ما هي دروس الحياة التي واجهتها مباشرة قبل أن تفهمها بشكل كامل؟

1 إجابة واحدة
مؤلف وكاتب محتوى
اللغات, مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا (مصر)

يوجد الكثير من الدروس في هذه الحياة والتي يمر بها المرء منا كل يوم دون أن يدري، ويتعلم بالوقوع فيها مرة أو تفاديها بأعجوبة في مرة أخرى، ومن هذه الدروس التي تعلمتها من الحياة هو أنه لا يجب أن تقوم بتفسير سلوك الأشخاص دائماً ففي بعض الأحيان لن تتمكن أبداً من معرفة دوافعهم.

في فترة مراهقتي كنت أقوم بتقسيم وتفسير سلوكيات الناس إما سلباً أو إيجاباً، لونان فقط أصبغ بهما تصرفات جميع من حولي، فبالنسبة لي وقتها كان الناس ينقسمون إلى جناة ومجني عليهم، مجرمين وأبرياء، وكنت أجد دائماً تفسير لكل تصرف يقوم به الناس وأحاول تصنيفه، ودائماً هناك سبب ودافع لكل شيء، كنت أعتقد أن الحياة مثل المعادلات الكميائية يجب أن تكون موزونة.

لكن فوجئت كثيراً بعدما تعاملت بشكل أكبر مع الكثير من الناس، فهناك من يمتلك في نفسه بعض الصفات الحسنة ولكنه يتصرف بطريقة سيئة في بعض الأمور الأخرى، فكيف يمكن تصنيف شخص تنقسم تصرفاته ما بين الجيدة والسيئة! إضافةً إلى بعض التصرفات التي يقوم بها بعض الناس دون تفسير أو تبرير، فمثلا رأيت كثير من يأذي غيره دون مبرر، ومن يكرم غيره دون سبب واضح أو فائدة تعود عليه، ويتبادل جميع الناس تقريبا الأدوار كل يوم ما بين خير وشر، مع اختلاف النسب، وأدركت بعد هذه التجربة أننا جميعا بشر، نخطىء ونصيب، وأنه لا يهم كثيراً أن تعرف السبب الحقيقي وراء أذية أحدهم لك أو محاولته لمساعدتك ولا يجب أن تندهش كثيراً أيضاً، فأحياناً لا يمكن تفسير التصرفات البشرية لأنها ببساطة تخضع للعديد من العوامل ومنها الأهواء والمشاعر التي لا يمكن ربطها بمنطق، والحقيقة أننا جميعا نعيش ما بين اللونين الأبيض والأسود، نتارجح بينهما مثل البندول ونصبغ جميعا باللونين معا ليمتزجان في رمادية لا يمكن بعدها فصلهما بأي طريقة كانت.

أكمل القراءة

15,152 مشاهدة

0

هل لديك إجابة على "ما هي دروس الحياة التي واجهتها مباشرة قبل أن تفهمها بشكل كامل؟"؟