ما هي فوائد العرقسوس

الموسوعة » تغذية » ما هي فوائد العرقسوس

يحمل العرقسوس الاسم العلمي Glycyrrhiza Glabra، وينتمي إلى عائلة البقوليات (Fabaceae). كلمة “Glycyrrhiza” مشتقة من المصطلح اليوناني “Glykos” الذي يعني “حلو” ويشير مصطلح “Rhiza” إلى “الجذر”، وبالتالي فإن الاسم الذي يطلق على هذا النبات هو “الجذر الحلو”، ولعل هذه التسمية جاءت من كون حلاوة خلاصة جذور العرقسوس، تفوق حلاوة السكر بنحو 30 إلى 50 مرة. لنتعرف بدايةً على الوصف النباتي للعرقسوس وأهمية جذوره، ثم نتطرّق إلى فوائد العرقسوس.

الوصف النباتي للعرقسوس

هو نبات عشبي معمر ينمو حتى ارتفاع متر واحد، ويوجد عادة في المناخات الجافة والحارة والمشمسة في جنوب أوروبا وآسيا ومعظم المناطق الهندية. له جذور متفرعة وأوراق ريشية خضراء، وأزهاره أرجوانية إلى زرقاء اللون ومحارية الشكل، وثماره قرنية مستطيلة الشكل تحتوي على عدة بذور صغيرة.

العرقسوس
نبات العرقسوس

فعالية جذور العرقسوس

تحتوي جذور العرقسوس على العديد من الفيتامينات والمكونات الفعّالة بيولوجيًا مثل الجليسيريزين (Glycyrrhizin) والأنيثول (Anethole) والستيرولات (Sterols)، والتانينات (Tannins) والفلافونيدات (Flavonoids) والبيوتين (Biotin)، والراتنجات (Resins) والسكروز (Sucrose) واليود (Iodine)، والصابونين (Saponins) والنياسين (Niacin) والإيزوفلافون (Isoflavones) والزيوت العطرية.

تتنوع التأثيرات الصحيّة لمسحوق جذور العرقسوس، بفضل خصائص الجليسيريزين المضادة للأكسدة، والمهدئة والمضادة للإجهاد، وبغض النظر عن تعدد الفوائد العلاجية لجذور العرقسوس، فإنها تحظى بشعبية كبيرة في الطبخ في الشرق الأوسط وآسيا، كما استُخدمت لعقود كعامل منكِّه في صناعة السكاكر والحلويات.

فوائد العرقسوس التجميلية

معالجة مشاكل الشعر

يلعب مسحوق جذور العرقسوس دوراً هاماً في تعزيز نمو الشعر، لدوره في تنشيط الدورة الدموية في فروة الرأس وبصيلات الشعر، مما يثري بدوره جذور الشعر عن طريق تدفّق المزيد من العناصر الغذائية مع الدم، وبالتالي المساعدة على نمو الشعر الجديد. يعالج استخدامه المنتظم الصلع، وأنواع مختلفة من التهابات فروة الرأس، ويمنع أيضاً الشيب المبكر وتساقط الشعر المفاجئ.

المحافظة على صحة البشرة

من فوائد الاستخدام اليومي لجذور العرقسوس أنه يساعد على التخلص من البقع الداكنة للبشرة، وفي شفاء العديد من الاضطرابات الجلدية، مثل الأكزيما والصدفية وجفاف الجلد والطفح الجلدي، ويقلل من ظهور الهالات السوداء تحت العينين وبقع الشيخوخة (البقع الشمسية)، كما تساعد خواصه المضادة للالتهابات والمطّهرة على شفاء الاحمرار والالتهاب المرتبط بحروق الشمس، ويتميز أيضًا بمحتواه من مضادات الأكسدة القوية التي تساعد على حماية البشرة من العوامل البيئية.§

