ما هي مادة الكلوروفيل واين نجدها

يعتمد النبات في الحصول على الطاقة اللازمة له على مادةٍ تدعى الكلوروفيل، فهل تعلم ما هي؟ وأين توجد؟ وما الدور الذي تلعبه؟ وما هي انواعه؟

3 إجابات

الكلوروفيل هو صباغ أخضر موجودة في النّباتات وتستخدمه مع الضوء لإتمام عمليّة التركيب الضوئي، ويتكوّن الكلوروفيل من أربعة أنواع وهي: (chlorophylls a) و (chlorophylls b)، وهي الأنواع الرئيسية الموجودة في النباتات والطحالب الخضراء، وتم العثور على (chlorophylls c) و (chlorophylls d) أما النوّع النّادر فهو (chlorophylls e)، والذي يوجد في بعض الطحالب الذهبيّة.

يستخدم الإنسان الكلوروفيل كدواء، ومن المصادر الشائعة للكلوروفيل والمستخدمة في المجال الطبي: البرسيم والطحالب وفضلات دودة القز، وأبرز استخداماته الطبّية:

  1. إزالة رائحة الفمّ الكريهة وتقليل رائحة القولون كما يستخدم لعلاج الإمساك وإزالة السموم وشفاء الجروح.
  2. زيادة إنتاج الكريات الحمراء، حيث أن الكلوروفيل يشبه هيموغلوبين الدم في تركيبه الكيميائي.
  3. يتم تطبيق الكلوروفيل على الجلد الذي يعاني من حب الشباب، مما يساعد على تقليله.
  4. يستخدم عن طريق الوريد لعلاج سرطان الجلد وعلاج التهاب البنكرياس الانتكاسي المزمن.

الاحتياطات والتحذيرات الخاصة:

  • لا توجد معلومات موثوقة كافية حول سلامة تناول الكلوروفيل إذا كانت المرأة حاملاً أو مرضعة لذا يفضّل تجنّب استخدامه في هذه الفترات.
  • يُعتبر الكلوروفيل آمنًا لمعظم الأشخاص عند تناوله عن طريق الفم، لكن من المحتمل أن يكون غير آمنًا عند حقنه في الوريد، لذا يجب الحرص على استخدامه تحت إشراف طبيب أخصّائي مُدرَّب.
  • يمكن أن يتسبب الكلوروفيل في زيادة حساسية الجلد للشمس، لذا ارتدِ واقيًا للشّمس بالخارج خاصًّة إذا كانت بشرتك فاتحة اللون.

أكمل القراءة

ينظر الجميع إلى النباتات على أنها منبع الحياة على هذا الكوكب؛ حيث تُوفِّر مصدرًا رئيسيًا للغذاء للعديد من الكائنات الحية بما فيهم الإنسان، وتزود الهواء بغاز الأكسجين اللازم للتنفّس، إلّا أن السر الخفي وراء الأهمية العظمى للنباتات يكمن في مادة خضراء صبغية تُدعى الكلوروفيل، وهو المسؤول عن عملية التمثيل الضوئي التي ينتج عنها الأكسجين المُنعش لكوكبنا والكربوهيدرات التي تساعد في نمو النبات، أي أنه يعمل على تحويل الطاقة الضوئية إلى طاقة كميائية.

وللكلوروفيل عدة أنواع كالتالي:

  1. النوعين A،B: يكثر تواجدهما في النباتات العليا والطحالب الخضراء، وهما النوعان الرئيسيان للكلوروفيل، والكلوروفيل A عبارة عن إستر (Ester) أزرق اللون، بينما الكلوروفيل B إستر أخضر اللون.
  2. النوعين C،D: ويوجدان في أنواع معينة من الطحالب.
  3. النوع E: وهو أندر نوع للكلوروفيل، ويوجد في بعض أنواع الطحالب الذهبية.

هناك مجموعة من الحقائق المُذهِلة حول الكلوروفيل تنبع من أهميته الصحيّة وخصائصه الكيميائية كالتالي:

  • يمتص الموجات الزرقاء والحمراء من الطيف الكهرومغناطيسي لضوء الشمس، ويعكس اللون الأخضر الذي يُكسِب النباتات لونها المميز.
  • يعمل الكلوروفيل على التحكُّم في الجوع ويكافح الخمائر والجذور الضارة.
  • يُستخدم كمادة فعالة في بعض الأدوية، لعلاج الإمساك والجروح، والتخلُّص من رائحة الفم الكريهة.
  • يمكن حقنه في الوريد لعلاج التهاب البنكرياس المزمن.
  • يحتوي كل من (السبانخ، البروكلي، الزيتون الأخضر، الخس) على كمية وفيرة من الكلوروفيل والتي تساهم في تحسين صحة الفرد.
  • يعمل الكلوروفيل على زيادة إنتاج كريات الدم الحمراء، حيث يتشابه تركيبه الكيميائي مع هيموغلوبين الدم.
  • أثبتت الدراسات أنه يقلل من خطر الإصابة بالسرطان.
  • للكلوروفيل قدرة وقائية عالية ضد بعض الأمراض، ويُستعمل للتخفيف من الألم الناجم عن التهابات المفاصل.
  • يعمل على تنشيط الإنزيمات المضادة للشيخوخة ويقاوم علامات تقدُّم السن.

أكمل القراءة

الكلوروفيل أو ما يعرف باسم اليخضور هو خضاب أخضر اللون موجود في النباتات الخضراء والطحالب وبدائيات وحقيقيات النوى، وهو الذي يعطي هذه النباتات لونها الأخضر، ويدخل في عملية التركيب الضوئي كمكون أساسي، إذ يعمل على تحويل الطاقة الضوئية إلى طاقة كيميائية؛ فهو يقوم بامتصاص الطاقة من الضوء ويحول من خلالها غاز ثاني أكسيد الكربون إلى كربوهيدرات.

وصيغة الكلوروفيل الكيميائية تختلف باختلاف نوعه، إذ هناك نوعان أساسيان وهما النوع A وهو أستر أزرق اللون صيغته C55H72MgN4O5 والنوع B وهو أستر أخضر اللون وصيغته C55H70MgN4O6 وهما موجودان في النباتات الخضراء والطحالب، بالإضافة للنوعان C و D الموجودين في بعض أنواع الطحالب الأخرى، والنوع E النادر.

وبالإضافة لما يقوم به الكلوروفيل بالنسبة للنباتات، إلا أنه أيضًا مفيد جدًا لصحتنا نحن البشر، ويمكن الحصول عليه بشكلٍ أساسيٍ من أغلب النباتات والخضراوات الخضراء كالسبانخ والبقدونس والخس والبروكولي والزيتون الأخضر، وسأذكر لك فيما يلي القليل فقط من تأثيراته على صحتنا لتشجيعك على تناول كل ما هو أخضر:

  • يزيد من عدد كريات الدم الحمراء في الدم بسبب تركيبه المشابه لتركيب الهيموغلوبين.
  • يخفض من خطر الإصابة بالسرطان.
  • التحكم بالوزن عن طريق تحكمه برغبتنا في الطعام والجوع.
  • يساعد على التخلص من رائحة الجسم الكريهة بتقليله لإفراز الإيثيل إيثيلين.
  • الكلوروفيل مكمل غذائي هام لاحتوائه على العديد من الفيتامينات والمواد الغذائية.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هي مادة الكلوروفيل واين نجدها"؟