يصاب ملايين من البشر بمرض البهاق على امتداد العالم. نصف العدد أصيب به قبل سن ٢١ والبقية في أعمارٍ مختلفةٍ. ومن النادر جدًا أن يختفي.

يحدث البهاق بشكلٍ متعادلٍ بين جميع الناس من مختلف الألوان والأعراق. ويلاحظ أكثر عند ذوي البشرة الغامقة، ويكون نصف العدد من النساء والنصف الآخر من الرجال، وقد يتوارث ضمن العائلة. فالأطفال من والدين يحملان المرض أكثر عرضةً للإصابة به، ومع ذلك قد لا يصابون بالبهاق حتى مع وجود والدين مصابين.

ويزداد خطر الإصابة بالبهاق عند:

  • وجود أقرباء مصابين بالبهاق.
  • الإصابة بمرض مناعةٍ ذاتيةٍ خاصةً مرض هاشيموتو (مرض الدرقية) أو داء الثعلبة (تسبب تساقط الشعر).

ما هو البُهاق

البهاق Vitiligo هو اضطرابٌ تصبغيٌّ شائعٌ في خلايا الجلد المنتجة للصبغيات melanocytes التي تُفقد أو تُتلف. وكنتيجةٍ تظهر بقعٌ بيضاء واضحةٌ على الجلد إما في جزءٍ واحدٍ أو على امتداد الجسم ويمكن أن تندمج معًا.

ويفقد بعض الأشخاص صبغياتٍ في بقعٍ على شعر الرأس أو الجسم. ويميل البهاق إلى الانتشار مع مرور الوقت مسببًا خسارة مناطقٍ أكبر من الجلد للصبغيات.

يبدأ البهاق في أي سنٍ، لكن عادةً تكون الهجمة في متوسط العمر أي منتصف العشرينات. ولا يؤثر على الصحة الجسدية لكن القلق يدور حول المظهر والهوية الاثنية ما قد يؤدي إلى مشاكلٍ جديةٍ على الصعيد النفسي والاجتماعي والانفعالي وغيرها.1

والبهاق حالةٌ طويلة الأمد. نتيجة قلة الميلانين (صبغي في الجلد)، ويؤثر على أي منطقةٍ في الجسم لكن الأكثر شيوعًا على الوجه والرقبة واليدين وتجعدات الجلد.

وعادةً ما تكون المناطق الشاحبة من الجلد هي الأكثر عرضةً لحروق الشمس، لذلك تتطلب المزيد من الحماية في الشمس واستخدام واقٍ شمسيٍّ ذي عامل حماية عالي.2

حقائق حول البهاق

  • البهاق مرضٌ في خلايا الجلد الصبغية التي تتدمر في أجزاءٍ محددةٍ.
  • تتضمن أعراضه وعلاماته زوال لون الجلد على شكل نقص الصباغ أو بقعًا بيضاء في أي مكانٍ من الجسم.
  • يمكن أن يقتصر وجوده على جزءٍ محددٍ أو قد تتأثر عدة أجزاءٍ مختلفةٍ من الجسم.
  • لم يعرف السبب الدقيق وراء البهاق، بالرغم من اعتقاد معظم الخبراء أن السبب حالةٌ من المناعة الذاتية والتي يهاجمها الجهاز المناعي بالخطأ ويدمر الخلايا الرئيسية داخل الجسم.
  • حدث البهاق عند معظم المصابين قبل سن ٤٠ ونصفهم قبل سن ٢٠.
  • يمكن أن تكون الوراثة سببًا للبهاق.
  • يرتبط البهاق أحيانًا بحالاتٍ طبيةٍ أخرى مثل اختلال في وظيفة الغدة الدرقية.
  • لا توجد أي وسيلةٍ لتحديد ما إذا كان البهاق سينتشر أو سيقتصر على جزءٍ واحدٍ.
  • لا يسبب ألمًا وليس له أي انعكاساتٍ على الصحة لكن قد يكون له تداعياتٌ نفسيةٌ أو انفعاليةٌ
  • يمكن لبعض الأدوية أن تخفف من شدة الحالة لكن من الصعب علاجه.
  • لا توجد أي طريقةٍ معروفةٍ لمنع الإصابة بالبهاق.
  • لا توجد أي أدويةٍ منزليةٍ مؤكدةٍ لعلاج البهاق. لكن قد يتحسن المظهر باستخدام الواقي الشمسي بالإضافة إلى الماكياج أو الصبغات لتغطية المناطق الفاتحة من الجلد.3

أعراض البهاق

أكثر المناطق تأثرًا بالبهاق هي:

  • منطقة الجلد حول الفم والعينين.
  • الأصابع والرسغ.
  • الإبطين.
  • منطقة الفخذ.
  • الأعضاء التناسلية.
  • داخل الفم.

وقد يتمدد البهاق أحيانًا حيث جذور الشعر وعلى فروة الرأس. ويمكن لنقص الميلانين في الجلد أن يحول الشعر في المنطقة المصابة إلى أبيض أو رمادي.

يبدأ البهاق كبقعٍ شاحبةٍ على الجلد لتتحول تدريجيًا إلى الأبيض تمامًا. ويمكن أن يكون مركز البقعة أبيض اللون مع جلدٍ شاحبٍ حوله، وعند وجود أوعيةٍ دمويةٍ تحت الجلد قد يصبح لون البقعة ورديًا قليلًا أكثر منه أبيضًا.

وتكون حواف البقعة ناعمةً أو غير منتظمةٍ. وقد تحمر أحيانًا أو تلتهب أو تكون بنية اللون. ولا يسبب البهاق أي إزعاجٍ للجلد كالجفاف لكن أحيانًا تصبح البقع مثيرةً للحكة.

