يُعاني حوالي 1% من سكان العالم من البهاق، وهو عبارةٌ عن اضطرابٍ يحدث على إثره تدمير الخلايا الصباغية المسؤولة عن لون البشرة، وبالتالي لا يتمّ تصنيع الصباغ الجلدي الذي يدعى بالميلانين، وتفقد عندها مناطق البشرة اللون أو تتحوّل إلى اللون الأبيض، لذا يصبح علاج البهاق أمرًا ضروريًّا لاستعادة اللون أو لتحقيق لون بشرةٍ متجانسٍ على أقل تقديرٍ.

ما هي طرق علاج البهاق

يمكن أن يصاب أيُّ مكانٍ من الجسم بهذه المناطق الخالية من الصباغ، بما في ذلك:

  • المناطق المعرضة للشمس مثل اليدين والقدمين والذراعين والوجه.
  • داخل الفم أو الأغشية المخاطية الأخرى.
  • الفتحات الأنفية.
  • الأعضاء التناسلية.
  • النظام السمعي داخل الأذن.

حتى أنّ الشعر قد يتحول أيضًا إلى اللون الرمادي أو الأبيض إذا كانت المناطق المصابة حاويةً على الشعر.

على الرغم من أنّ البهاق يمكن أن يؤثّر على أجزاءٍ مختلفةٍ من الجسم إلا أنّه غير مُعدٍ، إذ لا يمكن لشخصٍ مُصابٍ بالبُهاق أن ينقلَه إلى شخصٍ آخر.1

ما هي أسباب البهاق

قبل الحديث عن علاج البهاق لنلقي نظرةً على أسبابه، وفي الواقع، السبب غير معروفٍ إلى الآن، لكن يُعتقد أنّ البهاق قد يكون من أمراض المناعة الذاتيّة، إذ تحدث هذه الأمراض على خلفيّة مهاجمة جهازنا المناعيّ عن طريق الخطأ بعض أجزاء الجسم. لذلك يُعتقد أن الجهاز المناعي هو المسؤول عن تدمير الخلايا الصباغية في الجلد.

من الممكن أيضًا أن تلعب واحدة أو أكثر من الجينات دورًا في جعل الشخص أكثر استعدادًا للإصابة بهذا الاضطراب.

يعتقد بعض الباحثين أن الخلايا الصباغية تدمّر نفسها، بينما يعتقد آخرون أنه يمكن لبعض الأحداث مثل الحروق الشمسية أو الشدة العاطفية أن تتسبب بالبُهاق، لكن إلى الآن لم يتم إثبات هذا علميًا.2

ما هي أعراض البُهاق

لا يسبّب البهاق عادةً أيّة حكة أو ألم، لكن قد يعاني البعض من التهيج في الجلد قبل ظهور بقع بيضاء جديدة. يمكن لضوء الشمس أن يسبب الحروق في المناطق المكشوفة المصابة بالبُهاق، إلا أنه غالبّا ما تسلم هذه المناطق، إذ إنّ بعض الناس يشعرون بالحرج فيلجؤون إلى تغطية تلك المناطق، لأنه سوف يبدو جليًّا عندما يصبح الجلد المحيط أكثر سُمرةً أو عند الأفراد ذوي البشرة الداكنة بشكلٍ طبيعيٍّ.3

ما هي أهم طرق علاج البهاق

هناك العديد من طرق علاج البهاق التي تساعد على التخفيف من وضوح المناطق المُصابة، نسوق منها ما يلي:

  • استخدام واقي الشمس
طرق علاج البهاق
طرق علاج البهاق

توصي الـ AAD (الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية) باستخدام واقي الشمس، لأن البقع الأفتح من الجلد حسّاسة بشكلٍ خاصٍ لأشعة الشمس ويمكن أن تتعرض للحرق بشكلٍ أسهل. يعود الأمر لأخصائيّ الأمراض الجلدية في وصف النوع المناسب من واقي الشمس للمريض.

  • العلاج الضوئي بضوء الـ UVB
طرق علاج البهاق

يعدُّ التعرّض لمصابيح الـ UVB (الأشعة فوق البنفسجية القصيرة) من طرق علاج البهاق الشائعة. يتطلب العلاج المنزلي بهذه الطريقة مصباحًا صغيرًا خاصًا، بالإضافة إلى التعرّض اليومي من أجل الحصول على نتيجةٍ أكثر فعاليةً.

