ما هي صناديق الاستثمار

الرئيسية » لبيبة » مال وأعمال » استثمار » ما هي صناديق الاستثمار
صناديق الاستثمار

تُعد صناديق الاستثمار من أفضل طرق استثمار المال وأكثرها شيوعًا، فقد تُضاعف ثروتك خلال مدةٍ قصيرةٍ، لكنها لا تخلو من بعض المخاطرة، إن كنت جديدًا في عالم الاقتصاد وليس لديك أيّة فكرة عنها، فإليك مُوجزًا عن صناديق الاستثمار وأنواعها.

ما هي صناديق الاستثمار

صندوق الاستثمار هو عرضٌ لرأس المال، يملكه مجموعةٌ من المستثمرين، قد يصل عددهم إلى الآلاف، ويقومون بشراء الأسهم بشكلٍ جماعيٍّ ويحتفظ كل مستثمرٍ بملكيته وسيطرته على أسهمه الخاصة، توفر صناديق الاستثمار مجالات واسعة من فرص الاستثمار، وتمتلك خبرةً إداريةً أفضل ورسوم استثمارٍ أقل من تلك المفروضة على المستثمرين المستقلين.

تعد هذه الصناديق طريقةً سهلة للاستثمار والإدارة وتناسب مختلف الاحتياجات، تعمل من خلال جمع المال من عدد من المستثمرين الذين يشتركون بنفس الهدف الاستثماريّ مثل شراء الأسهم، والعقارات، والسندات، أو البضائع وغيرها. كلما زاد عدد المستثمرين يزداد رأس مال الصندوق، مما يمكنه من الخوض في الاستثمارات الضخمة وتحقيق المزيد من الأرباح، ومن ثم توزيعها على المشتركين،  قد تحتاج لوقتٍ طويلٍ لجمع رأس مال كبير والمشاركة في الاستثمارات الضخمة بمفردك، كما أن الخسائر أقل، فالخسارة تقسّم على جميع المستثمرين مثل الربح.

أنواع صناديق الاستثمار

  • المفتوحة 

تسمى أيضًا بصناديق الاستثمار المشتركة، وهي الشكل الشائع لصناديق الاستثمار. تقوم هذه الصناديق بإصدار أسهمٍ جديدةٍ كلما اُستثمرت أموالٌ إضافيةٌ في هذا الصندوق، ويمكن إعادة بيع هذه الأسهم لصندوق الاستثمار الذي أصدرها حسب القيمة الصافية لأصول الصندوق عند البيع. تُقيّم وثائق هذه الصناديق يوميًا، وبناءً على عملية التقييم يشترك مساهمون جدد أو ينسحب مساهمون حاليون.

  • المغلقة

هي الصناديق التي تُصدر عددًا ثابتًا من الأسهم وتتداولها في سوق الأوراق المالية (البورصة)، ويكون لها هدفًا محددًا وفترةً زمنيةً محددةً، وفي نهاية تلك الفترة تتم تصفية الصندوق وتوزع عوائده على المشتركين فيه، ويمكن لأي مشترك في الصندوق المغلق أن يبيع ما يمتلكه من أصول في الصندوق في سوق الأوراق المالية.

  •  المتداولة

ظهرت الصناديق المتداولة (ETF Exchange-traded funds) كبديلٍ لصناديق الاستثمار المشتركة لتعطي المزيد من المرونة للمستثمرين، ومثل الصناديق المغلقة، يتم تداول صناديق الاستثمار في سوق الأوراق المالية، ويتم تسعيرها وتداولها طوال اليوم، تتمتع صناديق الاستثمار المتداولة (ETFs) بميزةٍ إضافيةٍ تتمثل في انخفاض نسب المصروفات بشكل طفيف مقارنةً بصناديق الاستثمار المشتركة.1

تصنيفات صناديق الاستثمار

يُمكن أن نُصنف صناديق الاستثمار وفقًا لعدة معايير منها: 

  • الجغرافية: فهناك صناديق الاستثمار الأوروبية واليابانية وصناديق استثمار الأسواق الناشئة.
  • الصناعة: مثل صناديق استثمار الشركات الخضراء، وشركات المرافق العامة، والشركات الصناعيّة.
  • نوع الاستثمار: هناك صناديق استثمارٍ متخصصةٍ بالأسهم أو العقارات أو السندات (الحكومية أو الخاصة).
  • حجم الشركة.

المزج بين هذه التصنيفات يُعرضك لمزيدٍ من الخطر، فإذا كان الصندوق الذي تريد الاستثمار به متخصص بشركات التكنولوجيا الحيوية في الأسواق الناشئة، فإن جميع عناصره تنطوي على درجةٍ عاليةٍ من الغموض، فهو يدمج بين نوعٍ جديدٍ من الشركات القائمة في مناطقٍ جغرافيةٍ جديدةٍ، لذا، إذا سارت الأمور بشكلٍ جيدٍ؛ ستكون المكاسب هائلة، ولكن إن ساءت؛ ستكون الخسائر كبيرة أيضًا.

كيف تدار هذه الصناديق

تدار هذه الصناديق من قبل مدير صندوقٍ محترفٍ. يقوم مديرو الصناديق بالكثير من الأبحاث والمشاورات لاتخاذ القرارات التي تتعلق بوقت الشراء والبيع، ويهدفون إلى تحقيق أفضل العائدات في سوق الأسهم الذي تنتمي إليه هذه الصناديق، لكن هذا المستوى من الإدارة يأتي بسعرٍ مرتفعٍ، ويجب أن تدفع أكثر مقابل هذا الامتياز. وبالمقابل، هناك صناديق استثمار غير فعالة ستقوم بتتبع السوق فقط، وتهدف إلى تحقيق أداءٍ ثابتٍ بدلًا من زيادة العوائد. ستدفع أقل لكنك ستحصل على عائدات أقل.2

المراجع

  • 1 ، Investment Fund، من موقع: www.investopedia.com، اطّلع عليه بتاريخ 22-4-2019
  • 2 ، Fund need-to-knows، من موقع: www.moneysavingexpert.com، اطّلع عليه بتاريخ 22-4-2019