وتتنوع الحالة من شخصٍ لآخر؛ فالبعض يعانون من بقعٍ بيضاء صغيرةٍ والبعض الآخر من بقعٍ أكبر تندمج على مناطقٍ أوسع من الجلد.

ولا توجد طريقةٌ للتنبؤ كيف يصاب الجلد بالبهاق. وتكون هذه البقع البيضاء عادةً دائمةً.4

أسباب البهاق

لم يتوصل العلماء لحد الآن لفهمٍ كاملٍ عن سبب موت الخلايا الصبغية التي تمنح اللون للجلد والشعر. فأحد أنواع البهاق non-segmental vitiligo يمكن أن يكون مرضٌ مناعةٌ ذاتيةٌ، ويتطور مرض المناعة الذاتية عندما يخطأ الجسم ويعتبر أحد أجزائه غريبًا، وإذا أخطأ الجسم واعتبر الخلايا الصبغية غريبةً فإنه يهاجمها ويقتلها.

وأشارت الدراسات أن النوع الآخر من البهاق segmental vitiligo سببه مختلف؛ حيث يحدث عند تضرر شيءٍ ما في الجهاز العصبي للجسم.

بينما يعتقد بعض الخبراء أن الخلايا الصبغية تقوم بتدمير نفسها. ويعتقد آخرون أن حدثًا ما مثل انفعال عاطفي قد يسبب البهاق، لكن لم يتم إثبات أن ما سبق يسبب البهاق.5

هل تنتشر البقع البيضاء

لا توجد أي طريقةٍ لمعرفة احتمال انتشار البهاق. فالبقع البيضاء لا تتمدد عند البعض، لكن غالبًا ما تنتشر إلى أجزاءٍ أخرى من الجسم. وتنتشر عند البعض ببطءٍ على مدى سنوات، وسريعًا عند البعض الآخر. وقد تظهر المزيد من البقع البيضاء عند آخرين بعد التعرض لضغوطٍ نفسيةٍ أو عاطفيةٍ.

تشخيص البهاق

عند التشخيص قد يستفسر الطبيب عن التاريخ الطبي والعائلي للمريض. ويجري اختبارات جسدية وفحوص لتشخيص البهاق. وسيسأل حول:

  • وجود أفراد من العائلة مصايون بالبهاق.
  • معاناة أحد أفراد العائلة من أمراض مناعة ذاتية.
  • وجود أي مشاكلٍ جلديةٍ أخرى قبل انتشار البقع البيضاء كطفحٍ جلديٍّ أو حروق شمسٍ وغيرها.
  • تعرض الشخص لضغوطاتٍ من أي نوعٍ أو أمراضٍ جسديةٍ.
  • تحول لون الشعر إلى رماديٍّ قبل سن ٣٥.
  • وجود حساسيةٍ من الشمس.

وسيقوم الطبيب بإجراء فحوصٍ جسديةٍ، تتضمن الفحوص المحتملة:

  • أخذ عينة صغيرة من الجلد المصاب لفحصه.
  • فحوص للدم.
  • فحص للعين.

علاج البهاق

 قد يساعد العلاج في تحسين مظهر الجلد. ويعتمد خيار العلاج على:

  • عدد البقع البيضاء.
  • مدى انتشارها.
  • نوع العلاج الذي يفضل الشخص اتباعه.

فبعض العلاجات لا تناسب أي شخصٍ، ولمعظمها تأثيرات جانبية غير مرغوبةٍ، وقد يستغرق العلاج وقتًا طويلًا وأحيانًا قد لا ينجح.

وتتضمن خيارات علاج البهاق المناسبة:

الدواء، العمليات الجراحية وغيرها، وتهدف معظمها إلى استعادة اللون للبقع البيضاء.

  • خيارات العلاج الدوائية وتضم:
    • عقاقير مثل الكريمات لتدهن على الجلد.
    • أدوية عن طريق الفم.
    • العلاج الذي يشمل الأدوية بالإضافة إلى الواقيات الشمسية من الأشعة فوق البنفسجية.
    • إزالة اللون من مناطقٍ أخرى ووضعه على البقع البيضاء.
  • العلاج الجراحي ويتضمن:
    • ترقيع الجلد من أنسجة المريض. حيث يقوم الطبيب بقص الجلد من منطقةٍ أخرى من الجسم ووضعه في منطقةٍ أخرى. وعادةً ما يستخدم هذا الخيار للبقع البيضاء الصغيرة.
    • عمل وشم على أجزاءٍ صغيرةٍ من الجلد.
  • الخيارات العلاجية الأخرى:
    • استخدام الواقي الشمسي.
    • مواد التجميل مثل الماكياج أو الصبغات.
    • النصح والدعم.6

المراجع

  • 1 ، Vitiligo، من موقع: rarediseases.info.nih.gov، اطّلع عليه بتاريخ 2-7-2019.
  • 2 ، Overview – Vitiligo، من موقع: www.nhs.uk، اطّلع عليه بتاريخ 2-7-2019.
  • 3 ، Vitiligo، من موقع: www.medicinenet.com، اطّلع عليه بتاريخ 2-7-2019.
  • 4 ، Overview – Vitiligo، من موقع: www.nhs.uk، اطّلع عليه بتاريخ 2-7-2019.
  • 5 ، VITILIGO: WHO GETS AND CAUSES، من موقع: www.aad.org، اطّلع عليه بتاريخ 2-7-2019.
  • 6 ، Vitiligo ، من موقع: www.medicinenet.com، اطّلع عليه بتاريخ 2-7-2019.