ما هي الهجرة الإلزامية؟

1 إجابة واحدة
طالب
هندسة حاسبات و تحكم آلي, تشرين

تعرف الهجرة على أنها أنتقال الناس من الموطن الأصلي إلى مكان آخر والاستقرار فيه بشكل دائم، وهناك نوعين من الهجرة، الهجرة الطوعية التي عادةً تكون بهدف تحيسن الوضع الاقتصادي والبحث عن سكن أفصل أو لأسباب آخرى، والنوع الثاني هو الهجرة الإلزامية التي تحدث من قبل البعض بسبب الحروب أو العقوبات الحكومية، أو الاضطرابات السياسية بأنواعها.

وقد تحدث الهجرة الإلزامية لأسباب عديدة أهمها:

  • أسباب سياسية: والتي تعتبر من أهم الأسباب التي قد تجبر الإنسان على الهجرة، فقد قام مليون لاجئ من بيوتهم في العراق بالهجرة وذلك بسبب الحرب حيث تم تفريقهم في جميع أنحاء الشرق الأوسط بهدف البحث عن الأمان والعيش بكرامة، بالإضافة إلى ذلك العديد من الناس أجبروا على الهجرة الداخلية.
  • الهروب من الخدمة الإلزامية: في بعض الدول يتواجد قانون الخدمة الإلزامية حيث يتم إلزام المواطنين على المشاركة بالجيش وإذا كان الشخص لا يؤمن بهذا الشيء على أنه واجب قد يتجه إلى السفر.
  • أسباب أقتصادية: قد تؤدي الحروب والصراعات إلى انهيار اقتصاد الدولة، فلا بتبقى للمواطن في هذه الدولة حل إلا الهجرة والسفر والهروب من هذه المشاكل الأقتصادية.
  • بسبب كوارث بيئية: قد تؤدي العوامل المناخية القاسية كالعواصف والفيضانات إلى إجبار الشخص على الهجرة من وطنه بهدف البحث عن الوع الأكثر أمان، فالتغييرات المناخية التي قد تحدث كجفاف منطقة خصبة فقد يضطر الساكنون في تلك المنطقة إلى الانتقال، أو التغييرات التي تطرأ على مستوى سطح البحر فيتم الكشف عن مساحات لأراضي ساحلية جديدة التي قد يتمكن الشخص من السكن فيها.

وقد تختلف الهجرة من ناحية الوقت ودوام استمرار هذه الهجرة، حيث هناك:

  • هجرة مؤقتة: وتعتبر هذه الهجرة هي الهجرة يقوم فيها الفرد بالعيش في البلد الأحنبي لفترة زمنية محدودة جلى يستطيع العودة إلى الوطن.
  • هجرة دائمة: بالرغم من أنّ من يهاجر هجرة إلزامية لا يريد الهجرة ولكن قد يجد أسلوب معيشة وحياة أفضل من الموجودة في وطنهم لذلك قد يقرر البقاء في البلد الأجنبي، أو قد لا يسمح له بالعودة أبداً.

وقد تحنوي الهجرة إيجابيات وسلبيات عديدة، ولكن كونها إلزامي وشعور بالضعف لعدم قدرة المهاجر على اختيار مصيره،

من أهم سلبيات الهجرة بشكل عام والإلزامية بشكل خاص:

  • قد تستنزف الكفاءات فق البلاد الغنية، الذي يساهم في دوره في الضعف للتنمية الشاملة في بعض البلاد النامية.
  • فقدان سيطرة الدولة على مواردها بجميع أنواعها منها البشرية التي تهرب من هذا الوطن.
  • استغلال العمال المهاجرين من قبل رؤساء العمل ويتم ذلك عن طريق تقديم رواتب قليلة جداً لا تتناسب مع حجم الخدمة.
  • ظهور قضايا اجتماعية وسياسية مثل العنصرية والرغبة بإيذاء المشاعر وذلك ناتج عن احساس المواطن في البلد المُهاجر إليها إلى أنّ المهاجر يستغل وطنه ويستقطع من رزقه وأخذ حقوقه.

قد لا يستطيع الشخص المهاجر التكييف مع التغيير الوقع عليه وذلك بسبب اختلاف أشياء كاللغة والأفكار والقيم الأخلاقية المختلفة من شخص لآخر أو من بلد لآخر، ويجب أن لا يجبر إنسان على فقدان حقه بالعودة إلى وطنه أو البقاء فيه، ويجب أنّ يمتلك الخيار بنفسه.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما هي الهجرة الإلزامية؟"؟