تشكل المأكولات البحرية جُزءًا أساسيًا في النظام الغذائي للكثير من البلدان والشعوب، فهي على ما تحتويه من عناصر غذائية أساسية لجسم الإنسان تُعد من أشهى الأطباق والأصناف لدى الكثيرين. في مقالنا هذا سنتحدّث عن أبرز فوائد المأكولات البحرية والعناصر المغذية التي تتضمنها.

المأكولات البحرية

من السمك البحري إلى السمك النهري إلى محار المياه العميقة، المأكولات البحرية متنوعةٌ جدًا، وغنيةٌ بالمواد المغذية، وتعد مصدرًا ممتازًا للبروتينات والفيتامينات والمعادن، كما تقلل خطر الإصابة بالعديد من الأمراض، لذلك تعتبر من بين أكثر المصادر الغذائية الشاملة والتي تؤمّن رابتًا غذائيًا شبه متكامل للفرد.

تُعد المأكولات البحرية مصدرًا رائعًا للحموض الدهنية (أوميغا 3) ذات الفوائد الكبيرة على الجسم والدماغ، والتي ما زالت الدراسات العلمية مستمرةً في اكتشاف وسبر العلاقة بين الحموض الدهنية (أوميغا 3 DHA وEPA) والوقاية أو التخفيف من الأمراض المزمنة الشائعة والسرطانات.1

فوائد المأكولات البحرية

فيما يلي سنستعرض قائمةً بأبرز الفوائد والنقاط الصحية الإيجابية التي توفّرها لنا المأكولات البحرية:

غنية بالمواد الغذائية الرئيسية

يحتوي السمك والطعام البحري بشكلٍ عامٍ على العديد من المواد المغذية الأساسية التي يفتقر لها معظم الناس، مثل البروتينات عالية الجودة واليود والفيتامينات والمعادن المختلفة. كما أنها تحتوي على كمياتٍ جيّدةٍ من فيتامين D وفيتامين B، وفيتامينات B المركبة (B1 وB3 وB12 والبيوتين) التي تقوم بعدة وظائف مختلفة تؤثر على توليد الطاقة وعمليات الأيض (عمليات الاستقلاب والهضم لدى الإنسان) والتركيز وحتى على الجمال.

تحافظ على صحة القلب وتقلل خطر الإصابة بالجلطات والسكتات

تعتبر جلطات وسكتات القلب من أكثر مسببات الموت في العالم. ويُعدُّ السمك واحدًا من أكثر أطعمة المأكولات البحرية فائدةً وصحةً للقلب.

ومن غير المستغرب أن تبين العديد من الدراسات أن الأشخاص الذين يتناولون السمك بانتظامٍ ينخفض لديهم خطر الإصابة بجلطات القلب والموت بسبب هذه الأمراض، ففي دراسةٍ واحدةٍ شملت أكثر من 40 ألف رجلًا في الولايات المتحدة ممن يتناولون حصةً أو حصتين من السمك بانتظامٍ أسبوعيًّا، وجدت أن هؤلاء الأفراد كانوا أقل عرضةً للإصابة بأمراض القلب بنسبة 15%.

ويعتقد الباحثون أن أنواع الدهون الموجودة في الأسماك أكثر فائدةً لصحة القلب بسبب غنى محتواها بالأوميغا 3، ويرتبط تناول حصة واحدة من السمك أسبوعيًا بتقليل خطر التعرض لسكتات القلب والجلطات.

تحتوي على عناصر جوهرية للنمو وتطور سليم

تعتبر الحموض الدهنية التي تحتويها المأكولات البحرية (أوميغا 3 بشكلٍ خاصٍ) مهمةً للنمو وتطور الدماغ والعيون. لهذا السبب، تُوصى الحوامل والمرضعات بتناول كميةٍ كافيةٍ منها، مع الانتباه إلى أن بعض أنواع السمك تحتوي على نسبةٍ عاليةٍ من الزئبق، وينصح الحوامل بتناول السمك ذو نسبة الزئبق القليلة، مثل السالمون والسردين والتورت وألا تتجاوز الكمية 340غ (12 أونصة) أسبوعيًّا. كما ينبغي عليهن تجنب السمك النيء وغير المطبوخ بسبب احتمال احتوائه على بكتيريا مجهرية قد تؤذي الجنين.

تقلل خطر الإصابة بأمراض المناعة الذاتية

تحدث أمراض المناعة الذاتية (مثل السكري من النوع الأول أو السكري عند الأطفال ) عندما يتعرض الجهاز المناعي لهجماتٍ وتتأذى أنسجة الجسم الصحية. وبينت العديد من الدراسات وجود علاقة قوية بين زيت السمك (أو الأوميغا 3) وتقليل خطر الإصابة بالسكري من النوع الأول عند الأطفال.

