لكل شخصٍ فينا نظام مناعي مهمته مقاومة الأمراض والآفات وتحقيق سرعة استجابة الجسم البشري للعلاج بشكلٍ طبيعيٍّ، ولكن هذا النظام المناعي سيكون معرضًا للخطر عند عدم اهتمامنا بتلبية احتياجاته والاهتمام به، وفي هذا المقال سنبين أهم الطرق التي تساعد في زيادة مناعة الجسم لضمان حماية أجسامنا.

ماهو الجهاز المناعي

هو من الآليات الدفاعية التي تعمل ليلًا نهارًا على حماية الجسم من الفيروسات والبكتيريا والسموم دون كللٍ أو مللٍ، حيث تقوم هذه المنظومة الحيوية بتمييز الأجسام الغريبة عند دخولها للجسم وتحديد نوعها لمهاجمتها ومكافحتها إذا كانت من الخلايا غير السليمة.

ويتكون الجهاز اللمفاوي من:

  • النخاع العظمي: يقوم بإنتاج كريات الدم البيضاء.
  • الطحال: وهو أكبر عضوٍ في الجهاز اللمفاوي ويحتوي على الكريات البيضاء التي تحارب المرض.
  • الغدة الصعترية: هي الحاضنة للخلايا التائية والتي تساعد على تدمير الخلايا المصابة أو السرطانية.
  • الخلايا اللمفاوية والكريات البيض: الخلايا اللمفاوية ومنها الخلايا البائية التي تنتج الأجسام المضادة لمهاجمة السموم والبكتيريا، والخلايا التائية التي تدمر الخلايا المصابة أو السرطانية، أما الكريات البيض هي التي تدافع عن الجسم وتميز مسببات الأمراض وتطردها لتسهم في زيادة مناعة الجسم .1

ماهي أعراض نقص مناعة الجسم

تختلف علامات وأعراض نقص مناعة الجسم الذاتية من شخصٍ لآخر وتشمل ما يلي:

  • التهاب باطن العين.
  • التهابات الجيوب الأنفية.
  • نزلات البرد.
  • الإسهال.
  • الالتهابات الرئوية المتكررة.

إذا لم تتحسن هذه المشاكل بعد فترةٍ من الوقت فعليك التوجه للطبيب وإخباره بمشكلتك الصحية فقد يقوم بفحصك لاضطراب نقص المناعة.2

كيف يتم تشخيص اضطرابات مناعة الجسم

إذا رأى طبيبك احتمالية إصابتك باضطراب نقص المناعة فسيقوم بما يلي:

  1. السؤال عن تاريخك المرضي.

  2. إجراء الفحص الجسدي.

  3. تحديد عدد كرياتك البيضاء.

  4. تحديد عدد خلاياك التائية.

  5. تحديد مستويات الغلوبولين المناعي

    بعد هذه الخطوات سيعطيك الطبيب اللقاحات المناسبة لحالتك الصحية وعند استجابتك للقاح بعد بضعة أيامٍ أو أسابيع، سيقوم جسمك بإنتاج الأجسام المضادة لمقاومة الكائنات الحية في اللقاح من تلقاء نفسه.

ما هي وظائف الجهاز المناعي

جهازنا المناعي هو خطنا الدفاعي في مواجهة الأمراض والحفاظ على سلامة أجسامنا، ومن وظائفه:

  • محاربة الفيروسات والبكتيريا والطفيليات والفطريات وطردها من الجسم.
  • تمييز المواد الضارة والتعرف عليها لمكافحتها وإزالتها.
  • محاربة الخلايا التي تحولت لخلايا سيئة بسبب المرض مثل الخلايا السرطانية.
  • التفريق بين الخلايا السليمة والضارة في الجسم.3

طرق زيادة مناعة الجسم

  • النوم بشكل جيد والسيطرة على الضغط العصبي: عدم أخذك لقسطٍ كافٍ من النوم والتوتر بشكلٍ دائمٍ يقللان من قدرة مناعة الجسم على مواجهة الأمراض بشكلٍ جيدٍ. 
  • الابتعاد عن التدخين: يؤثر التدخين بشكلٍ سلبيٍّ على الجهاز المناعي ويزيد من خطر الإصابة بعدوى الجهاز التنفسي والالتهابات، وخاصة التهابات الأذن الوسطى عند الأطفال.
  • عدم الإسراف في المشروبات الكحولية: شرب الكحول من الأسباب التي تدمر جهازك المناعي وتزيد من فرص الإصابة بأمراض الرئة، وتقلل من إنتاج الجسم للخلايا المضادة للفيروسات وتضعف من قدرة الجسم على محاربة الالتهابات.
  • نظام صحي متوازن: يجب الحرص على تناول وجباتٍ صحيةٍ تحتوي على العناصر الغذائية المتكاملة، فالوزن المثالي يساعد بالحفاظ على صحة الجهاز المناعي.
  • التعرض للشمس: يوجد علاقة بين قوة الجهاز المناعي وفيتامين د، لذلك يجب التعرض لأشعة الشمس الغنية التي تثبت فيتامين د لتعزيز صحة الجهاز المناعي.
  • تناول الثوم: يعتبر الثوم من المواد المقوية للمناعة والمضادة للفيروسات.4

الوقاية من أمراض الجهاز المناعي

هناك العديد من العادات التي نقوم بها يوميًا والتي من شأنها أن تؤدي إلى زيادة مناعة الجسم وتقلل من حصول الالتهابات، ومنها:

  • النظافة الشخصية: يجب غسل الأيدي المتسخة بالماء والصابون بشكلٍ جيدٍ قبل الأكل وبعد الخروج من الحمام وتجفيفها بشكلٍ جيدٍ.
  • العناية بنظافة الأسنان: يجب غسل الأسنان قبل النوم لإزالة بقايا الطعام العالقة كما يجب غسلها عند الاستيقاظ صباحًا.
  • الغذاء السليم: هو من أهم العادات الصحية التي يجب عليك اتباعها والمواظبة عليها للحفاظ على وظائف الجهاز المناعي.
  • الرياضة: تساعد الرياضة في تقوية جهازك المناعي؛ فعند قيامك بالتمارين الرياضية يفرز الجسم هرمونات قوية تساهم في محاربة البكتيريا والفيروسات مما يجعل جسمك أقل عرضةً للمرض.
  • تجنب العدوى: احرص على الابتعاد عن الأشخاص المصابين بنزلات البرد والالتهابات الأخرى وتجنب الأماكن المزدحمة.
  • التوعية الصحية: عليك أن تكون على درايةٍ بكل اللقاحات التي يجب أخذها لتقوية الجهاز المناعي.
  • الحذر من جميع الحيوانات البرية: يجب تجنب لمس الحيوانات البرية وغير المألوفة، وتطهير الجرح الناتج عن أي عضةٍ من هذه الحيوانات بالماء والصابون واستشارة الطبيب عند الحاجة.
  • تجنب العادات غير الصحية كالتدخين وتعاطي المخدرات5

المراجع