مع التقدم بالعمر تزداد فرص الإصابة بحالات النوبة القلبية بمختلف أنواعها والتي قد تودي بحياة الشخص خلال دقائق وقبل أن يتلقى أي مساعدة، بينما تأتي خفيفة عند البعض ويتمكنون من متابعة حياتهم، لكن مع بعض الأدوية الضرورية لمنع تكرار النوبة مرة أخرى! وبالرغم من انتشار هذه الحالة بكثرة قد لا يعلم كثيرون أنهم تعرضوا لها لجهلهم بالأعراض المرافقة لها.

ما هي النوبة القلبية

هي حالةٌ تُصيب القلب عندما يتوقف الدم الغني بالأكسجين عن التدفق عبر واحدٍ وأكثر من الشرايين التاجية التي تُغذيه نتيجةً لانسداد ذلك الشريان، فتنقص كمية الأكسجين اللازمة لعمل جزء القلب المرتبط به؛ فإن لم يُعاد تدفق الدم بسرعة إما عن طريق تناول الأدوية المذيبة لسبب الانسداد، أو من خلال قثطرة تُوضع داخل الشريان لتصل إلى مكان الانسداد وتزيله، يبدأ ذلك الجزء من القلب المرتبط بالشريان بالموت تدريجيًا.1

كيف تحدث النوبة القلبية

تحتاج عضلة القلب بشكلٍ دائمٍ للدم الغني بالأكسجين لتغذيتها، حيث يصل عن طريق الشرايين التاجية التي إن أُصيبت بالمرض ستصبح ضيقة ولن يتدفق الدم عبرها بشكلٍ طبيعي.

من المعروف أن اللويحات داخل الشرايين تتشكل من تراكم المواد الدهنية والكالسيوم والبروتينات والخلايا الالتهابية، وتكون قاسية من الجهة الخارجية وطرية من الجهة الداخلية التي إن أصبحت قاسية أيضًا ستتشقّق الجهة الخارجية ويحدث ما يعرف بتمزق اللويحات، ثم تتجمع الصفيحات الدموية في المنطقة، وتتشكل الجلطة أو الخثرة الدموية حول اللويحة، فإن أدت إلى انسداد الشرايين الكامل نقصت معها كمية الأكسجين الداخلة إلى القلب خلال فترة قصيرة، ليحدث ما يعرف بالنوبة القلبية.2

أعراض النوبة القلبية

يشعر الشخص عن الإصابة بالنوبة القلبية بالأعراض التالية:

  • السعال.
  • الغثيان.
  • الإقياء.
  • الدوار.
  • تغير في لون الوجه.
  • الرعب.

تترافق النوبات القلبية بإشارات خطيرة تدل على حدوثها فإن شعر الشخص بثلاث من الأعراض التالية توجّب عليه طلب المساعدة الطبية:

  • الشعور بعدم الراحة والضغط واحتشاء أو امتلاء الصدر يدوم لعدة دقائق أو يأتي على شكل نوبات.
  • آلام في الذراعين أو الرقبة أو الظهر أو المعدة أو الفكين.
  • ضيق التنفس بشكل مفاجئ.
  • التعرق البارد.

مضاعفات النوبة القلبية

يمكن أن تتبع النوبات القلبية مضاعفات عدة تنقسم إلى نوعين:

مضاعفات مباشرة للنوبة القلبية

  • عدم انتظام نبضات القلب؛ فإما أن يزداد عدد نبضات القلب عن الوضع الطبيعي أو يقل عنه.
  • الصدمة قلبية المنشأ، حيث ينخفض ضغط الدم فجأة ولا يتمكن القلب من ضخ كميات كافية من الدم ليعمل بالشكل السليم.
  • نقص تأكسج الدم، حيث تنخفض كميات الأكسجين في الدم بشكل كبير.
  • الوذمة الرئوية، وتنتج عن تراكم سوائل داخل الرئتين أو حولهما.
  • جلطات الأوردة الدموية العميقة، حيث تتشكل الجلطات في الأوردة العميقة في الساقين أو الحوض فتؤدي إلى انسدادها وتوقف تدفق الدم فيها.
  • تمزق القلب، فقد تعمل النوبة القلبية على اتلاف جدار القلب مما يزيد من احتمال حدوث تمزق فيه.
  • تمدد الأوعية الدموية البطينية، حيث يتمدد البطين في القلب وينتفخ.

