ما هي درجات الحب باللغة العربية؟

كثيرةٌ هي الكلمات والمصطلحات التي تصف الحب في اللغة العربيّة، ولكن اتّضح أنّ هذه الكلمات تختلف عن بعضها في درجات الحب، فهل تعلم ما هي درجات الحب في العربيّة؟ وما هي الكلمات التي تصف كل درجة؟

3 إجابات

تناقلَ الأدبُ العربيّ على مر الأعوام درجاتٍ عديدةٍ للحبِ، فكان يتسابق شعراء الجاهلية بالتعبير عن هذه الحالة الرومانسية بكلماتٍ تفوقُ الوصف مثل الهوى والهُيام والعشق، فظنّها كثيرون في عالمنا الحالي أنّها مرادف للحب ونوع من التفرّد لدى الشعراء، إلا أنّها في الحقيقة درجاتٍ متفاوتة أغنَت اللغة العربية لفظًا ومعنىً. والآن سأستعرِضُ بعضًا من درجات الحب المتتالية والشاملة في الأدب العربي:

  • الدرجة الأولى هي “الهوى” وهي مشاعر الإعجاب الأولى التي تنتاب النفس البشرية وقد قيلَ لفظُ الهوى تِبعًا للواقع السريع المُتغيّر التي يجتاح هذه الدرجة، فعندما تكون مشاعر الإعجاب في بدايتها لا يُمكننا توقّع النهاية بوضوح.
  • أما الدرجة الثانية فكانت “الصَّبْوة”، وهنا تحصل مشاعر إعجاب متبادلة لدى الطرفين تتخللها الكثير من المغازلات اللفظية العذرية أو الصريحة مما يولّد رغبة شديدة في الجنس الآخر.
  • والدرجة الثالثة هي “الشغف”، وهي هالة عاطفية كبيرة نابعة من القلب مباشرةً، فهو يُعتبَر أول درجات الحب الصادقة التي لا تستطيع إخفاءها، ويتخلّل هذه الدرجة حالة شوق كبيرة.
  • الدرجة الرابعة هي “الكَلَف”، وفي هذه الدرجة يتحوّل الحب إلى مصدر إيذاء جسدي أو نفسي للمُحِب، وغالبًا ما يتولّد نتيجة البُعد عن الحبيب.
  • “العشق” هو الدرجة الخامسة في الحب التي يَصعُب فيها السيطرة على المشاعر، فتصل إلى حالة حب كبيرة تُسيطر على جميع خلايا جسدك فتنخرط مع الحبيب في روحٍ واحدة قادرة على التضحية بأعلى درجاتها من قِبل الطرفين.
  • الدرجة السادسة هي “النجوى”، وترتبط هذه الدرجة بحالة حزن كبيرة ناتجة عن عدم قدرة المُحب بالوصول إلى حبيبه أو التفاهم معه.
  • الدرجة السابعة “الودّ”، تتخلّل هذه الدرجة مشاعر صداقة رقيقة وشفّافة فيستطيع الحبيبين الاندماج بالأسلوب والتفكير وخلق حالة من التفاهم تُصقِل الحب وتكسبه رونقًا ونقاوة.
  • الدرجة الثامنة والأخيرة من الحب هي “الهُيام” وتعني مشاعر الجنون التي تُسيطر على كِلا الطرفين أو أحدهما، فيُصبح المُحب مجنونًا بحبيبه ويستبيحَ كلّ السبُلِ الآمنة والمميتة لإرضائه وإحياء هذا الحب.

أكمل القراءة

اتفقت الكثير من المصادر على أن درجات الحب في اللغة العربية 14 درجة، ويقال أن أصل الكلمة هي “الحِبّ” وهي بذور الصحراء والتي تعتبر لباب النبات وبما أن الحُب قلب الحياة فتم إطلاق الكلمة على الكثير من مشاعر العشق والوله ولكن للحب في اللغة العربية درجات ومعاني مختلفة تتمثل في:

  • الهوى وهو يعتبر ميل النفس إلى الشهوة.
  • الصبوة وهي تعني الشوق والسعادة مع من تحب.
  • الشغف وهي كلمة مأخوذة من شغاف أو غلاف القلب وهي أول درجات الحب الفعلي وما قبله يمكن أن يكون إعجابًا فقط.
  • الكلف وهو العذاب في بعد الحبيب.
  • العشق وهو الحب الشديد الذي لا يهدأ حتى في وجود الحبيب.
  • النجوى وهي الحرقة الشديدة سواء من الحب أو من الحزن.
  • الشوق ومعناها أن النفس تذهب إلى شيء وتطمح إليه.
  • الوصب ويعني الألم الناجم عن الحب سواء الغيرة أو الهجر أو عدم تبادل المشاعر أو غيرها من أسباب تؤدي إلى الوصب.
  • الاستكانة وهي الخنوع الشديد في الحب لدرجة عدم رفض أي طلب للحبيب مهما كان ينافي العقل والمنطق.
  • الخلة أو الخليل وهي أن يصير الحبيبين بمثابة شخصًا واحدًا في الميول والأفكار وما يحبون وما يكرهون.
  • الهيام وهي تعني الجنون التام بالحبيب وعدم القدرة على تحمل أي شيء يصيبه ويمكن أن تؤدي إلى مشاكل الغيرة المفرطة.

