الأوتار هي أشرطةٌ مرنةٌ من النُّسج التي تربط العضلات بالعظام، تساعد العضلات على تحريك العظام وتسمح للجسم بالتحرّك ونقل الأوزان، وتساعد أيضًا في حماية المفاصل من التَّلف، ولكن قد تلتهب هذه الأوتار وتسبّب ألماً كبيرًا، فما هو التهاب الاوتار وكيف يحدث؟ سنجيب على هذا في المقال التَّالي.1

أنواع التهاب الاوتار

هناك أنواعٌ مختلفةٌ من التهاب الاوتار وفقًا للمنطقة التي يحدث بها وهي:

  • التهاب وتر أخيل 

وتر أخيل أو وتر العرقوب؛ هو وترٌ يربط بين العضلة الربليّة والعقب، ويعدّ التهاب وتر أخيل إصابةً رياضيَّةً شائعةً، قد تسبِّبه الأحذية غير المناسبة أو السَّيئة أو التي لا تدعم القدم بشكلٍ صحيحٍ، وهو مرجّحٌ أكثر بين المرضى اللذين يعانون من التهاب المفاصل الرّوماتويديّّ.

  • التهاب الاوتار فوق الشوكيّ

يصبح الوترُ المحيط بأعلى مفصل الكتف ملتهبًا، ممَّا يسبّب الألم عند تحريك الذِّراع وخاصّةً للأعلى، وقد يعاني بعض المرضى من الألم عند الاستلقاء على الكتف المصاب، إذا التهبت الأوتار الأخرى في نفس المنطقة فقد يصاب المريض بمتلازمة الكفة المدوّرة.

  • مرفق لاعبي التنس 

هو من الأعراض الشّائعة لالتهاب اللّقيمة الوحشيّ يصاحبه ألمٌ في الجانب الخارجيّ للكوع، قد يشعّ للأسفل نحو المعصم.

  • داء دو كورفان

وهو التهاب غمد الوتر أو زليل الوتر، يحدث عندما يلتهب الغمد الذي يحيط بأوتار الإبهام التي تربط بين الإبهام والمعصم فيصبح الغمد سميكًا وتتورّم المنطقة المحيطة، ويصبح من المؤلم تحريك الإبهام.

  • الأصبع الزنادية 

يرافقه طقطقة الإصبع عند تقويمه، ويثبَّت في وضعيَّةٍ منثنيةٍ بسبب التهاب وثخن غمد الوتر في راحة اليد، في بعض الأحيان تتشكَّل العقيدات على طول الوتر.

  • التهاب أوتار المعصم

 يؤثّر على لاعبي كرة الرِّيشة وعمّال خطّ الإنتاج، الذين يعيدون نفس حركة المعصم مرارًا وتكرارًا.2

سبب التهاب الاوتار

السَّبب الأكثر شيوعًا لـ التهاب الاوتار هو العمل المتكرّر، فالأوتار تساعدك على القيام بحركةٍ معيَّنةٍ مرارًا وتكرارًا، ولكنّها تُنهك في بعض الأحيان وتصاب بالالتهاب ويزداد الخطر إذا قمت بالحركة بشكلٍ غير صحيحٍ.

وقد يؤدّي أي من الأسباب التالية إلى الإصابة بـ التهاب الاوتار :

يتعرّضُ الرياضيّون الذين يشاركون في بعض الألعاب الرّياضية، مثل التّنس أو الجولف أو البولينج أو كرة السلَّة، لخطر الإصابة بالتهاب الأوتار. وتكون معرضًا لخطرٍ أكبر إذا كانت وظيفتك تتطلَّب مجهودًا بدنيًا أو رفع الأثقال لفوق الرأس أو الحركات أوالمهام المتكرّرة.3

أعراض التهاب الاوتار

تشمل أعراض التهاب الاوتار ما يلي: 

  • ألمٌ في المفصل أو بالقرب منه، خاصّةً حول الكتف أو الرّسغ أو المرفق أو الكاحل.
  • تصلّبٌ يرافقه ألمٌ يُقيّد حركة المفصل المصاب.
  • تورّم خفيفٌ أو سماكةٌ في الوتر بالقرب من المفصل.

يجب مراجعة الطبيب في الحالات التَّالية:

  • إذا لم يخفّ الألم خلال مدة أقصاها عشرة أيَّام.
  • إذا كنتَ ترغب في تجنُّب التهاب الأوتار المزمن أو المفرط.
  • إذا كان الألم شديدًا للغاية ويرافقه تورّمٌ وفقدانٌ ملحوظ للقدرة على الحركة، فقد يكون هناك تمزُّق في الأوتار مما يتطلَّب عنايةً طبيةً فوريَّة.4

علاج التهاب الأوتار

إنَّ الهدف من علاج التهاب الاوتار هو إعادةُ الحركة إلى المفصل دون ألمٍ والحفاظ على القوَّة في العضلات المحيطة وإعطاء الأنسجة وقتًا للشِّفاء، إن الرَّاحة الكافية أمرٌ حاسمٌ للشِّفاء، فالعودة إلى النَّشاط الذي تسبَّب في الإصابة في وقتٍ مبكرٍ جدًا قد يؤدِّي إلى التهاب الاوتار مزمن أو تمزّق الأوتار.

العلاج الفوري 

كعلاجٍ فوريٍّ لاعتلال الأوتار المفرط، يوصي الأطبَّاء والمعالجون الفيزيائيِّون عادةً بالراحة والجليد والتّدليك، ورفع الأوتار المصابة. قد يقترحون أيضًا معالجةً قصيرةً بالأسبرين أو الإيبوبروفين أو أدويةً أخرى مضادَّة للالتهابات للمساعدة في شفاء الالتهاب والألم، وأحيانًا قد يلجأ الطَّبيب لحقن الستيرويدات القشريَّة حول الوتر في الإصابات الحادَّة.

العلاج الفيزيائيّ 

العملية الجراحية

تحتاج بعض حالات التهاب الاوتار المزمنة إلى إجراء عمليَّةٍ جراحيةٍ وتتم العمليةُ وفق الخطوات التالية:

  • يقوم الجرَّاح بإجراء جرحٍ واحدٍ على الأقلّ عبر الجلد في المنطقة الواقعة فوق الوتر المصاب حتى يتمكَّن من رؤيته والبحث عن الإصابات.
  • يزيلُ أي أنسجةٍ تالفةٍ من الوتر.
  • يخيط بعنايةٍ النِّهايات الممزَّقة في الوتر مع بعضها.
  • بمجرد اكتمال ذلك، يقوم الجراح بخياطةِ الجلد المقطوع مرَّةً أخرى بقطبٍ طبيَّةٍ.
  • يقوم الطَّبيب أو الممرِّضة بتغطية الجرح والقطب بضماداتٍ طبيةٍ جديدةٍ.
  • توضع جبيرة أو ضمادة  للتقليل من التَّوتر الذي يتعرّض له الوتر إلى حين التئامه، فإذا تعرّض الوتر لتوتُّرٍ كبيرٍ، فسوف تفشل عمليَّة الإصلاح ويتمزّق مرةً أُخرى.
  • قد يكونُ الوتر قصيرًا جدًا لخياطته معًا، في هذه الحالة، يقوم الجرَّاح بتطعيم قطعةٍ إضافيَّة من الأوتار بين الأطراف حتّى يأخذ الجرَّاح قطعة التّطعيم من نسيجِ وترٍ صحيٍّ من جزءٍ آخر من جسم الشَّخص.6

المراجع