ما هي كريات الدم البيضاء

الرئيسية » لبيبة » طب وصحة عامة » معلومات عامة » ما هي كريات الدم البيضاء
كريات الدم البيضاء

تلعب خلايا الدم البيضاء دورًا هامًا في جهاز المناعة في الجسم، فتبحث في الدم عن الفيروسات، والبكتيريا، والفطريات، وتقوم بمهاجمتها والقضاء عليها قبل أن تسبب المرض؛ إذ يختص بعضها بالقضاء على الخلايا التي تصيبها الفيروسات وتلعب الأخرى دورًا في القضاء على أنواعٍ أخرى من الجراثيم وهكذا كل بحسب عملها ووظيفتها، فما أنواع كريات الدم البيضاء وما مهمة كل منها.

كريات الدم البيضاء الطبيعية

إن خلايا الدم البيضاء هي خلايا الجهاز المناعي التي تحمي الجسم ضد مسببات الأمراض، وعلى الرغم من اختلاف حجومها إلا أنها أكبر أنواع الخلايا الموجودة في الدم، وتتواجد هذه الخلايا في جميع أنحاء الجسم بما في ذلك الجهاز اللمفاوي والدم وتشكل نسبةً أقل من 1% من إجمالي حجم الدم، ويختلف عمر الخلية الواحدة ليتراوح من 18 ساعة إلى عدة سنوات.

ينتج نقي العظم خلايا أو كريات الدم البيضاء باستمرار ويجري تخزينها في الدم والجهاز اللمفاوي. ويبلغ معدل إنتاج الكريات البيضاء في اليوم حوالي 100 مليار خلية في اليوم أي بما يقدر بـ 4000-11000 خلية في كل ميكروليتر من الدم.

تحتوي جميع خلايا الدم البيضاء على نوى مما يجعلها مختلفة عن خلايا الدم الأخرى، وتقسم إلى خمسة أنواعٍ رئيسيةٍ هي:

  • الخلايا القاعدية

هي الخلايا المسؤولة عن الحساسية، إذ تدافع عن الجسم ضد الطفيليات والبكتيريا عن طريق إفراز موادٍ كيميائية هي الهيستامين الذي يوسع الأوعية الدموية ويزيد من تدفق الدم إلى الأنسجة المصابة، والهيبارين الذي يمنع تخثر الدم، ويتناوله المرضى لمنع حدوث خثرات دموية.

  • العدلات

تستهدف أساسًا البكتيريا والفطريات، وهي النوع الأكثر وفرة من كريات الدم البيضاء لدى معظم الثدييات، وتعرف هذه الخلايا باستجابتها وتكاثرها السريعين، وتشكل من الخلايا الجذعية في نقي العظم.

  • الحمضات

تستهدف الطفيليات الأكبر كالديدان وتعدل الاستجابات الالتهابية التحسسية، وتشكل نسبة حوالي 1 إلى 6 % من جميع خلايا الدم البيضاء لدى معظم الأفراد.

  • الخلايا الوحيدية

أكبر أنواع كريات الدم البيضاء تتشكل في نقي العظم وتبقى في الدم قرابة 1-3 أيام قبل أن تنتقل إلى الأنسجة في جميع أنحاء الجسم، وتشكل حوالي 3-8 % من الخلايا البيضاء، وتنتقل هذه الخلايا عند الضرورة إلى أعضاءٍ مختلفةٍ كالطحال، والكبد، والرئتين، ونقي العظم لتتحول إلى ما يسمى خلية ضامة مسؤولة عن تنفيذ العديد من الوظائف بما فيها إزالة الأنسجة الميتة أو التالفة وتدمير الخلايا السرطانية.1

  • الخلايا اللمفاوية

تعتبر الخطوط الأمامية في الدفاع عن الجسم والتعرف على الغزاة، ولها ثلاثة أنواعٍ مختلفةٍ وتعتبر المسؤولة عن إنتاج الأجسام المضادة التي تساعد الجسم في الدفاع عن نفسه.2

يسمى انخفاض عدد كريات الدم البيضاء leukopenia، بينما يطلق على ارتفاع عددها اسم Leukocytosis.3

ارتفاع عدد خلايا الدم البيضاء

يعتقد الناس في المعظم أن ارتفاع نسبة الكريات البيضاء في الدم يعتبر مفيدًا، إلا أن هذا الكلام غير دقيق، لا يعتبر ارتفاع خلايا الدم البيضاء مرضًا بحد ذاته إلا أنه يمكن أن يشير إلى إصابتك بمشاكل أخرى، ويمكن للعديد من الأسباب أن تؤدي إلى ارتفاع نسبة كريات الدم البيضاء الأمر الذي يؤثر سلبًا على الجسم، من هذه الأسباب:

  • العدوى: حيث تتكاثر البكتيريا أو الفيروسات المسببة للمرض فينتج نقي العظم المزيد والمزيد من الخلايا البيضاء لمحاربة العدوى، مما يتسبب في بعض الأحيان بحدوث زيادة في نسبة هذه الخلايا.
  • التدخين: يؤدي التدخين إلى إصابتك بالعديد من الأمراض الرئوية والتنفسية كأورام الرئة، والتهاب القصبات مما يؤدي إلى التهاب في الرئتين والقصبات الهوائية فينتج الدم المزيد من الخلايا البيضاء لمحاربة الالتهاب، ويؤثر التدخين السلبي بنفس الطريقة على الجسم أيضًا.
  • السرطانات والأورام اللمفاوية والنخاعية التي يتم فيها تصنيع عدد أكبر من حاجة الجسم من الخلايا البيضاء.
  • اضطرابات الجهاز المناعي: يمكن لبعض اضطرابات الجهاز المناعي مثل مرض كرون الذي يصيب الجهاز الهضمي أن ترفع مستويات كريات الدم البيضاء .
  • الإجهاد: يسبب الإجهاد البدني ارتفاع نسبة هذه الخلايا في الدم، لكنها لا تلبث أن تعود إلى وضعها الطبيعي عند زوال آثار الإجهاد.4

انخفاض عدد الكريات البيضاء

تتسبب العديد من الأمراض في نقص الكريات البيضاء في الجسم، فيصبح الجسم ضعيفًا غير قادرٍ على المقاومة وأكثر عرضة للأمراض بسبب نقص عدد المحاربين المدافعين عن الجسم، ومن هذه الأسباب: العدوى الفيروسية، السرطانات والعلاج الكيميائي، الأمراض المعدية، مشاكل الولادة، وبعض الأدوية بالإضافة إلى مشاكل الطحال.5

المراجع