ما هي عمليات تصغير الانف

الرئيسية » لبيبة » طب وصحة عامة » تجميل » ما هي عمليات تصغير الانف
ما هي عمليات تصغير الانف

يسعى معظم الأشخاص لتحسين مظهرهم بشتى الطرق والوسائل وهو أمرٌ مفهومٌ ومنطقيٌّ فالجميع يرغب بمظهرٍ لائق وجذاب، إلا أن بعض الناس تتحول عندهم هذه الرغبة إلى هوسٍ، ما يدفعهم إلى تجريب كل عملية تجميلٍ يسمعون عنها. بالطبع عندما نذكر عمليات التجميل فدومًا وعلى رأس القائمة نذكر عمليات تصغير الانف وتجميله!

لنتعرف معًا على أهم ما يجب على كل شخصٍ معرفته قبل الإقدام على هذه العملية.

ما هي عمليات تصغير الانف

هي عملياتٌ تتم بهدف تصغير حجم الأنف، أو تغيير شكله بحيث يعطي جمالًا أكبر للوجه، وغالبًا ما يقدم على هذه العملية المرضى غير الراضين عن شكل أو حجم أنوفهم، وبالإضافة للنتائج الإيجابية على صعيد الشكل، فيمكن لعملية تصغير الأنف حل مشاكل التنفس التي قد تسبب صعوبةً في النوم وممارسة الرياضة.1

أنواع عمليات تصغير الانف

تجميل الأنف بإجراء مغلق

أحد أكثر أنواع عمليات تصغير الانف شيوعًا. تتم بحيث تبقى جميع الشقوق داخليةً وغير ظاهرة، وذلك عن طريق رفع أنسجة الأنف الرقيقة للأعلى بحيث يمكن الوصول لعظم الأنف وغضاريفه للعمل عليها والقيام بالإجراءات اللازمة.

من الناحية العملية، بمجرد أن يصبح الجزء الداخلي للأنف ظاهرًا يتشابه كلّ من تجميل الأنف بإجراءٍ مغلقٍ والمفتوح.

توجد عدة إيجابياتٍ مع عمليات تصغير الانف بإجراءٍ مغلقٍ، وهي كالآتي:

  • تهيج أقل لأنسجة الأنف.
  • خفض احتمالية انخفاض دعم مقدمة الأنف.
  • احتمال منخفض لحصول وذماتِ ما بعد العملية.
  • انخفاض حدوث ندوب مرئية.
  • تستغرق العملية وقتًا أقل.
  • يتعافى المريض بعد العملية بشكلٍ أسرع.

تجميل الأنف بإجراء مفتوح

ارتبط هذا النوع بالمرضى الذين يحتاجون عمليات تصغير الانف التي تشمل عملًا أكثر، ويقوم الطبيب بشق النسيج اللحمي الذي يربط بين فتحتي الأنف المسمى (columella)، ويرفع الجلد لكي يكشف التجويف الأنفي بحيث يستطيع إجراء العمليات الضرورية.

ينصح بهذا النوع للمرضى الذين يعانون من المشكلات التالية:

  • انسداد مجرى الأنف من إجرّاء عملية إزالة حدبة.
  • تشوهات جينية في شكل الأنف.
  • عدم رضى المريض عن جمالية مظهر الأنف بعد عمليةٍ تجميليةٍ سابقة.

بعد قيام الجرّاح بالعملية، يتم تقطيب جرح الـ columella وربط الأنف للمحافظة على ثباته. بعد الربط يتم استخدام جبيرةً خاصة كونها تساعد على حماية الأنسجة الداخلية الحساسة للأنف خلال عملية الشفاء، ويتم إزالتها بعد حوالي الأسبوع من العملية.2

ماذا تتوقع أثناء العملية

يتم عادةً إجراء عمليات تصغير الانف في عياداتٍ خارجيةٍ، أي لا داعي لإمضاء الليلة في المشفى، إذ يتم تخدير المريض إما تخديرًا عامًا أي يقضي المريض العملية نائمًا أو تخديرًا موضعيًا حيث يسترخي تمامًا ويتم تثبيط الشعور في الأنف لكي لا يشعر بأي ألمٍ.3

إيجابيات وسلبيات عمليات تصغير الانف

الإيجابيات

  • تعطي توازنًا وتناغمًا لشكل الوجه: يمكن لعمليات تصغير الأنف إزالة جميع المشاكل الناتجة عن عدم تناسب حجم الأنف مع الوجه.
  • تساعد على تخفيف مشاكل التنفس: يؤدي انحراف الأنف أو انسداد صمام الأنف إلى صعوبةٍ في التنفس، الأمر الذي يمكن حله من خلال استعادة استقامة الأنف.
  • تحسن العملية ثقة الشخص بنفسه: وذلك لأن تغييراتٍ بسيطةً على شكل الأنف كافيةً لتزيد من جمال الوجه ورفع ثقة المريض بذاته.

السلبيات

  • لا يمكن لعملية واحدة أن تحقق تحسنًا كبيرًا: تسمح عمليات تصغير الانف بتغييراتٍ محدودةٍ فقط.
  • لا يمكن إجراء تغييرات كثيرة في عملية واحدة: إذا تم التلاعب بغضاريف الأنف أو عظمه بنسبةٍ كبيرةٍ قد تحاول بشكلٍ فطريٍّ العودة إلى وضعها الأساسي، الأمر الذي قد يدفع للحاجة إلى عمليةٍ إضافيةٍ.4

التعافي بعد العملية

بعد انتهاء العملية، يعاني معظم المرضى من عدم ارتياحٍ لحسن الحظ يمكن السيطرة عليه من خلال الأدوية. قد يكون الجزء الأول من فترة التعافي محرجًا نوعًا ما في حال أراد المريض العمل في أوساطٍ اجتماعية، وذلك بسبب وجود الجبيرة على الأنف وظهور كدماتٍ تحت العينين.

يجب على المرضى تجنب النشاطات المرهقة كالسباحة والركض لمدة أسبوعين إلى 3 أسابيع، وعدم ارتداء النظارات لمدةٍ تمتد من 4 إلى 5 أسابيع.

في النهاية من الهام معرفة أن الأنف بنيةٌ معقدةٌ ومبنية من غضاريفٍ وعظام رقيقة، وتغيير بسيطٍ في جزءٍ واحدٍ من هذه البنية يكفي لتأثير بقية الأنف، لذلك من الضروري الحرص على إجراء عمليات تصغير الانف عند أطباء خبراء للوصول إلى النتائج المرغوبة.5

المراجع