في حال تم اختيار العلاج في عيادة، فسوف يحتاج الأمر من 2 إلى 3 زيارات في الأسبوع وسيستغرق العلاج وقتًا أطول.

إذا كانت هناك بقعٌ بيضاء ممتدة بشكلٍ واسعٍ في الجسم، يتم عندها العلاج بضوء الـ UVB في المشفى.

  • العلاج الضوئي بضوء الـ UVA

يتم إجراء العلاج بالأشعة فوق البنفسجية الطويلة (UVA) عادةً في بيئة رعايةٍ صحيةٍ مجهّزةٍ. أولًا يقوم المريض بأخذ دواءٍ معيّنٍ يزيد من حساسيّة الجلد للضوء فوق البنفسجيّ، ثم يتمّ بعد ذلك تعريض الجلد المصاب لجرعاتٍ عاليةٍ من ضوء UVA على شكل سلسلةٍ من جلسات العلاج المتتابعة.

ستظهر النتائج بوضوح بعد 6 إلى 12 شهرًا من الجلسات عند إجراء جلستين أسبوعيًا.

  • تمويه الجلد
طرق علاج البهاق

يمكن أن يقوم المريض بتمويه بعض البقع البيضاء في حالات البُهاق الخفيفة وذلك باستخدام الكريمات الملونة التجميلية ومستحضرات التجميل ذات اللون الذي يتماشى مع لون البشرة الأًصلي.

يمكن أن يدوم التمويه بالمستحضرات السابقة لمدة 12 إلى 18 ساعة على الوجه وما يصل إلى 96 ساعة لبقية الجسم، والجدير بالذّكر أن معظم هذه المستحضرات مقاومة للماء.

  • إزالة صباغ الجلد

يمكن اختيار هذه الطريقة من طرق علاج البهاق عندما تكون المنطقة المصابة منتشرةً وتغطي 50٪ أو أكثر من مساحة الجسم، إذ تُغيّر هذه الطريقة من لون البشرة في الأجزاء السليمة لتتناسب مع المناطق الأكثر بياضًا (المناطق المُصابة بالبُهاق). كما ويتمّ تطبيق المستحضرات أو المراهم الموضعيّة الخاصة بهذه الطريقة مثل monobenzone أو mequinol أو hydroquinone لتعطي نتيجةً علاجيّةً دائمةً.

لكن لا تخلو هذه الطريقة من بعض السلبيات فمن الممكن أن يغدو الجلد أكثر هشاشةً إثر العلاج، كما ويجب تجنّب التعرّض الطويل لأشعة الشمس. يمكن أن تستغرق علمية إزالة صباغ الجلد من 12 إلى 14 شهرًا اعتمادًا على بعض العوامل مثل شدّة لون البشرة الأصليّ.

  • تطبيق الستيروئيدات القشرية الموضعية
طرق علاج البهاق

بيّنت بعض الدراسات أنّ تطبيق الستيروئيدات القشريّة الموضعية على البقع البيضاء من شأنه أن يوقف انتشارها إلى المناطق السليمة. بينما أظهرت دراساتٌ أخرى إمكانية الاستعادة الكاملة للون البشرة الأصلي.

من الجدير ذكره أنه لا ينبغي أن تُطبَّق الستيروئيدات القشرية على الوجه، وإذا حدث تحسن بالحالة بعد شهرٍ من العلاج، فيجب إيقاف العلاج لمدة أسبوعين قبل البدء به مجددًا، أما في حال عدم حدوث تحسن بعد هذه المُدّة أو في حال حدوث آثارٍ جانبيةٍ، فيجب في هذه الحالة إيقاف العلاج مباشرةً.4

نأمل على ضوء التطوّرات الكبيرة التي يشهدها المجال الطبيّ حول العالم أن نتوصّل إلى علاجٍ أبسط وأشملٍ لمرض البهاق حتى يتسنّى للذين يُعانون منه التخلّص من هذا الاختلاف في لون بشرتهم.

المراجع

  • 1 Erica Roth، What Is Vitiligo? ، من موقع: www.healthline.com، اطّلع عليه بتاريخ 6-7-2019
  • 2 ، Vitiligo، من موقع: www.medicinenet.com، اطّلع عليه بتاريخ 6-7-2019
  • 3 ، Vitiligo ، من موقع: www.britishskinfoundation.org.uk، اطّلع عليه بتاريخ 6-7-2019
  • 4 Christian Nordqvist ، Understanding the symptoms of vitiligo ، من موقع: www.medicalnewstoday.com، اطّلع عليه بتاريخ 6-7-2019