تعتبر سرعة الضوء أكبر سرعة في الطبيعة وهي المسافة التي يجتازها الضوء في وقتٍ محدد، وتقدّر سرعة الضوء في الفراغ بـِ 186,282 ميل في الثانية الواحدة أي 299,792 كيلو متر.

تاريخ سرعة الضوء: بعد نقاشات عديدة حول كيفية قياس سرعة الضوء، وفي عام 1667م قام عالِم الفلك الإيطالي (غاليليو غاليلي) بتجربة تتضمن شخصين وكل واحد منهما يحمل فانوساً مغطّى، وطلب (غاليلو) منهما الوقوف على جبل مختلف ويفصل بين هذين الجبلين مسافة تقدر بحوالي 10 كيلو متر.

وكانت التجربة تعتمد على قيام الشخص الثاني بالكشف عن فانوسه بمجرد ملاحظة الضوء القادم من الفانوس الشخص الأول وذلك لحساب سرعة الضوء، لكن هذه التجربة لم تنجح بسبب قصر المسافة وبسبب أن الأمر كان لحظياً، لكنّ (غاليليو) استطاع اكتشاف فكرة جديدة وهي أن الضوء أسرع من الصوت بما يقارب 10 مرات، ومن الجدير بالذكر أن (البيروني) اقترح قبله ذات الفكرة.

وفي عام 1967م، درس العالِم الفلكي الدنماركي (أولي رومر- Ole Römer) خسوف قمر (آيو) التابع لكوكب المشتري على مدى عدة أشهر، وبالرغم من تأخر حساباته إلا أنها كانت قريبة من الواقع إلى حدٍ كبير، وبناءً على ذلك قال (رومر) أن الضوء يحتاج وقتاً طويلاً للوصول من قمر (أيو) إلى كوكب الأرض.

وفي عام 1728، قام العالِم الفيزيائي الإنكليزي (جميس بردالي- James Bradley) بتحديد سرعة الضوء والتي تبلغ حوالي 200 ميل في الثانية أي حوالي 300 كيلو متر في الثانية.

أما في عام 1850، قام العالِم الفرنسي (هيبوليت فيزو- Hippolyte Fizeau) باستخدام عجلة مسننة الشكل وسريعة الدوران مثبتاً عليها شعاعاً ضوئياً، وفي المقابل وعلى بعد 5 أميال يوجد مرآةٌ عاكسة وظيفتها عكس الضوء مرة ثانية نحو المكان الذي يأتي منه، وكان لتباين سرعة العجلة دوراً هاماً في مساعدة (فيزو) على حساب الوقت الذي يحتاجه الضوء في رحلته هذه.

ومن الجدير بالذكر أن هناك عالِمٌ آخر يدعى (ليون فوكو) اعتمد تجربة العالِم (فيزو) لكنه لجأ لاستعمال بديلاً آخر للعجلة ألا وهو مرآة.

وفي عام 1850، قام العاِلم (ألبرت ميكلسون- Albert Michelson) باعتماد طريقة العاِلم (فوكو) مستعملاً مرايا عالية الجودة واضعاً إيّها على مسافاتٍ أطول، وهو أول من أعطى نتيجة دقيقة لسرعة الضوء والتي تبلغ 186.355 ميل في الثانية.

أما في عام 1905، أثبت العالِم (ألبرت أينشتاين) أن الضوء يشق طريقه بنفس السرعة بالرغم من الاختلافات في سرعة تحركات المراقب.

أي أن سرعة الضوء ثابتة لمراقب إن كان واقفاً على سطح الأرض أو إن كان يحلّق في السماء، ولا بد من الإشارة إلى أن سرعة الضوء لا تختلف باختلاف الزمان والمكان.

وتسمى المسافة والوقت التي يجتازهما الضوء خلال السنة الواحدة بـِ (السنة الضوئية)، وتبلغ المسافة التي يقطعها حوالي 9,460,730,472,580.8 كم.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هي سرعة الضوء وكيف تقاس؟"؟