ما هو علاج التنمر لدى الاطفال

التنمر منتشر جدًا بين الأطفال، وهو تسلط فرد على فرد آخر بحجة أنه يمتلك الأفضلية، فما هو علاج التنمر لدى الأطفال؟

3 إجابات

يتنمر بعض الأطفال لأسباب عديدة؛ بهدف الشعور بالمزيد من الأهمية أو الشعبية أو السيطرة، أو قد يكونوا أنفسهم ضحية للتنمر أو يخضعون للتعذيب بشكل أو بآخر، فيعتقد المتنمرأنّ سلوكه طبيعي كونه نشأ في عائلة يغضب أفرادها باستمرار أو يصرخون أو يضربون بعضهم، كما قد تحرّض بعض البرامج التلفزيونية على السخرية من الآخرين بسبب مظهرهم أو سلوكهم أو نقص مواهبهم.

وفي حال لم يخبرك الطفل بتعرضه للتنمر، أو لم تلاحظ أي كدمات أو علامات ضرب على جسده، فقد تلاحظ بعض العلامات التحذيرية الأُخرى؛ كأن يتصرف الطفل بشكل مختلف فيبدو قلقًا أو أكثر انزعاجًا أو متقلب المزاج، أو قد يعاني من قلة الأكل أو النوم، أو قد يتوقف عن فعل الأشياء التي يحبها في العادة، أو قد يتجنب بعض المواقف الاعتيادية كركوب باص المدرسة، وغيرها.

فيما يلي بعض الخطوات التي تساعد على علاج مشكلة التنمر عند الطفل واستعادة ثقته بنفسه:

  • الاستماع: في حال أخبرك طفلك عن التنمر، فاستمع بهدوء ودعه يشعر بالدعم والراحة، لأنّ أغلب الأطفال يترددون في التكلم عن هذه المواقف بسبب الشعور بالخجل، أو بسبب القلق من رد فعل الأهل كخيبة أملهم أو الغضب أو الانزعاج، أو الخوف من أن يحثّهم الأهل على القتال.
  • التدخل: قد يكون كافيًا لإيقاف التنمر إخبار وتدخل الشخص المسؤول في المدرسة كالمعلم أو المرشد النفسي، أو التواصل مع أهل المتنمر وشرح الحالة، وفي حال لم تنجح هذه المحاولات وساورتك المخاوف حول سلامة طفلك فقد يكون من الأفضل الاتصال بالسلطات القانونية.
  • تعليم الطفل كيفية التصرف إزاء التنمر: يمكنك أن تناقش مع طفلك بعض الاستراتيجيات التي من شأنها أن تحسن الحالة النفسية للطفل وتحد من المشكلة مثل:
  1. تجنب المتنمر: محاولة تجنب والابتعاد عن أماكن وجود المتنمر، والبقاء مع الأصدقاء.
  2. تجنب الغضب: إنّ غاية المتنمر هو إغضاب الطفل وإزعاجه، كي يشعر هو بالقوة، لذا من المهم تدريب الطفل كيف يتمالك أعصابه، وعدم الإقدام على ردات الفعل القوية كالبكاء أو الانزعاج، وتعليمه بعض استراتيجيات ضبط النفس والهدوء؛ كالعد للعشرة، أو أخذ نفس عميق، أو المشي مبتعدًا، أو حتى الابتسام في وجه المتنمر.
  3. تجاهل المتنمر: علّم طفلك أن يتصرف بشجاعة وأن يتجاهل المتنمر وتجاهل ملاحظاته المؤذية، وفي النهاية قد يمل المتنمر من محاولة إزعاجه.
  4. أخبر شخصًا بالغًا: أخبر طفلك أن يطلب مساعدة البالغين كالمعلم أو الموظفين وغيرهم، في حال لم يستطع التعامل مع الموقف.
  5. تكلم عن المشكلة: من المفيد أن تدعم الطفل وتوجهه للتكلم عن أي مشكلة تواجهه في المدرسة، سواء مع المرشد النفسي أو الأخوة أو الأصدقاء، فحتى لو لم يستطيعوا المساعدة، فهذا قد يساعد الطفل على التقليل من الشعور بالوحدة.

