ما هي لعنة بابل

بابل -كما أوردت كتب التاريخ- هي مدينة تمردت واستكبرت فعمدت إلى بناء برج لبلوغ السماء فحلت عليها لعنتها! لكن هل تعلم ما هي لعنة بابل؟

3 إجابات

إن قصة لعنة بابل مستقاة من الكتاب المقدّس. في وقت مبكّر من تاريخ البشرية، حدثت فيضانات في بقاع الأرض، وقام بعض السكان بإعادة توطيد أراضيهم ليستقروا فيها؛ وكان من بينهم سكّان أرض شينار (شنعار)؛ وهي إحدى مدن بابل أسسها الملك نمرود. قرر هؤلاء تشييد برج هائل يصل إلى السماء في بلادِ ما بين النهرين القديمةِ على الضفّة الشرقيّة لنهر الفرات. يعتقد علماء الكتاب المقدس أن البرج كان هرمًا متدرجًا يسمى الزقورة .

كانت غايتهم من بناء هذا البرج هو إثبات أنفسهم، وأنهم قادرون على فعل أي شيء بوحدتهم، إذ كان للعالم وقتها لغة واحدة يتفاهمون من خلالها، باختصار؛ كان هدفهم الوصول إلى جنة السماء من خلال البرج وإثبات أنهم ليسوا بحاجة مباركة الله فهم مكتفون بأنفسهم وقادرون على البقاء والعمل معًا.

لعن الله هؤلاء القوم من خلال تشتيت صفوفهم، إذ جعل كل شخص يتكلم بلغة مختلفة عن الآخر، وبالتالي لم يعد هؤلاء قادرون على التواصل فيما بينهم كالسابق، ومن خلال ذلك، شتّت الله صفوفهم وأجبرهم على الانتشار في جميع بقاع الأرض. تؤكد هذه القصة على رأي الإنسان في إنجازاته الخاصة، ووجهة نظر الله في رأي الإنسان، وبالطبع، فإن إنجازات أهل بابل كانت مثيرة للدهشة في بناء البرج، ولكن للأسف ليس ما أرادوه هو الفخر بأنفسهم فقط، بل أن يكونوا بمثابة الإله في بقعة من الأرض.

تشير بعض المصادر إلى أن لعنة بابل معكوسة، أي في عيد العنصرة أو ما يسمى عيد الخمسين، يسمع الجميع الإنجيل، وثم تُعكس اللعنة، ولكن هذا ليس صحيحًا، إذ تم القضاء على فعلة أهل بابل باللعنة، ولكن لم يتم عكسها.

أكمل القراءة

تعد بابل من أشهر المدن القديمة، التى تقع جنوب غرب بغداد، واشتهرت هذه المدينة بجدرانها ومبانيها المثيرة للإعجاب، وكانت مقراً أساسيًا للثقافة، بالإضافة لاحتوائها على حدائق بابل المعلقة، التى تعد واحدة من عجائب الدنيا السبع في العالم، كما امتلكت هذه المدينة شهرةً كبيرةً بسبب اللعنة العظيمة التي حلت بها، وعرفت باسم لعنة بابل، والتي جاءت نتيجةً لبناء البابليين لبرج طويل القامة ليتحدّوا به قدرة الله العظيمة.

حيث قرر البابليون صنع اسم لأنفسهم يتفاخرون به، عن طريق بناء برج عظيم يصل إلى السماء، فبدأ العمال بصنع الزاقورات الكبيرة لبناء برج قوي، علمًا أن الزاقورات هي بنى تشبه الأهرام تصنع من الطين، فكان هذا البرج عبارة عن عمل من أعمال التمرد على الله، ورمزاً من رموز الغطرسة البشرية التي تسعى للتساوي مع الله، والتحرر من الاعتماد عليه، مما أدى لنزول غضب الله على البابليين، فشتت صفوف العمال، وجعلهم يتكلمون بلغات مختلفة، فلم يعد بمقدورهم التواصل فيما بينهم، مما أدى لتوقف العمل في بناء البرج، كما تفرق البابليون في جميع أنحاء الأرض.

كما اعتقد الكثير من الباحثين أن هذه اللعنة  نقطة هامة في تاريخ البشرية باعتبارها أصل التشتت الإنساني، فقد كانت هذه اللعنة من أكثر القصص حزنًا، حيث ذكرت في الكتاب المقدس، الذي تحدث عن المدينة العراقية الملعونة، وكشف التمرد الموجود في قلب الإنسان البشري.

أكمل القراءة

جاءت تسمية لعنة بابل من قيام قوم نوح ،الذين كانوا يعيشون في منطقة بلاد الرافدين في بابل والذين يتكلمون جميعًا بلغة واحدة، بأخذ قرار بالعمل على بناء رمز طويل يتفاخرون به وبمدى روعتهم كأمة خاصةً بعد توحدهم جميعًا بلغة واحدة، حيث أثناء توجههم شرقًا استقروا في أرض تسمى شينار(Shinar) وعمدوا إلى بناء برج طويل يصل إلى السماء لاعتقادهم أنهم سيصبحون مثل الله ولن يحتاجوا إليه بعد ذلك وسيصنعون لنفسهم اسمًا ويحافظون على وحدتهم.

وبالفعل بدأ قوم بابل ببناء البرج ولكن من غضب الله عليهم وعدم رضاه عما ملأ قلوبهم من كبرياء وغرور، جعل الله كل شخص من الذين يعملون في بناء البرج يتحدث بلغة مختلفة عن الآخر وبذلك منعهم من التواصل فيما بينهم وتوقف بناء البرج لخلطه بين لغات العالم كله. هذا الأمر تسبب بإيقاف البرج ولكن تسبب معه بانقسام هذا القوم إلى أقسام مختلفة، كلٌّ حسب لغته وانتشروا بعد ذلك في جميع أنحاء الأرض، سميت هذه الحادثة بلعنة بابل كما سمي البرج ببرج بابل، حيث معنى بابل هو الارتباك، وهذه القصة تذكير قوي بمدى أهمية وطاعة كلمة الله وعدم الاعتقاد بأننا نستطيع أن نبني حياة ناجحة بمفردنا.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هي لعنة بابل"؟