ما هي فوائد الزعفران – الذهب الأحمر – لجسم الإنسان

الموسوعة » نباتات » ما هي فوائد الزعفران – الذهب الأحمر – لجسم الإنسان

الذهب الأحمر

لا عجب أنّ فوائد الزعفران الجليلة واستخدامته المميّزة دفعت البعض لتسميته بالذهب الأحمر! يُجمع الزعفران المعروف من الصنف المزروع منه (Crocus Sativus) والذي ينتمي إلى الفصيلة السوسنيّة (Iridaceae)، وهو نبات يُزهر في الخريف، ليعطي زهورًا أرجوانية اللون، تُحصَد من أجل مياسمها الحمراء التي تعطي أشهر التوابل في العالم، ويتم جني الزهور قبل وقت الظهيرة لأنها تذبل بسهولة، لتعطي كل زهرة ثلاثة مياسم يتم انتقاؤها بعناية باليد، في عملية شاقة ودقيقة.§

يحتاج إنتاج 500 غرام من الزعفران النقي أكثر من 200000 ميسم مجفف، يتم الحصول عليها من حوالي 70000 زهرة يتم قطفها يدويًا، لذلك يُعدّ أغلى أنواع التوابل في العالم نظرًا لارتفاع تكاليف إنتاجه.

زراعة الزعفران

لمحة عن الزعفران

قد تعرف الزعفران باعتباره من التوابل أو البهارات المستخدمة في تنكيه الأطباق، ولكن لخلاصته تاريخ عريق واستخدامات متنوعة في طب الأعشاب يمتد لأكثر من 2500 عام، ويشار إلى استخدامه في علاج أمراض الجلد، ومشاكل الجهاز التنفسي، وضعف البصر، والأمراض العقلية، ومشاكل أمراض النساء، وضعف الانتصاب، والعدوى.

تم تقطير صبغة قماش ذهبية اللون قابلة للذوبان في الماء من مياسم الزعفران في الهند في العصور القديمة، وقد اعتمد كهنة بوذا الزعفران لونًا رسميًا لأرديتهم بعد وقت قصير من وفاته، واستُخدمت تلك الصبغة للملابس الملكية في العديد من الثقافات.

كانت رائحة الزعفران تفوح في القاعات والمحاكم والمسارح والحمامات اليونانية والرومانية، وقد ارتبطت رائحته بشكل خاص مع فئة مميّزة من بائعات الهوى اليونانيّات، كما تم رش شوارع روما بالزعفران عندما دخل نيرون (Nero) إلى المدينة.

في الوقت الحاضر، يزرع الزعفران بشكل رئيسي في إيران ودول أخرى كإسبانيا وفرنسا وإيطاليا (في السهول السفلى من سلسلة جبال الأبنين) وأجزاء من الهند.§ يدخل الزعفران في صناعة العطور وزيوت الاستحمام ومعطرات الجو وعصي البخور وغيرها، ويستخدم كملوِّن للطعام، وكصبغة في صناعة نسيج للملابس.§

يحتوي الزعفران على أكثر من 150 مادة كيميائية أهمها الكروسيتين (Crocetin) والكروسين (Crocin) والبيكروكوسين (Picrocrocin) والسافرانال (Safranal)، وهي المسؤولة عن لون الزعفران وطعمه ورائحته، ويعزي العلماء العديد من التأثيرات المفيدة للزعفران إليها.§

فوائد الزعفران

  • تحسين المزاج: يحتوي الزعفران على نسبة عالية من الكاروتينات وفيتامين B التي تساعد على زيادة مستويات هرمون السيروتونين والمواد الكيميائية الأخرى في الدماغ المرتبطة بالاكتئاب، حيث أشارت عدة دراسات إلى أن الزعفران قد يدعم مستويات صحية من السيروتونين في الدماغ، وهو ناقل عصبي يساهم في الشعور بالسعادة والرفاهية، كما تبيَّن أنَ مستخلص الزعفران له نفس فعالية الأدوية المضادة للاكتئاب في علاج الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب الشديد.
  • تقوية الوظيفة المعرفية: يسهم الزعفران في تحسين الذاكرة قصيرة الأمد، وقد ثبت أنّه يساعد في تحسين أعراض مرض الزهايمر إلى حد ما على غرار أدوية الزهايمر الشائعة ولكن بدون الآثار الجانبية الضارة لها.
  • كبح الشهية: تشير الدراسات إلى أن تناول الزعفران يعزز بشكل فعّال مستويات السيروتونين في الجسم، مما يساعد على كبح الشهية.
  • دعم جهاز المناعة: النبات غني بمضادات الأكسدة مثل a-crocin، والزيازانثين (Zea-Xanthin)، والليكوبين (Lycopene)، وكل من ألفا وبيتا كاروتين (a&ß-Carotenes) والتي تعمل كمعدلات مناعية، التي تساعد على حماية جسم الإنسان من الالتهابات، الإجهاد التأكسدي، السرطان.§
  • يخفف الالتهاب: للزعفران قدرة قوية كمضاد للالتهابات بسبب محتواه العالي من مضادات الأكسدة Crocetin وCrocin الذي يعمل على محاربة السيتوكينات المحرّضة على الالتهابات.
  • يساعد في إزالة السموم: يُعَدّ من أهم المصادر الطبيعية للجلوتاثيون ذو الخواص المضاد للأكسدة، ولذا فهو يساعد الجسم على التخلص من السموم من خلال دعم الكبد إضافةً إلى دوره في تجديد الخلايا والحفاظ على صحة الأمعاء.
  • المحافظة على صحة البشرة: يعتبر الزعفران غنيًا بفيتامين C والجلوتاثيون (Glutathione) المفيدة لعلاج شحوب البشرة والتجاعيد إذ تسهم في مكافحة الضرر الناتج عن الجذور الحرة. كما تشير بعض الدراسات إلى أن الاستهلاك اليومي للزعفران يمكن أن يحسّن من حالات مرض الصدفية الخفيفة إلى المتوسطة.§
  • يمنع تساقط الشعر: تتعدد فوائد الزعفران للشعر نظرًا لغناه بمضادات الأكسدة التي تشجع على نمو الخلايا الجديدة، ويمكن أن يحفز بصيلات الشعر ويشجع نموه، لوحظ عند تطبيق الزعفران وجود شعر نامٍ جديد في حالات الثعلبة، فيمكن للاستهلاك المنتظم للزعفران مع الحليب، إلى جانب التطبيق الموضعي أن يقوي الشعر.
  • تعزيز صحة العين: تشير الأبحاث إلى أن المرضى الذين تناولوا الزعفران في وجباتهم كل يوم، تمتعوا برؤية أفضل من أولئك الذين لم يتناولها، ومن أهم فوائد الزعفران المساهمة في علاج إعتام عدسة العين (Cataracts) في مرحلة مبكرة ومنعها تمامًا.§
  • يقلل من مخاطر أمراض القلب: المحتوى العالي من مضادات الأكسدة يُسهم في تخفيض مستوى الكوليسترول ويُقلل احتمال انسداد الأوعية الدموية مما يحد بدوره من خطر الإصابة بأمراض القلب.§
208 مشاهدة