تتعدد المشاكل الجنسية التي يعاني منها أحد الشريكين لتُؤثر على الطرف الآخر ومن أشهرها مشاكل البرود الجنسي خاصةً عند النساء، حيث تُسبب لها عدم الرغبة بممارسة العلاقات الحميمة أو عدم الاستجابة لأي إثارةٍ يقوم بها الطرف الآخر، وإن تمكنت من إقامة العلاقة بشكلٍ طبيعيٍّ فربما لن تصل إلى مرحلة النشوة. كل هذا قد يحدث إن كانت المرأة تعاني من ضغوط نفسية أو مشاكلٍ اجتماعيةٍ إما في علاقتها مع الشريك أو مع محيطها. لذا يتخذ علاج البرود الجنسي أوجهً كثيرةً.

ما هو البرود الجنسي

يُستخدم مصطلح البرود الجنسي للدلالة على انخفاض الرغبة الجنسية عند النساء، وقد يُستخدم عن طريق الخطأ للدلالة على عدم قابلية المرأة للإثارة مع الشريك، كما يُمكن أن تندرج قلة الرغبة الجنسية ضمن المشاكل النفسية المرتبطة بحالاتٍ يجب مناقشتها وعلاجها، فقد تمرُّ المرأة بفترةٍ تقلُّ فيها رغبتها الجنسية وتتجنّب إقامة أي علاقةٍ حميمةٍ مع شريكها أو تتجاوب معه فقط دون أي مشاعر قد توصلها إلى النشوة.

وفي حالاتٍ أخرى فقد تجد صعوبةً في الإثارة وربما تسبب لها المعاشرة آلامًا وإزعاجًا كبيرين، وهذا سينعكس على العلاقة مع الشريك بشكلٍ سلبيٍّ وقد ينعكس على حياتهما بشكلٍ عامٍ.1

علاج البرود الجنسي

  • تقديم المشورة والنصائح إذا ما حدث البرود الجنسي بسبب مشاكل في العلاقة بين الشريكين.
  • يُفضّل علاج البرود الجنسي عبر تلقي العلاج النفسي للمساعدة على التخلّص من المخاوف إن وُجدت.
  • تغيير النظام الغذائي المُتّبع كتناول أطعمة مثل المحار والأفوكادو وزيت الزيتون والبيض وبذور اليقطين والصويا.
  • تجنّب اللحوم الحمراء ولحم الدواجن إضافةً لكل ما يحتوي على السكر.
  • تجنب البقاء في أجواءٍ ملوّثةٍ بالدخان كونه يُؤثّر على الجهاز المناعي وفعالية الهرمونات في الجسم.
  • تناول الثوم يمد الجسم بالمعادن الضرورية لإنتاج الهرمونات الجنسية.
  • ممارسة الرياضة واليوغا قد تحسن من الصحة الجنسية عمومًا.
  • النوم لساعاتٍ طويلةٍ قد يزيد من الرغبة الجنسية.
  • التخلّص من الضغط النفسي بمختلف الوسائل التي تُشعر المريض بالراحة النفسية.2
  • الامتناع عن التدخين والمشروبات الكحولية والمشروبات التي تحتوي على المنبهات كالشاي والقهوة، إضافةً للأطعمة المعلبة.
  • الامتناع عن تناول الدقيق الأبيض والأرز المقشور واستبداله بدقيق القمح والأرز البنّي.
  • تناول بعض أنواع التوابل مثل الشمرة والبقدونس والقصعين واليانسون وذلك لفعاليتها في زيادة الرغبة الجنسية خاصةً عند النساء.
  • تدليك الجسم ببعض الزيوت كزيت السمسم فقد يُساعد ذلك على زيادة النشاط بشكلٍ عامٍ.3

أدوية ومستحضرات علاج البرود الجنسي

  • مكملات DHEA

وهو هرمونٌ تنتجه الغدد الكظرية ليتحول في الجسم إلى الهرمونات الجنسية التيستيسترون والأستروجين، لكن مع تقدّم الشخص بالعمر أو نتيجةً لقصور الغدد الكظرية تنخفض نسبة هرمون DHEA. وبما أن هذين الأمرين متعلقان أيضًا بانخفاض الرغبة الجنسية يُعتقد أن تناول مكملات DHEA قد تُساعد في زيادة الرغبة الجنسية.

  • عشبة الجنكو ذو الشقّين

إحدى الأعشاب المستخدمة منذ قرون في الطب الصيني لعلاج الأمراض التنفسية ومشاكل الإدراك وتلك المتعلقة بالدورة الدموية إضافةً لاستخدامها في علاج البرود الجنسي الناتج عن المشاكل النفسية، رغم عدم إثبات فائدتها بشكلٍ علميٍّ فيما يتعلق بالمشاكل الجنسية.

  • أرجينين-L           

وهو أحد الأحماض الأمينية الضرورية للجسم لإنتاج أكسيد النيتريك الضروري من أجل العمل على إرخاء الأوعية الدموية مما يسمح لمزيدٍ من الدم بالتدفق عبرها، وقد استُخدم الأرجينين-L في علاج البرود الجنسي لكن أيضًا دون أي دليلٍ أكيدٍ حول فعاليته في علاج هذه الحالة المرضيّة.

  • الدامينا

إحدى الأعشاب المُستخدمة قديمًا لعلاج المشاكل الجنسية لدى الشريكين، حيث يُعتقد أنه مثيرٌ للرغبة الجنسية وذو تأثيرٍ فعّال في تحسين المزاج، إضافةً لزيادة النشاط بشكلٍ عام.4

أسباب البرود الجنسي

قد يحدث البرود الجنسي نتيجةً لعددٍ من الأسباب النفسية أو الفيزيولوجية مثل الشعور بالذنب جراء تجربةٍ جنسيةٍ سابقةٍ، أو القلق أو الخوف أو الاكتئاب أو الضغط النفسي أو حتّى وجود مشاكل بين الشريكين، كلُّ ذلك يمكن أن يظهر أثره من خلال البرود الجنسي، أما الأسباب الفيزيولوجية فقد تتعلق بالحيض أو الحمل أو الرضاعة أو الفترة التي تلي الولادة أو انقطاع الطمث أو حتّى بسبب استخدام حبوب منع الحمل.5

البرود الجنسي لدى الرجال

من المتعارف عليه أن البرود الجنسي يحدث لدى النساء، لكن هذا لا يعني أن الرجال لا يتعرضون لمثل هذه الحالة أيضًا حيث يُعاني الرجل أحيانًا من قلة الرغبة الجنسية وعدم الرضا عن حياته الجنسية، إضافةً لعدم إحساسه بالنشوة أثناء العلاقة الحميمة مع الشريك. وقد يصل إلى هذه الحالة نتيجةً للضغوطات النفسية والتعب والإرهاق خلال حياته اليومية، حيث يتأثر الجهاز العصبي فيحتاج إلى الراحة مُبتعدًا عن الأمور التي تزيد من الإرهاق كممارسة العلاقة الجنسية المتعبة.6

المراجع