أكمل القراءة

بدأت ظاهرة التنمر بالانتشار بكثرة في الآونة الأخيرة، وأصبحنا نرى التنمر في كل مكان، وأعتقد أن الفئة التي يجب أن نوليها اهتمامًا أكبر هي فئة الأطفال لما لهذه الظاهرة من تأثير كبير على حياتهم بأسرها.

باختصار، يمكن القول أن التنمر هو أحد أشكال العنف والإساءة المتكرر والموجه (من الطرف القوي) نحو شخص أو مجموعة من الأشخاص (الطرف الضعيف). يختلف علاج التنمر بحسب نوعه وحدته وله عدة أنواع:

  • التنمر اللفظي: كالتعليقات غير اللائقة والتهديد والإغاظة والسخرية وإطلاق الألقاب.
  • التنمر الجسدي: الضرب والعنف وأساليب العنف الجسدي عامةً.
  • التنمر الاجتماعي: يتمثل في نبذ شخص ما من مجموعة ونشر الإشاعات والإحراج أمام الآخرين.

ومن المهم أن تحصّن أطفالك ضد التنمر عن طريق بعض الأمور:

  1. علّم طفلك ألا يدع الكلمات المسيئة للمتنمر تؤثر به عن طريق زيادة ثقته في نفسه.
  2. علّم طفلك أن يحاول التعامل مع المتنمر باستخدام حس الفكاهة لأن هدفه هو جعل طفلك يشعر بالاستياء والحزن والغضب.
  3. شجع طفلك على إخبارك عن مشاعره ومخاوفه والمواقف التي تحصل معه.
  4. ذكّر طفلك دائمًا أنك ستأخذ كلامه على محمل الجد.
  5. تجنب تعنيف طفلك أو لومه في حال أخبرك أنه يتعرض للتنمر.
  6. من المهم في بعض الأحيان استشارة مختص نفسي.

أكمل القراءة

يعدُّ التنمر مشكلة كبيرة عند الكثير من الأطفال والشباب وحتى البالغين حول العالم، فهو يترك آثار كارثية عند الأطفال، ويشير إلى العديد من الاضطرابات عند المتنمرين، فلابد من الحد من استمرار وانتشار هذه العادة، خاصًة بين الأطفال، وللأهل الدور الأكبر في هذه المهمة، إليك بعض النصائح لعلاج التنمر بين الأطفال:

  • محاسبة الأطفال على أفعالهم بشكل كامل وعادل، ودفعهم للإحساس بالمسؤولية.
  • يجب على الآباء التحدث إلى أطفالهم، ومحاولة معرفة جانبهم مما حدث.
  • قضاء الوقت مع الأطفال، مع مراقبة أنشطتهم، والإشراف عليهم.
  • تشجيع الأطفال على المشاركة في الأنشطة الاجتماعية التي لها تأثير إيجابي على شخصية الطفل.
  • منح الأطفال طرق اخرى للتعبير عن مشاعرهم، مثل الكتابة.
  • عدم الإساءة إلى الأطفال، أو إهمالهم، وابعادهم عن جو العنف، لأن سلوك التنمر ينخفض مع تحسن الحالة النفسية عند الطفل.
  • استشارة طبيب نفسي، وعلاج الأمراض النفسية المحتملة، لأنها قد تكون السبب الرئيسي وراء هذه التصرفات، وتعزيز ثقة الطفل بنفسه.

ويوجد بعض الإجراءات التي أثبتت فعاليتها في الحد من التنمر بين الأطفال:

  • خلق جو من التسامح والمحبة والاحترام في المنزل.
  • مراقبة الآباء بشكل مستمر لسلوك طفلهم وتعامله مع أقرانه.
  • إشراف المدراس على تصرفات الأطفال، والاتصال مع الآباء، وإعلامهم بكافة التطورات.
  • وضع سياسات واضحة وصارمة لمحاربة ظاهرة التنمر في المدارس والمناطق التعليمية.
  • التدخل وإيقاف عملية التنمر من قبل أشخاص مسؤولين.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو علاج التنمر لدى الاطفال"؟