ما هي قارة اوقيانوسيا

تعتبر أوقيانوسيا بمثابة المكان المثالي لمحبي السياحة والسفر حول العالم وفيها أشياء جديدة دومًا لنستكشفها، لكن ما هي قارة أوقيانوسيا؟

3 إجابات

تضمُّ أوقيانوسيا مجموعةً من الجزر الموجودة في المحيط الهادئ الإستوائي، وكانت في البداية عبارةً عن أرضٍ ممتدةٍ من مضيق ملقا إلى ساحل أمريكا ثمَّ امتدت إلى سومطرة وجزيرة بونين وجزيرة هاواي وجزيرة روبانوي وجزيرة ماكوراي، وتمَّ تسمية هذه الجزر من قبل الأمم المتحدة واللجنة الأولمبية الدولية والعديد من الأطلسين لتشمل أستراليا ودول المحيط الهادئ.

تنقسم أوقيانوسيا إلى ثلاثة مناطق هي:

  • ميلانيزيا: التي تمتد من جزيرة غينيا الجديدة إلى بحر أرافورا وفيجي، وتشملُ بابواغينيا الجديدة وفيجي وجزيرة سليمان وفانواتو وهي أسماءٌ أوروبيّة.
  • ميكرونيزيا: تتكون من جزرٍ صغيرةٍ موجودةٍ في القسم الغربي من المحيط الهادئ، ويقدر عددها ب 2100 جزيرة، وتبلغ مساحة الجزر جميعها حوالي 1000 ميلي مربع، ويوجد فيها أربع مجموعات رئيسيّة للجزر، هي: ( كارولين – جيلبرت – ماريانا – مارشال ).
  • بولينيزيا: تتوزع على الأجزاء الوسطى والجنوبية من المحيط الهادئ ضمن أكثر من  1000 جزيرة ذات طبيعةٍ بركانيّة، حيث تكونت بولينيزيا من قارةٍ غرقت في زيلانديا، وحاليًّا يتمُّ التعرف عليها من قبل مثلث بولينزيا وهو عبارة عن ثلاث جزرٍ مرتبطةٍ ببعضها بشكل مثلث ( جزيرة الفصح – جزيرة هاواي – نيوزليندا ).

اكتشفت هذه القارة من قبل الأوروبيين في القرن السادس عشر، وقد وصل المستكشفون البرتغاليون إلى جزر الملوك وتيمور وجزيرة تانيمبار وبعض أجزاء كارولينا بين عاميّ 1512 و 1525، وتمّ اكتشاف جزيرة مارشال وبالاو في شمال المحيط الهادئ من قبل الباحثين الإسبانيين عام 1527، ثمَّ اكتشفت مستعمرة غوام عام 1668 من قبل الإسبان أيضًا واستخدمت في ذلك الوقت كميناء، وتمّ استعمارها من قبل الأوربيين والأمريكيين ما بين عاميّ 1788 و 1872، حيث أصبحت معظم أراضيها بريطانيّة لأنهم قاموا بإنشاء عدة مستعمراتٍ متضمنةً أستراليا و نيوزيلندا و فوجي، وأيضًا في القرن التاسع عشر ضمّوا جزر كيريباتي وتوفالوو للأراضي البريطانيّة، أمّا الفرنسيون استولوا على أرخبيل وتواموتو التابع لأسرة بوماري، وتمّ استعمارها أيضًا من قبل الألمان والأمريكان واليابانيين.

أكمل القراءة

في المحيط الهادئ، وبين الطبيعة الساحرة الخلابة تقبع أوقيانوسيا القارة الأصغر في العالم.

تتألف أوقيانوسيا من مجموعة من الجزر المنتشرة في معظم أرجاء المحيط الهادئ، والواقعة بين آسيا والأمريكتين وتنقسم إلى أربعة أجزاء، تبلغ مساحتها أكثر من 100 مليون كيلومتر مربع، وتتضمن منطقة أوقيانوسيا التي تتبع الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة كل من أستراليا ونيوزيلندا بجانب 22 دولة وإقليم ينتمون لجزر المحيط الهادئ.

تتميز أوقيانوسيا بالتنوع البيولوجي وتعد الطبيعة الجغرافية للمكان مصدرًا أساسيًا للغذاء والدخل، إلا أنها مهددة بالزيادة السكانية وتطور البنية التحتية.

تتميز معظم المناطق في أوقيانوسيا بالمناخ الاستوائي المعتدل مما يؤدي إلى هطول أمطار غزيرة تخلف ورائها الغابات الاستوائية التي تزخر بأنواع عديدة من النباتات والحيوانات.

أمّا على صعيد المملكة الحيوانية فتتميز أوقيانوسيا بالتنوع البيولوجي، ويوجد العديد من الطيور، وهناك أكثر من 120 نوعًا من الطيور بالإضافة إلى الحيوانات والحشرات الفريدة من نوعها التي تعيش على جزر القارة، كما تغطي الشعاب المرجانية مساحات شاسعة أدت إلى هذا التنوع.

إن كنت من محبي السفر ومولعًا بالطبيعة الخلابة فأوقيانوسيا هي الوجهة المثالية وفرصة مميزة لتطلع على ثقافات ولغات مختلفة فضلًا عن تناول المأكولات البحرية الشهية التي تتميز بها مناطق عديدة من القارة.

أكمل القراءة

تتميز قارة أوقيانوسيا بطبيعتها الخلابة وجذبها الكبير للسياح حيث يزورها سنويًا حوالي 3 مليون زائر، وتُعتبر أكبر برامج الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة الإقليمية، حيث تغطي هذه المنطقة أستراليا ونيوزيلاندا و 22 دولة وإقليم من جزر المحيط الهادئ.

يبلغ عدد سكان هذه القارة حوالي 35 مليون نسمة، يعيش 22 مليون نسمة منهم في استراليا، ويعتمد هؤلاء على طبيعة مناطقهم لكسب عيشهم وتأمين الماء والغذاء والدخل، إلا أن هذه الموارد بدأت تنخفض بسبب زيادة السكان وتحسين البنى التحتية والصناعات الاستخراجية وغيرها من الأمور التي أثرت عليها.

تتميز أوقيانوسيا بمناخٍ استوائي وشبه استوائي إلا أنه قد يكون متقلبًا أحيانًا مما يترك أثرًا كبيرًا على سكان المنطقة، فقد يضطرون أحيانًا إلى الهجرة القسرية بسبب ارتفاع مستويات البحر التي يمكن أن تحدث بسبب التقلبات الموسمية والعواصف والرياح والمد والجزر، كما أن الرياح في المحيط الهادئ الاستوائي تتجه من الشرق إلى الغرب مما يؤدي إلى تجمع مياه المحيط في الغرب في منطقة الحوض الدافئ التي تشهد كميات هطولٍ مطري كبيرة.

أدى امتلاكها لهذا المناخ وغزارة أمطار معظم مناطقها إلى انتشار الغابات الاستوائية المعتدلة فيها مما جعلها أغنى مناطق التنوع البيئي في العالم، إلا أن هذه الأمطار تكون قليلةً في بعض المناطق مما سبب وجود بعض المناطق الجافة كما هي الحال في استراليا حيث توجد فيها مساحات كبيرة من الأراضي القاحلة. وكما تتنوع النباتات في هذه البيئة فإن الحال مشابه بالنسبة للحيوانات، وقد وصلت هذه الكائنات الحية إلى هذه القارة خلال الفترة الجليدية الأخيرة بفضل مستويات البحر المنخفضة آنذاك.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هي قارة اوقيانوسيا"؟