فوائد العرقسوس الصحية

معالجة اضطرابات الجهاز الهضمي

تستخدم جذور العرقسوس لتهدئة مشاكل الجهاز الهضمي في حالات التسمم الغذائي، قرحة المعدة، وحرقة المعدة. ويسرّع مستخلص جذور العرقسوس في إصلاح بطانة المعدة ويعيد التوازن لها، وذلك نتيجةً لخصائص الجليسيريزين المضادة للالتهابات والمعززة للمناعة، وقد أشارت إحدى الدراسات بأن للجليسيريزين القدرة على إبادة البكتيريا الملوية البوابية (Helicobacter pylori)، ومنعها من النمو في الأمعاء.§تعتبر بكتيريا الملوية البوابية نوع من البكتيريا الممرضة، يمكن أن تدخل الجسم وتعيش في الجهاز الهضمي، ومع مرور الوقت تسبب قروحًا في بطانة المعدة أو الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة، وقد تؤدي إلى حدوث سرطان المعدة.§

تعزيز المناعة

إن الاستخدام المنتظم لجذور العرقسوس يعزز المناعة، بفضل الإنزيمات الموجودة فيه، والمساعِدة للجسم في إنتاج الخلايا الليمفاوية والبلعمية والتي تحميه من الميكروبات والملوثات، والمواد المسببة للحساسية، وبالتالي تجنب الالتهابات والحساسية.§

تخفيف حدة مرض السكري

أهم فوائد مسحوق جذور العرقسوس هو احتوائه على الغلابريدين (Glabridin)، والذي لا يضفي فقط الطعم الحلو للجذور، ولكنه أيضًا هام في تخفيض مستويات السكر الدم في الجسم، فهو يحفّز خلايا بيتا في البنكرياس على إفراز الأنسولين.

علاج السعال والتهاب الحلق

يفيد مسحوق جذور العرقسوس في علاج حالات التهاب الحلق والسعال، لفعّاليته كطارد للبلغم، مما يساعد على تخفيف وطرد المخاط وذلك بمساعدة السعال أيضًا، كما أن خصائصه المهدئة والمضادة للالتهاب يمكن أن تسكن آلالام التهاب الحلق.§

التغلب على الاكتئاب

يعمل شاي جذور العرقسوس كمضاد طبيعي للاكتئاب، فهو ينشط عمل الغدة الكظرية، ويتحكم في اصطناع الكورتيزول. يعد انخفاض مستوى الكورتيزول سبب رئيسي للتوتر والقلق والتعب على المدى الطويل، والعصبية.

الحماية من الاضطرابات القلبية

تشير الأبحاث إلى أن شاي جذور العرقسوس له القدرة على تعزيز تدفق الصفراء مما يساعد في ضبط مستوى الكوليسترول في الدم، إذ كلما انخفضت مستويات الكولسترول الضار (LDL)، كانت صحة القلب أفضل. بالإضافة لخواصه المضادة للأكسدة، فهو يحمي من الإصابة بتصلب الشرايين (تراكم اللويحات على جدران الشرايين)، مما يعزز صحة الشعيرات الدموية. يضمن انخفاض مستوى الكوليسترول إلى جانب الدورة الدموية النشطة، الحماية من اضطرابات القلب والأوعية الدموية.§

الآثار الجانبية المحتملة لتناول العرقسوس

يسبب الإفراط في تناول العرقسوس إلى انخفاض مستويات البوتاسيوم في الجسم، مما يؤدي إلى ضعف العضلات، ويؤدي إلى مرض فرط إفراز القشرانيات المعدنية (Hypermineralocorticoidism)، كما يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم والتورم وعدم انتظام ضربات القلب، ولذلك يجب على الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم تجنب تناول جذور العرقسوس.§

يُنصح أيضًا بعدم تناول العرقسوس دون استشارة طبية أثناء الحمل أو الرضاعة الطبيعية، إذ يمكن أن يسبب الولادة المبكرة، وقد يؤدي إلى حدوث حالة حساسية لدى المولود الجديد؛ حيث قد يتم انتقال بعض المركبات من خلال حليب الرضاعة.§

تنويه: المحتوى الطبي المنشور هي بمثابة معلومات فقط ولا يجوز اعتبارها استشارة طبية أو توصية علاجية. يجب استشارة الطبيب. اقرأ المزيد.