مضاعفات غير مباشرة

تمدد الأوعية الدمية أو ما يعرف بأم الدم، حيث تتراكم الأنسجة على جدار القلب المتمزق فتتشكل الجلطات الدموية وينخفض ضغط الدم وتتغير نبضات القلب.

  • الذبحة الصدرية، وخلالها لا يصل إلى القلب كميات كافية من الأكسجين فيتسبب بآلام في لصدر .
  • فشل القلب الاحتقاني، وفي هذه الحالة ينبض القلب بضعف شديد فيشعر الشخص بإرهاق وضيق في التنفس.
  • الوذمة؛ التي تعني تراكم السوائل في الكاحلين والساقين وتؤدي لانتفاخها.
  • فقدان الرغبة الجنسية، والتي قد تحدث نتيجة للنوبة القلبية وخاصة عند الرجال.
  • التهاب التامور؛ وهو التهاب يصيب بطانة القلب ويؤدي لآلام شديدة في الصدر.3

أنواع النوبة القلبية

تتنوع النوبات القلبية بتنوع مرض الشريان التاجي:

  • STEMI

تكون هذه النوبة القلبية شديدة وتحتاج علاجًا فوريًا، وتحدث عندما يتعرض الشريان التاجي لانسداد بالكامل فينقطع مرور الدم نهائيًا ولا يصل إلى قسم كبير في القلب، فيتعرض تدريجيًا إلى التلف ليتوقف عن العمل نهائيًا.

  • NSTEMI

تحدث هذه النوبة نتيجة لانسداد الشريان جزئيًا؛ فتمر كمية قليلة جدًا من الدم، لكنه قد يسبب تلفًا دائمًا للقلب بالرغم من قلة خطورته.

  • تشنج الشريان التاجي

تدعى هذه الحالة بالنوبات القلبية الصامتة أو الذبحة الصدرية اللامستقرة، وتحدث نتيجة لانقباض الشرايين المتصلة بالقلب مما يمنع تدفق الدم إليه.

علاج النوبات القلبية

بغض النظر عن سبب النوبة فإنها تحتاج إلى إجراءات إسعافيه مباشرة وإلى علاج يختلف بحسب نوع مرض الشريان التاجي:

  • استخدام الأسبرين للتقليل من تخثر الدم.
  • العلاج بالأكسجين.
  • نترو غليسرين لتحسين تدفق الدم عبر الأوعية التاجية من خلال توسيعها.
  • تخفيف آلام الصدر.

حالما يتمكن الطبيب من تحديد نوع النوبة القلبية قد يلجأ لبعض العلاجات لتحسين تدفق الدم:

  • الأدوية الحالة للخثرات؛ والتي تساعد في تفكك الخثرات الدموية التي تسد الشرايين.
  • مميعات الدم؛ والمعروفة أيضًا بمضادات التخثر التي تمنع تشكل خثرات الدم.
  • أدوية ضغط الدم؛ ومنها الأنزيم المحول للأنجيوتنسين للمساعدة على تدفق الدم بشكل طبيعي وتخفيض ضغط الدم.
  • أدوية الستاتينات؛ القادرة على تخفيض الكولسترول الدهني ذي الكثافة المنخفضة.
  • حاصرات بيتا؛ التي يمكنها تقليل إجهاد القلب وتخفيف آلام الصدر.

وفي بعض الحلات قد يُجري الطبيب عملية قثطرة؛ وهي إدخال أنبوب دقيق جدًا ضمن الشريان التاجي، يسمح بمرور مزيد من الدم، وقد يوضع في تلك المنطقة قطعة معدنية دقيقة مصممة لمنع عودة الانسداد من جديد.

أما في الحالات الشديدة وخاصةً عند ممر الشريان التاجي يفضل الأطباء نقل الأوعية الدموية من مكان آخر في الجسم ووضعها مكان الشريان المشدود ليمر الدم من خلالها ويصل إلى القلب.4

المراجع