ما هي ضربة الشمس وكيف يتم علاجها

تصيب ضربة الشمس من تزيد أعمارهم عن 50 سنة، والشباب الرياضيين بنسبةٍ أكبر من باقي الأشخاص، لكن ما هي ضربة الشمس؟

3 إجابات
كاتب
أدب انكليزي, طرطوس

تصنف ضربة الشمس ضمن أشد الإصابات الحرورية خطورةً، وتعد حالةً إسعافيةً تحتاج إلى عنايةٍ طبية سريعة، وتسبب الضرر في الدماغ وأعضاء داخلية أخرى. قد تتطور ضربة الشمس إثر الإصابة بمرضٍ مرتبطٍ بالحرارة كالتشنجات الحرارية والإغماء الحراري والإعياء الحراري، إضافةً إلى احتمال الإصابة بها دون وجود أي أعراض مرض سابقة.

يمكن أن تحدث ضربة الشمس نتيجة التعرض الطويل للحرارة المرتفعة، والذي غالبًا ما يترافق بالإصابة بالجفاف، مما يسبب فشل الجسم في التحكم بدرجة حرارته، ويُعرّف الطب ضربة الشمس بأنها ارتفاع درجة حرارة الجسم الأساسية إلى أكثر من 40 درجة مئوية، مترافقًا مع ظهور بعض التعقيدات الصحية الأخرى التي تؤثر على الجهاز العصبي المركزي.

يعد ارتفاع درجة الحرارة فوق 40 درجة مئوية من أهم أعراض ضربة الشمس وأولها، إلا أن التعب أحيانًا قد يسبق هذا، وأهم أعراض الإصابة هي:

  • صداع شديد.
  • دوار وشعور بخفة في الرأس.
  • ارتفاع الحرارة دون تعرق.
  • احمرار وسخونة وجفاف الجلد.
  • تشنجات أو ضعف عضلي.
  • غثيان وإقياء.
  • تسرع في ضربات القلب التي قد تكون ضعيفة أو قوية.
  • تنفس سريع وضيق.
  • تغيرات سلوكية كالارتباك أو عدم الاتزان أو الترنح.
  • حدوث نوبات.
  • فقدان الوعي.

تحتاج هذه الحالة إلى عناية طبية فورية لكن يمكنك تطبيق الإسعافات الأولية التالية إلى حين وصول الإسعاف:

  • توجيه هواء المروحة إلى المريض وتبليل جسده بالماء.
  • وضع أكياس ثلج على المريض في منطقة تحت الإبط والفخذ والرقبة والظهر لأنها مناطق غنية بالأوعية الدموية القريبة من الجلد وقد يساعد تبريدها في تهدئة حرارة الجسم.
  • غمر المريض في حوض حمام بارد.
  • يمكن اللجوء إلى حمام الثلج لتبريد الجسم إذا تعرض الشخص لضربة الشمس أثناء ممارسته للتمارين الرياضية بشدة وهو ما يُعرف باسم ضربة الشمس الإنهاكية. لكن احذر أن تستخدم الثلج لكبار السن والأطفال الصغار ومرضى الأمراض المزمنة وأي شخصٍ لم يتعرض لضربة الشمس الإنهاكية.

أكمل القراءة

0
مخبرية
الكيمياء

تعد ضربة الشمس من الحالات الشائعة التي تصيب الإنسان خاصةً في فصل الصيف، وتعرف بأنّها ارتفاع حاد في درجة حرارة الجسم نتيجة تعرضه لأشعة الشمس والقيام بمجهود بدني لفتراتٍ طويلة، حيث ترتفع حرارة الجسم لأكثر من 40 درجة مئوية.