 تمنع الإصابة بالربو لدى الأطفال

الربوasthma هو مرضٌ شائعٌ يتصف بحدوث التهاباتٍ مزمنةٍ في الطُرق الهوائية. وأظهرت دراساتٌ أن تناول السمك بشكلٍ منتظمٍ يُساعد على تقليل الإصابة بالربو بنسبة 24% عند الأطفال.

تحمي البصر عند التقدم بالسن

يعد مرض التنكس البقعي المرتبط بالسن AMD السبب الرئيسي المؤدي إلى ضعف البصر والعمى عند الأشخاص الذين يبلغون الخمسين وأكثر. وقد اقترحت بعض البحوث أن السمك بما يحتويه من الأوميغا 3 قد يحمي من هذا المرض. في إحدى الدراسات، كان لتناول السمك بانتظامٍ علاقةٌ طرديةٌ مع انفخاض خطر الإصابة بالتنكس البقعي المتعلق بالسن عند النساء بنسبة 42%.

تحسن المأكولات البحرية من نوعية النوم

أصبحت اضطرابات النوم أكثر شيوعًا في العالم، فزيادة التعرض للضوء الأزرق قد يلعب دورًا في ذلك، لكن يعتقد بعض الباحثين أن نقص فيتامين D له دورٌ في ذلك أيضًا، وقد أشارت دراساتٌ إلى أن تناول السمك الدهني مثل السالمون قد يحسن من نوعية النوم بشكلٍ ملحوظٍ.2

بالإضافة إلى فوائد المأكولات البحرية السابقة، هنالك جُملةٌ من الإيجابيات الصحية الأخرى التي توفّرها، نخصُّ منها:

  • تحتوي على سعرات حرارية وكولسترول أقل

إن تناول كميات أكبر من الكولسترول يزيد فرصة تطور أمراض القلب. لكن استهلاك الأوميغا 3 قد يساعد في تحسين صحة القلب والأوعية الدموية، حيث يوسع الشرايين الضيقة التي قد تهيئ بحدوث ذبحة صدرية . فتناول المأكولات البحرية 3 مرات أسبوعيًّا يمكن أن يساعد في تخفيض مستوى الكولسترول بشكلٍ ملحوظٍ.

عمومًا، تعتبر المأكولات البحرية من الأطعمة قليلة الدهون -خاصة السمك- ما يجعلها مثاليةً للشوي أو الطهي. فهي تحتوي على دهونٍ صحيةٍ وتساعد في تقليل كمية السعرات.

  • تساعد في تنمية عضلات قوية

يساعد استهلاك كمية كافية من البوتاسيوم على زيادة قوة العضلات. لذلك فتناول السمك مثل السالمون المشوي الغني بالمعادن يمكن أن يؤدي المهمة على أكمل وجه.3

  • تفيد المفاصل

أُثبت الكثير من الدراسات أن تناول المأكولات البحرية بشكلٍ منتظمٍ يخفف أعراض التهاب المفاصل، وقد وجد باحثون أن الأوميغا 3 يساعد على تقوية المفاصل الضعيفة ويخفف التصلب الصباحي عند المصابين بالروماتيزم.

  • تغذي البشرة

إن تناول المأكولات البحرية يحفظ الرطوبة في الجلد، فلمعان البشرة الطبيعي يتأثر أكثر بما يأكله الشخص مما يستعمله عليها. وتحمي الأوميغا 3 الجلد من الأشعة فوق البنفسجية، ووجد باحثون مؤخرًا أن زيت السمك قد يساعد في تخفيف انتشار حب الشباب.

  • تعزز صحة الدماغ

تفيد المأكولات البحرية بما تحويه من الأوميغا 3 في تقليل خطر تطور مرض الزهايمر، وتناول كمية كافية يعزز نمو الدماغ المناسب عند الرضع والأطفال. ووجدت دراسةٌ حديثةٌ أن استهلاك حموض أوميغا 3 على فتراتٍ طويلةٍ يمكن أن يعزز الوظيفة الإدراكية عند النساء المسنات.

  • تحارب الاكتئاب

أظهر بحثٌ حديثٌ وجود علاقةٍ بين استهلاك الأوميغا 3 وتقليل مخاطر التعرض لاكتئابٍ، وبيّن أن تناولها قد يخفض من خطر الإصابة بهذا المرض، وأن استهلاك المزيد من الطعام البحري قد يساهم في تشكيل وجهات نظرٍ ورؤيةٍ أفضل وأكثر إيجابيةً عن الحياة.

  • لذيذة وسهلة التحضير

لهذا السبب، من السهل إدراجها في النظام الغذائي، ويمكن تحضيرها بطرقٍ عدة، مقلية أو مسلوقة أو محمصة بالفرن.4

مما سبق نلاحظ الأهمية الكبيرة وفوائد المأكولات البحرية الشاملة التي توفّرها لنا، لذلك احرص على تضمين هذا الصنف الشهي من الطعام في نظامك الغذائي.

المراجع