ما هي وظائف الحدود السياسية؟

2 إجابتان

الحدود السياسية

الحدود السياسية هي عبارة عن خطوط أفقية وهمية توضع على الخرائط لها بعد رأسي يشكّل امتداد الحدود السماوية إلى داخل الكرة الأرضية، لكن لا يزال الخلاف يين دول العالم على مدى البعد الأفقي والبعد السماوي، وإن الهدف الأساسي من الحدود السياسية هو الحماية السياسية نفسها بالإضافة إلى الحماية الاقتصادية والعسكرية والإنسانية عمومًا لذلك اتخذت تلك الحدود أساليب وأشكال متعددة.

وعلى الرغم من وظيفة الفصل بين البلدان إلا أن الحد السياسي قد يقوم بالوصل فهو يعيّن حدود نفوذ الدول المختلفة. ومن أكثر الحدود المستخدمة للفصل بين البلدان هي الحدود البشرية وذلك بسبب المعلومات الجغرافية القليلة عن المنطقة وظروف البلد الطبيعية والندرة السكانية وتجمعاتها في الأماكن المختلفة، بالإضافة إلى سهولة توقيعها على الخرائط. وأيضًا لدينا الحدود الحضارية فيها يتم استخدام الدين من أجل التمييز بين مختلف السكان، كما تم استخدام الدين للفصل بين باكستان والهند مما أدى إلى نزوح سكاني من كلا الدولتين.

وظائف الحدود السياسية

  1. لا يمكن دخول أي بلد إلا من المنفذ الذي تعينه الحدود السياسية.
  2. أهم وظيفة للحدود السياسية هي الأمن، ونقصد بالأمن إمكانية الهجوم والدفاع وحماية الموارد البشرية والاقتصادية ولأهداف عسكرية وحماية الأرض.
  3. تعتبر الحماية الصحية أيضًا هي من الوظائف المهمة للحدود السياسية حيث يمنع دخول أي شخص يحمل مرض وبائي من المنفذ.
  4. منع الصناعة المنافسة من منافسة صناعات الدولة الحديثة من خلال الحماية الجمركية.
  5. حجر أي وارد زراعي حتى إثبات خلوّه من الحشرات الضارة والأمراض من خلال الحماية الزراعية.
  6. الحماية القانونية، حيث يجب تطبيق قوانين الدولة طالما أنت داخل حدودها وأي عابر دون إذن فهو معتدي.
  7. حماية الثروة البرية والمائية من الأجانب.
  8. لا تسمح الحدود السياسية بدخول أي شيء يهدد أمنها وسلامتها سواء كان مقروء أو مكتوب عن طريق الحماية الفكرية والاجتماعية.

تصنيف الحدود السياسية ومعاييرها

  • جميع الاعتبارات الاستراتيجية التي تسبق الحرب العالمية الأولى.
  • اعتبارات حضارية حاصلة بين الحرب العالمية الأولى والحرب العالمية الثانية.
  • اعتبارات دينية وسياسية واقتصادية وذلك بعد الحرب العالمية الثانية.
  • التآمر بمختلف الدعاوي لزعزعة أمن الدول في الوقت الحاضر.
  • حدود الغالب والمغلوب.
  • حدود بشرية أو طبيعية مثل الجبال والأنهار والبحار وغيرها.
  • الحدود السياسية إما ثابتة مستقرة أو متغيرة متنازع عليها.

أشكال الحدود

التخوم: وهي عبارة عن طريقة للفصل بين البلدان ولها نوعان:

  • نوع سياسي من أجل فسح المجال للتجارة والهجرة السكانية ويكون الحد السياسي في هذه الحالة هو عامل وصل.
  • تخوم تعتبر عامل فصل إذا كان البلد ذو طبيعة صعبة وعرة.

الدول الحاجزة: وهي دول فاصلة بين دول أخرى رغبةً في التقليل من الاحتكاك بينها، مثل المانيا وفرنسا وإيطاليا التي يفصل بينها سويسرا، حيث أدى الاستقطاب السياسي والاقتصادي إلى تقسيم العالم لقسمين اقتصاديين.

الجيوب: هناك أقاليم سياسية تفصل بين نفوذي دولتين مثل بريطانيا وروسيا التي يفصل بينها ممر واخان الأفغاني، والأقاليم الاقتصادية مثل المناطق التي تلعب دور الحياد بين الكويت والعراق والسعودية.

