ما هي الهندسة الكيميائية وما هي تطبيقاتها

تعتبر الهندسة من أهم فروع الدراسة الجامعية، وقد شهدت تطورًا كبيرًا أدى إلى نشوء تصنيفات كـ الهندسة الكيميائية، فما هي الهندسة الكيميائية؟

3 إجابات
مهندس مدني

الهندسة الكيميائية كاختصاص يتقاطع مجاله مع مجموعة من الاختصاصات الأخرى. المهندسون الكيميائيون يختصون بتصميم عمليات انتاج، تحويل ونقل المواد ابتداءاً من الاختبارات الأولية في المختبر وحتى إدماجهم للتكنولوجيا في عملية الإنتاج.  

سوق عمل المهندسين الكيميائيين واسع كون العديد من الصناعات تعتمد على تصنيع ومعالجة المواد والمنتجات الكيماوية. يجد هؤلاء العديد من فرص العمل في مجال الصناعات الكيماوية وتوليد الطاقة والصناعات البترولية بالإضافة إلى الصناعات البيولوجية والتقنية البيولوجية، صناعة الأدوية والمواد الطبية، تصنيع القطع الإلكترونية والهندسة البيئية. الخبرة التي يملكها المهندسون الكيميائيون تعد أساسية في المجالات التي تتضمن التعامل مع التحولات الكيميائية والفيزيائية للمادة. 

المهندسون الكيميائيون، مثلاً العاملون في الصناعات الكيميائية يدرسون تشكيل بوليمرات جديدة ذات خواص كهربائية، ضوئية وميكانيكية معينة؛ ويتطلب هذا منهم ليس فقط دراسة آلية اصطناع البوليمر بل وأيضاً العمليات المرافقة اللازمة للوصول إلى المنتج النهائي. في مجال التقنيات البيولوجية يدرس الكيميائيون المنشآت التي توظف الميكروبات والأنزيمات لصناعة دواءٍ معين. من المهام التي يؤديها الكيميائيون في مجال الهندسة البيئية نذكر تطوير العمليات (أحواض التحويل، المفاعلات والمنشآت المعالجة)، بحيث يتم تقليل أقل قدرٍ ممكن من الملوثات البيئية. 

لكي يتمكنوا من أداء واجباتهم يسعى المهندسون الكيميائيون لاكتساب معرفة عامة ومتخصصة فيما يتعلق بكلٍ من المبادئ العلمية والهندسية التي تخضع لها العمليات المختلفة. من جراء ذلك فإن المناهج التي يدرسها هؤلاء تبني عندهم أساساً في علوم الكيمياء، الفيزياء والبيولوجيا، فيدرسون الرياضيات التطبيقية، توازن الطاقة والمواد، الهيدروليك والثرموديناميك، انتقال الطاقة والكتلة، تكنولوجيا الفصل والعزل، تصميم المفاعلات والتفاعلات الكيميائية من الناحية الحركية.  

أكمل القراءة

0
مخبرية
الكيمياء

الهندسة الكيميائية هي فرع من فروع الهندسة والتي تطبق فيها مبادىء الكيمياء والبيولوجيا والفيزياء والرياضيات بهدف حل مشكلات إنتاج أو استخدام المواد الكيميائية والوقود والأدوية والعديد من المنتجات الأخرى، وأيضًا يتم فيها تصميم عمليات ومعدات التصنيع بشكل واسع مع اختبار وتخطيط طرق الإنتاج ومعالجة المنتجات.

بالنسبة إلى نشأة الهندسة الكيميائية فيُعتبر المهندس الإنجليزي جورج ديفيس أول من تكلم عن الهندسة الكيميائية، حيث ألّف كتابًا قسّمهُ إلى مجلدين و أسماهُ (Handbook of Chemical Engineering) والذي تحدث فيه عن توصيف الهندسة الكيميائية وطرق ممارستها بشكل مستقل عن باقي فروع الهندسة، ونُشر هذا الكتاب عام 1901 وبالتالي اعتبر ذلك التاريخ هو تاريخ نشأة الهندسة الكيميائية.

عادةً ما تستغرق دراسة هذه الهندسة خمس سنوات، وتضم فصولها العديد من المواد الدراسية كالكيمياء والفيزياء والرياضيات والعلوم، وتطبيقات في المختبرات والمجالات الميدانية.

وتقدم بعض الجامعات دورات تدريبية للطلاب بالمشاركة مع الفعاليات الصناعية، بغية اكتساب الطلاب خبرة عملية أثناء إكمال تعليمهم.

واجبات المهندسين الكيميائين تتمثل في:

• إجراء بحوث لتطوير وتحسين عمليات التصنيع.

• وضع إجراءات السلامة العامة للعاملين مع المواد الكيميائية الخطرة.

• تطوير عمليات فصل المكونات السائلة والغازية.

• تصميم مخططات المُعدات.

• مراقبة عمل الآليات الإنتاجية وإجراء اختبارات لها.

• تقدير تكاليف الإنتاج.

يجب أن يمتلك المهندس الكيميائي مهارات تحليلية لاكتشاف الأخطاء وإصلاحها، وأيضًا القدرة على حل المشاكل التي تصادف تصميم المعدات والعمليات التصنيعية.

كما يجب عليه أن يتصف بالإبداع والبراعة في العمل والمقدرة على التعامل مع الآخرين بمهارة، فدورهم يعتمد على وضع المبادئ العلمية موضع التنفيذ.

أكمل القراءة

0
مهندس

الهندسة الكيميائية هي فرعٌ هندسي يُعنى بدراسة إنتاج المواد الكيميائية وصناعة المنتجات من خلال العمليات الكيميائية، وهذا يشمل تصميم المعدات والأنظمة والعمليات لتكرير المواد الخام وخلط الكيماويات وتركيب المواد الكيماوية للحصول على المنتجات المطلوبة.

يدرس المهندسون الكيميائيون مبادئ الكيمياء والفيزياء والرياضيات ليستفيدوا منها في حلّ المشاكل التي تُواجههم أثناء تصنيع المواد الكيميائية أو الأدوية وغيرها من المنتجات.

ويمكن أن يعمل المهندس الكيميائي في مصافي تكرير النفط أو ضمن مصانع الأسمدة أو مصانع المنظفات، كما أنّ خدماته مطلوبةٌ ضمن معامل المعلّبات ومصانع مستلزمات التجميل وفي مجال صناعة الأقمشة والنسيج لتحسين مواصفات الأقمشة والملبوسات.

وبشكل أساسي تتركز مهمة المهندس الكيميائي في العمل على حلّ التحديات المتعلقة بالطاقة وصحة العمال والمستهلكين وطرق التصنيع.

إنّ عمل المهندس الكيميائي ليس سهلاً فهو يتطلب العمل في المكتب والمختبر والذهاب إلى المختبرات والمصانع والمواقع الميدانية لمراقبة مجريات العمل وتوجيه الفنيين، كما يجب عليه التأكد دوماً من اتباع إجراءات السلامة أثناء العمل وخاصة عند التعامل مع المواد الكيميائية الخطيرة.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما هي الهندسة الكيميائية وما هي تطبيقاتها"؟