وتشمل أعراض ضربة الشمس على:

  • التغير في السلوك العقلي: كالهذيان والإرتباك والنوبات التي يمكن أن تتطور إلى الغيبوبة.
  • ضعف التعرق: يصبح الجسم في هذه الحالة جافًا وعديم الرطوبة مما يمنع عملية التعرق.
  • حدوث الغثيان: فتصاب المعدة بالاضطراب مؤديًا ذلك إلى الإستفراغ.
  • تغير لون الجلد: يتحول الجلد للون أحمر نتيجة الحرارة العالية.
  • التنفس السريع: يصبح النفس سريع مع زيادة ضربات القلب بشكل قوي.
  • الصداع.

أسباب ضربة الشمس:

  • التعرض لبيئة ذات حرارة عالية: عادةً ما يصاب الشخص بهذه الحالة نتيجة تواجده ضمن مكان حار جدًا لفترة طويلة، وتحدث للأشخاص الأكبر سنًا والمصابون بأمراضٍ مزمنة.
  • الأنشطة المرهقة: يتسبب العمل المكثف البدني أثناء الطقس الحار بارتفاع حرارة الجسم بشكل كبير وبالتالي حدوث ضربة الشمس.

عوامل الوقاية:

  • ارتداء الملابس الخفيفة والفضفاضة: للسماح للجسم بالقيام بعملية التبريد بشكلٍ صحيح.
  • الحماية من أشعة الشمس: وذلك باستخدام قبعات عريضة تغطي الرأس بالكامل ووضع الواقي الشمسي والنظارات الشمسية.
  • الإكثار من شرب السوائل: وخاصةً الماء للمحافظة على رطوبة الجسم وبالتالي تسهيل عملية التعرق.
  • تجنب الخروج من المنزل قدر الإمكان أثناء موجات الحر.

أكمل القراءة

0
مهندسة
هندسة الحاسبات, جامعة تشرين

ضربة الشمس هي حالة تصيب الأجسام ذات القدرات المنخفضة على تنظيم درجة الحرارة، والذين تزيد أعمارهم عن 50، والرياضيون، بالإضافة للأطفال، حيث تؤدي لارتفاع درجة الحرارة لأكثر من 104 فهرنايت (40 درجة مئوية)، مما يسبب لهم ضررًا في الدماغ، وبعض الأعضاء الداخلية، نتيجة فشل نظام التحكم بالحرارة في الجسم، ويرافقها العديد من الأعراض نذكر منها مايلي:

  •   حرارة مرتفعة، وتعد الظاهرة الرئيسية لضربة الشمس.
  •   الغثيان أو القيء.
  • تغييرات عقلية كالهذيان، والكلام المشوش، والغيبوبة.
  •  التعرق
  •  تغيير اللون حيث تحول لون الجلد إلى اللون الأحمر بسبب الحرارة العالية بالجسم.
  •   سرعة التنفس، بالإضافة لصداع على شكل احتقان في الرأس.
  •  زيادة معدل ضربات القلب بسبب الضغط الزائد على القلب لمحاولة الجسم تبريد نفسه.

ويمكن حماية الأشخاص من ضربة الشمس عندما تكون الحرارة عالية باتباع النصائح التالية:

  •   ارتداء ملابس خفيفة، وفاتحة اللون لوصول الهواء إلى الجلد.
  •  شرب كميات كافية من المياه طوال اليوم.
  •  البقاء داخلاً في مناطق مكيفة بالهواء عند الشعور بالطقس الحار.
  •   تجنب النشاطات الجسدية خلال ساعات الحرارة العالية.
  •  تقليل شرب الكافيين والكحول لأنها تسبب الجفاف.

كما يتم معالجة الشخص المصاب، عن طريق تبريد الجسم بالماء البارد، واستخدام المراوح، وقد يحتاج لوضع عبوات ثلج على الرأس والعنق، بالإضافة لذلك يمكن إعطاؤه البنزوديازيبينات لمنع الارتعاش، وذلك لوصول الجسم لدرجة حرارة طبيعية، والتي تكون أقل من 102.2 فهرنهايت أو 39 درجة مئوية.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما هي ضربة الشمس وكيف يتم علاجها"؟