جميعنا يعلم ما هي أضرار التدخين، ولكن المدمن منا لا يستطيع الاقلاع عن التدخين نتيجة الإدمان الروتيني عليه، ومع الانتشار المتزايد لهذه العادة السيئة بين شبابنا؛ لا بدّ أن نتعلم طرقًا مفيدةً للتخلص منها وتذكير أنفسنا مرارًا وتكرارًا بأضرارها الكبيرة على الصحة.

ماذا يحدث للجسد عند التدخين

قبل أن نتحدث عن الآثار الجانبية الخطيرة على المدى الطويل، ولتعزيز دافع الاقلاع عن التدخين كعادةٍ سيئةٍ للغاية، سنذكر لكم ماذا يحدث للجسد فور تناول السيجارة:

  • قد تشعر بالراحة واسترخاءٍ أكبر في البداية، لكن سوف يبدأ ضغط الدم ومعدل ضربات القلب بالارتفاع.
  • طريقة نبض القلب سوف تختلف، وينخفض ​​تدفق الدم إلى الشعيرات الدموية.
  • تزداد نسبة أحادي أكسيد الكربون في الدم (وهو من الغازات السامة) وهذا يعني وصول كمية أقل من الأكسجين إلى المخ والعضلات والأعضاء الأخرى.
  • المواد الكيميائية الناتجة عن الدخان تؤدي إلى تعطيل وإعاقة وظيفة الأهداب والتي تنظف مجرى الهواء في جسم الإنسان من الأجسام الغريبة والمخاط وغيرها.1

الحاجة إلى الاقلاع عن التدخين

من البديهي وجود آثارٍ جانبيةٍ خطيرة على الجسم تجعل من الاقلاع عن التدخين حاجةً ملحةً وفوريةً، فدعونا نذكر أنفسنا بأبرز هذه المخاطر:

  • التسبب بالضرر للرئتين وزيادة خطر الإصابة بسرطان الرئة.
  • التسبب بالضرر للقلب والأوعية الدموية وخلايا الدم، وزيادة احتمال الإصابة بمرض تصلب الشرايين.
  • من الممكن أن يحدث ضرر بالجهاز التناسلي والتأثير على إمكانية الحمل عند الإناث.
  • ظهور مشاكل مع الجنين أثناء الحمل، والتأثير عليه سلبًا بعدة نواحي مثل زيادة وزنه واحتمال إصابته بأمراضٍ خطيرةٍ وأيضًا احتمال موته.
  • زيادة خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.
  • التقليل من قوة الجهاز المناعي عند الإنسان.
  • تحفيز ظهور مشاكل في الرؤية والعين والإصابة بحالاتٍ مثل إعتام عدسة العين.
  • الأشخاص الذين يدخنون لديهم ضعف خطر الإصابة بأمراض اللثة.
  • التأثير على صحة الجلد والشعر، كما أن المدخن يبدو أكبر من عمره وهنالك زيادةٌ في خطر الإصابة بسرطان الجلد.
  • زيادة خطر الإصابة بأنواعٍ أخرى من السرطانات مثل سرطانات البنكرياس وسرطان المثانة وسرطان المعدة والفم والكبد وغيره.2

هل من الآمن التدخين مرة واحدة باليوم

هنالك اعتقادٌ شائعٌ أن التدخين مرةً واحدةً باليوم أو حتى مرةً واحدةً بالأسبوع هو عادةٌ اجتماعيةٌ ولا بأس بها، وقد أثبتت الدراسات أن هنالك نسبةً لا تقل عن 12% من المدخنين يعتقدون أن الأضرار لا تنطبق عليهم لأنهم ليسوا مدخنين حقيقيين، لذا فهم ليسو بحاجةٍ فعليةٍ إلى الاقلاع عن التدخين أبدًا!

ولكن في الحقيقة هذه الاعتقادات ليست صحيحةً على الإطلاق، حيث يؤكد الأخصائيون بأن التدخين مهما كان مضرٌ للصحة ويزيد من احتمال الإصابة بأمراض القلب.

سواء كنت تدخن مرةً واحدةً في اليوم أو مرةً في الأسبوع أو كنت ممن يرفضون التدخين في المنزل لكن لا يمانعون القيام بذلك أثناء الرحلات مع الأصدقاء أو بأي ظرفٍ كان خارج المنزل، فجميع هذه العادات مضرةٌ ولا تستثني صاحبها من المخاطر الصحية.

