدام الأحجار والإسمنت لإنشاء المباني والجسور، كما تعتبر التكنولوجيا مثالاً مهماً على الموارد التي صنعها الإنسان وقدمت له الكثير من الفوائد، ويمكن تقسيم الموارد من صنع الإنسان إلى العديد من الأنواع مثل الموارد البشرية والفكرية، والموارد الصناعية، والموارد الاقتصادية.

إذاً، تعتمد كل أنواع الموارد على الموارد الطبيعية ومن هنا تنبع أهمية الحفاظ على هذه الموارد لضمان توفرها الدائم، وحفظها إلى الأجيال القادمة، ويتم بذلك بشكل أساسي من خلال توفير المياه، ومنع قطع الغابات بشكل عشوائي، والاهتمام بالغابات المتجددة، واستخدام كل الموارد الطبيعية بحرص شديد.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هي الموارد بمختلف أنواعها؟"؟