قد تظهر الأكياس على عددٍ من أعضاء الجسم كالرئتين والكبد والكلى إضافةً للمبايض عند المرأة؛ ذلك العضو المسؤول عن إنتاج البويضات مما قد يُسبب حالاتٍ من العقم التي تستوجب العلاج خاصةً إذا كانت كبيرة الحجم أو إحدى حالات السرطانات، فما هي أفضل طرق علاج اكياس المبايض والتدابير التي تساعد في تخفيف أعراضها.

ماهي أكياس المبايض

هي أكياسٌ إما أن تكون مملوءةً بالسوائل أو بموادٍ به صلبة تتكون داخل أحد المبايض، أو عليها وهي أعضاءٌ صغيرةٌ ضمن الجهاز التناسلي الأنثوي، مسؤولةٌ عن إنتاج الهرمونات الأنثوية والبويضات.

تختلف أنواع أكياس المبايض فبعضها طبيعية ولا تُسبب أي ضررٍ وتدعى بالأكياس الحميدة وبعضها أكياس وظيفية لا تتعلق بأي مرضٍ آخر، بل تتكون نتيجةً لعملية الإباضة، وعادةً ما تنكمش بعد فترةٍ لتزول وحدها دون الحاجة لأي علاجٍ.

قد يختلط الأمر عند تشخيص الأكياس الوظيفية مع بقية أنواع أكياس المبايض المرتبطة بأمراضٍ معيّنةٍ مثل متلازمة المبايض المتعددة الكيسات، أو سرطان المبيض الذي ينمو على المبيض أيضًا.1

الحاجة إلى علاج اكياس المبايض

عادة تختفي أكياس المبيض خلال عدة أشهرٍ دون الحاجة لأي علاجٍ، أما إن دعت الحاجة له فسيكون نتيجة للاعتبارات التالية:

  • حجم الكيسة ومظهرها.
  • وجود أعراضٍ مترافقة مع الكيسات.
  • معاناة المرأة من انقطاع الطمث الذي قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان المبيض.

طرق علاج اكياس المبايض

مراقبة الأكياس بشكل دوري

يُنصح في كثير من الحالات مراقبة أكياس المبيض دون تلقي أي علاجٍ وذلك من خلال إجراء فحصٍ بالأمواج فوق الصوتية كل عدة أشهرٍ أو أسابيعٍ حتى التأكد من زوال الكيسة.

الجراحة

يتوجب علاج اكياس المبايض كبيرة الحجم أو الدائمة أو تلك المترافقة بأعراضٍ مزعجةٍ بالتدخل الجراحي لإزالتها، خاصةً مع احتمال أن تكون سرطانيةً أو قابلةً للتحول إلى أحد أنواع السرطانات، وذلك عن طريق إحدى الطرق الجراحية التالية:

  • تنظير البطن

من خلال تقنية تنظير البطن يمكن علاج اكياس المبايض وإزالته؛ وذلك من خلال عمل جرحٍ صغيرٍ في البطن وضخّ نوعٍ خاصٍ من الغاز في البطن مما يُتيح للجراح الوصول إلى المبايض، حيث يُدخل مجهرًا صغيرًا على شكل أنبوبٍ في نهايته ضوء إلى البطن ليرى الأعضاء الموجودة فيه بما فيها المبايض، عندها يزيل الكيس من خلال تلك الجروح الصغيرة في الجلد التي تُغلق بعد الانتهاء باستخدام نوعٍ من الغرز الطبية القابلة للذوبان. ما يميز الجراحة التنظيرية أنها لا تسبب آلامًا كبيرةً ولا تحتاج لفترةٍ طويلةٍ للشفاء.

  • فتح البطن

يُفضل الأطباء اتباع هذا النوع من العمليات الجراحية إذا ما كانت الأكياس كبيرة الحجم أو سرطانية، وخلالها يُجري الجراح شقًا طويلًا في البطن ليتمكن للوصول إلى المبايض التي قد يُزيلها مع الأكياس ويُرسلها إلى المختبر لإجراء الفحوصات عليها ومعرفة إن كانت سرطانيةً أم لا، أما الشق فيُغلق باستخدام غرزٍ طبيةٍ خاصةٍ.2

الوقاية من تشكل أكياس المبيض

نظريًا فإن علاج اكياس المبايض يبدأ من الوقاية منها، ولكن لا توجد فعليًا أي إجراءاتٍ تمنع تشكل أكياس المبيض، بل كل ما يمكن القيام به إجراء بعض الفحوصات النسائية الروتينية للكشف المبكر عن وجود تلك الأكياس.

ومع أن الأكياس الحميدة لا يمكن أن تصبح سرطانيةً إلا أن أعراض سرطان المبايض قد تتشابه مع الأعراض المرافقة للأكياس لذلك لابد من الذهاب إلى الطبيب لإجراء الكشف والتأكد من الحالة المسببة للأعراض التالية:

  • ظهور تغييراتٍ في الدورة الشهرية.
  • فقدان الوزن بشكلٍ غير مبررٍ.
  • آلام الحوض المستمرة.
  • فقدان الشهية.
  • الشعور بامتلاء البطن.3
  • علاج اكياس المبايض منزليًا

في حال كان الكيس صغير الحجم أو بطيء النمو قد يُفضل الطبيب مراقبته بضعة أشهرٍ والتأكد أنه يزول بمفرده دون الحاجة لأي علاجٍ، أما إن كان مترافقًا بأعراضٍ و آلامٍ مزعجة فيمكن من خلال العلاجات التالية تخفيف الآلام قدر الإمكان:

  • تناول الأدوية المضادة للالتهاب

قد تترافق أكياس المبايض بآلامٍ تُزعج المرأة والتي يمكن تخفيفها من خلال تناول الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية كالإيبوبروفين، لكن إن لم تنجح تلك الأدوية في تخفيف الآلام لا بد عندها من استشارة الطبيب لاحتمال وجود مضاعفاتٍ خطيرةٍ والذي قد يصف أدويةً مختلفةً تحتوي على مادة الكودايين .

  • التدليك

قد تعاني المرأة من تشنج في العضلات المحيطة بالمبيض نتيجة الآلام المرافقة لوجود أكياس المبيض، ولذلك يُمكن إجراء تدليكٍ لمنطقة أسفل البطن والفخذين والأرداف والمعدة لتخفيف التشنج والآلام.

  • ممارسة بعض التمارين والاسترخاء

يمكن عند إجراء بعض التمارين الرياضية والاسترخاء أن تخفف من آلام أكياس المبايض والتشنجات المرافقة لها فالبعض يفضل الجري والبعض الآخر يفضل اليوغا، إضافةً لذلك قد تُساعد التمارين الرياضية في الحفاظ على جسم المرأة سليمًا دون فقدان أي وزنٍ وتمنع نمو الأكياس .

  • الحرارة

قد يلجأ بعض المرضى لاستخدام وسادةٍ دافئةٍ أو زجاجة ماءٍ ساخنةٍ بعد لفها بمنشفةٍ ووضعها على منطقة أسفل الظهر أو المعدة حيث تزيد الحرارة من تدفق الدم في تلك المنطقة فيخفّ الإحساس بالألم، لكن يجب الانتباه حتى لا تسبب بحرق الجلد.4

المراجع