وعمومًا صنّف الكثيرون الحب بأنه مثل الربيع والصيف والخريف والشتاء وأن كل مرحلة منه تتسم بدرجة من الدرجات السابقة يمكن أن تشتد أو تضاءل وفقا لظروف متنوعة سواء خاصة بالمجتمع أو بتقبل الطرف الآخر لهذا العشق.

أكمل القراءة

الحب هو حالة انفعالية تحرك مشاعر الشخص بدون أي إنذار وتلين قلبه مهما كان هذا الشخص صُلباً، حيث خلق الله تعالى الحب في نفوسنا لنرى الجمال ونُظهر أجمل ما فينا، وفي الواقع أن للحب درجات كثيرة تختلف حسب شدة المشاعر، وهي بالترتيب:

  1. الهوى (الانجذاب): إذ يبدأ الحب عادةً بالجاذبية أو الشهوة، والتي توصف باللغة العربية ب “الهوى”، وفي هذه المرحلة تتصاعد العواطف شيئاً فشيئاً تبعاً للألفة والانسجام بين الشخصين.
  2. الصبوة: وهي مشتقة من كلمة الصِّبا، تبدأ حين يتبادل الطرفان الغزل فيصبح الحب أعمق ليتطور بعدها لدرجات أعلى بين الحبيبين.
  3. الشغف: اشتُقت هذه الكلمة من شغاف القلب، وسميت بهذا الاسم للدلالة على أن الحب قد وصل لغلاف القلب، إذ تبدأ حينها مشاعر الحب الفعلي بالظهور.
  4. الوجد (التعلق والانشغال): حيث لا يمكنك التوقف عن التفكير بمن تحب، فتصبح مشغولاً به ولا يغيب عن ذهنك.
  5. الكلف: درجة متطورة من الحب، فهي حالة من الشوق القوي المصحوب بالمصاعب والمعاناة، فيصفها المُحِب بأن هذا الحب يؤلمه، حيث يصل بها لمرحلة الولع بالمحبوب.
  6. العشق: تصف كلمة العشق حالة الحب المفرط بين الحبيبين، حيث يستطيع كل منهما التضحية في سبيل الآخر وكأنهما حال واحدة، ويصعب على العشّاق في هذه الدرجة التخلي عن بعضهما بالرغم من معاكسة الظروف لهما.
  7. النجوى: تغلب على الحبيبين في تلك الدرجة مشاعر الحزن بسبب الفراق، حيث يصبح الشخص حينها كئيباً بسبب عدم قدرته للوصول إلى المحبوب، فقد استُمدت تلك الكلمة من كلمة النجاة، أي الخلاص.
  8. الشوق: من الدرجات المتطورة في الحب، حيث تشعر بتعلق قوي بحبيبك وشوق شديد له حتى لو كان بقربك.
  9. الوصب: كالشعور بالألم المبرح، إذ لا يعتبر الحب في هذه الدرجة سليماً فيمكن أن يؤثر على صحة الشخص، بسبب المعاناة الكبيرة التي يعيشها بسبب حبه الشديد.
  10. الاستكانة (الخضوع): وهي حالة الخضوع والإذلال العمياء التي نراها غالبًا في العلاقات الضارة، فيحقق بذلك الشخص كل طلبات محبوبه بشكل مبالغ فيه ولدرجة الخضوع له.
  11. الود: نجد درجة الحب هذه عند الأزواج الذين وصلوا لمرحلة التفاهم العميق، أو الحب الممزوج بالصداقة، ويعتبر أكثر أنواع الحب نقاوة.
  12. الخُلّة: وهي تأصّل الحب  في أعماق القلب، حيث لا يستطيع الحبيبان الاستغناء عن بعضهما ويشعران وكأن الله خلقهما ليكمّل أحدهما الآخر.
  13. الغرام: يُعرف “الغرام” بأنه التعلق بشيء وعدم القدرة على التخلي عنه، وعدم الشعور بالسعادة المطلقة إلا بقربه.
  14. الهُيام (الجنون): أقصى درجات الحب، إذ يفقد الهائم العقل لشدة وجنون حبه.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هي درجات الحب باللغة العربية؟"؟