حيث يشير الأخصائيون إلى أن التدخين مرةً واحدةً باليوم كافي لزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب وغيرها، خصوصًا أن الآثار الجانبية تتراكم يومًا بعد يوم، ونفس الأمر بالنسبة لمن يفضل مرةً واحدةً في الأسبوع.

ولكن بالطبع من يمارس هذه العادة نحو 20 مرة باليوم أو أكثر فهو في خطرٍ أكبر لأسبابٍ بديهيةٍ، وبكلى الأحوال الجواب المختصر على السؤال المطروح أعلاه، هو بالتأكيد لا.3

كيفية الاقلاع عن التدخين

إليكم الطرق الأفضل لمحاربة التدخين والتخلص منه بشكلٍ جذريٍّ

  1. تحديد يوم تتخذ فيه قرار الاقلاع عن التدخين

    لست مجبرًا على جعل هذا اليوم قريب للغاية ولكن كلما كان أقرب كلما كان أفضل، والأهم من هذا أن تكون مستعد نفسيًا لاتخاذ قرارٍ نهائيٍّ بعدم التدخين فور حلول هذا اليوم.
    وأمامك خياران هما، إما أن تستمر بمعدل التدخين نفسه حتى حلول هذا اليوم، أو أن تقلل من عدد السجائر التي تدخنها بالتدريج وبشكلٍ منتظمٍ حتى الوصول إلى اليوم الموعود.
    وينصح الأطباء أن تخبر جميع معارفك وعائلتك عن هذا اليوم، وأن ترمي كافة السجائر والمرمدة الخاصة بها، والطلب من الأصدقاء المدخنين أن لا يدخنوا بالقرب منك، ومن الأفضل أن تقرر من الآن ما هي طريقة العلاج التالية التي تريد اتباعها من الطرق التي سنطرحها في الأسفل.
    كما ويجب أن تقاوم شعور الرغبة بالتدخين عند الوصول لليوم المختار، ستبدو هذه المشاعر مزعجةً وقويةً لكن ستتمكن من التغلب عنها لأنها مؤقتةٌ، ولابد من أن تجعل يومك مليئًا بالنشاطات وعدم ترك أوقات فارغة أو شيء من هذا القبيل كي لا تحفز مثل هذه المشاعر.

  2. بدائل النيكوتين

    لكي تضمن نجاح خطة الاقلاع عن التدخين يفضل أن تعتمد على طريقةٍ ثانيةٍ وهي بدائل النيكوتين، حيث تستطيع هذه البدائل تزويد جسدك بالنيكوتين الذي يريده كي تتخلص من رغبة التدخين القوية، دون أن تتعرض للتفاعلات الكيميائية الخطيرة من السجائر.
    هذه البدائل تتوفر بأشكالٍ عديدةٍ مثل لصاقاتٍ على الجلد أو علكةٍ أو عن طريق الاستنشاق أو رذاذ الأنف، مع العلم أن الخيارين الأخيرين بحاجةٍ لوصفةٍ من طبيب.

  3. أدوية بدون نيكوتين

    هنالك أدويةٌ تساعدك على التخلص من هذه العادة ولا تحتوي على النيكوتين، أبرزها بوبروبيون وفارينيكلين.

  4. المساعدة الجماعية

    لا مانع من الانضمام إلى مجموعةٍ لتعزيز الدافع النفسي ومشاركة معاناتك مع السجائر مع أفرادٍ آخرين بوجود مختصٍ لمساعدة الجميع، ويمكن أيضًا التوجه إلى طبيبٍ نفسيٍّ أو أشكالٍ مختلفةٍ من شحذ قوة الإرادة للمثابرة على الإقلاع.

  5. علاجات بديلة

    هنالك العديد من البدائل من أجل الاقلاع عن التدخين وعلاج حالة الإدمان، لم يتم إثبات نجاحها كثيرًا لكنها مفيدةٌ بلا شك وتشتمل على عدة أشكالٍ مثل المرشحات ورادع التدخين والسجائر الإلكترونية، والأعشاب والمكملات الغذائية وممارسة اليوغا والعلاج بالإبر وغيرها.4

المراجع