أكمل القراءة

وظائف الحدود السياسية

الحدود السياسية (Political Boundaries) هي الحدود والخطوط الوهمية التي يتم رسمها وفرضها على منطقة جغرافية معينة، وذلك لتمييز وفصل المناطق عن بعضها من ناحية الحكم والإدارة، وتعرف المنطقة المحددة بهذه الخطوط بالوحدة السياسية (political unit). وتقوم الحدود السياسية بالفصل بين الدول بالدرجة الأولى وأيضاً يمكن أن تتواجد ضمن الدولة نفسها، حيث تقسمها إلى ولايات أو محافظات أو مدن مستقلة، وعلى هذا الأساس يمكن تصنيف الحدود إلى قسمين رئيسيين هما:

  • الحدود الدولية (International boundary): ترسم هذه الحدود المنطقة الجغرافية الخاضعة لسيادة وسيطرة كل دولة على حدىً، والتي تفصلها عن الدول المجاورة لها، وهذا يعني بالطبع بأن كل المنطقة الجغرافية الواقعة ضمن هذه الحدود هي ضمن إدارة حكومة واحدة ولا يحق لأي حكومة أخرى التدخل في هذا الإدارة والسيطرة.
  • الحدود الداخلية (internal boundary): وهي الحدود الوهمية التي ترسم ضمن حدود الدولة الواحدة وذلك لتقسيمها إلى وحدات سياسية صغيرة ضمن الدولة نفسها، وتكون تلك الوحدات على شكل مقاطعات أو ولايات أو مدن.

الهدف من رسم هذه الحدود هو تحقيق السهولة في الإدارة والإشراف على المناطق المختلفة ضمن الدولة الواحدة، حيث تكون كل وحدة سياسية خاضعة لإدارة مستقلة نوعاً ما لتنظيم أمورها وهذه الإدارات تكون تابعة بالمقابل جميعها للحكومة.

تتخذ الحدود السياسية بين الدول أشكال مختلفة، ويكون الشكل الأشيع والمتعارف عليه عادةً هي الحدود المصطنعة والتي تتمثل بوجود شريط من الأسلاك الشائكة الممتدة لمسافات طويلة مع وجود حرس من كل جهة وطرف من طرفي الحدود وذلك للحفاظ عليها ومراقبتها، ولكن بالإضافة لهذا الشكل فقد استخدمت العديد من المعايير والأشكال لرسم الحدود. حيث تم على سبيل المثال استعمال الظواهر والعوامل الجغرافية الفيزيائية الموجودة سابقاً كمعايير لرسم الحدود، كالسلاسل الجبلية الطويلة والأنهار أيضاً لتشكل منطقة الحد والفصل بين الدول، وتم الاعتماد في بعض المناطق الجغرافية على الاختلافات اللغوية والثقافية للمجتمعات المتجاورة لرسم الحدود كما هو الحال في وسط أوروبا،

ولا يقتصر وجود الحدود السياسية وخطوطها وتحديدها على مجرد وظيفة الفصل بين الدول وتحديد مناطق السيطرة فقط، بل الأمر يتعدى ذلك حيث أن وجود هذه الحدود يؤثر تقريباً في كل مناحي الحياة الخاصة بالمجتمع والمواطنين.

حيث تقوم الحدود بالدرجة الأولى بالتأثير على الناحية الأمنية والإدارية للمجتمعات، فمن خلال رسم الحدود يمكن لكل حكومة معرفة مناطق سيطرتها الجغرافية وعدد السكان ضمن هذه الحدود والالتزام بحمايتهم والدفاع عنهم ضد أي غزو او اعتداء من دول أخرى، وتأمين مصالحهم، وإضافة إلى ذلك تنظيم توزيعهم داخل البلد نفسه من خلال الحدود السياسية الداخلية ضمن الدولة، مما ينعكس إيجاباً على سهولة الإدارة وتخفيف النزاعات بين الأفراد.

تؤثر الحدود السياسية أيضاً على الموارد الاقتصادية، حيث ترسم الحدود المنطقة الجغرافية التي يمكن استغلالها من قبل الدولة لتحقيق موارد مالية خاصة بالدولة وبدون تدخل أحد من خارج الحدود، فيمكن التنقيب عن النفط والثروات المعدنية وغيرها ضمن الحدود السياسية للدولة، فرض التعريفات الجمركية على البضائع والسلع التي تنقل عبر أراضي الدولة، وهذا سينعكس على الواقع الاقتصادي للسكان ضمن هذه الحدود، وبالتالي تتدخل الحدود بالنظام الاقتصادي الخاص بكل دولة وتحميه.

ومن الأمور أيضاً التي تساهم الحدود في الحفاظ عليها هي الهوية الثقافية للدولة والمجتمع، حيث أن وجود حدود لكل مجتمع تجعل له عادات وموروث ثقافي وحضاري فريد، وبذلك يكون وجود الحدود مهماً بشكل ما لمنع اختفاء هذا الأثر الخاص بالشعوب المختلفة.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هي وظائف الحدود السياسية؟"؟