يحتل ألم الظهر المرتبة الثانية بعد الصداع باعتباره السبب الأكثر شيوعًا للألم بين الناس، يعاني 80٪ من السكان من ألمٍ في الظهر في وقتٍ ما من حياتهم، ولحسن الحظ فإن الغالبية العظمى يتعافون من دون تدخلٍ طبيٍّ أو جراحيٍّ، وبالنسبة للبعض الآخر، يمكن أن تتداخل مشاكل الظهر مع حياتهم اليومية ومنها مرض الديسك، فما معناه، وما هو علاج الديسك !؟1

مفهوم مرض الديسك

يتكون العمود الفقري من سلسلةٍ من الفقرات مكدّسةً فوق بعضها البعض من الأعلى إلى الأسفل، عددها 33 فقرة موزعةً كالتالي سبعة فقرات في العمود الفقري العنقي، 12 فقرة صدرية ، وخمس فقراتٍ في العمود الفقري القطني، تليها فقرات العجز والعص في القاعدة.

يتم تهدئة و تثبيت هذه الفقرات بواسطة أقراص مستديرة ومسطحة مكونة من جزأين:

جزء داخلي ناعم من الجيلاتين الهلام ( يسمى النواة) وجزء خارجي عبارةٌ عن حلقةٍ خارجيةٍ صلبة. تحمي الأقراص الفقرات من خلال امتصاص الصدمات الناتجة من الأنشطة اليومية مثل المشي والتواء ورفع أشياءٍ ثقيلةٍ.

يؤدي التعرض لحادثٍ أو إصابةٍ في العمود الفقري إلى ظهور وانزلاق الجزء الداخلي من القرص خارج الحلقة الخارجية مما يؤدي إلى الضغط على الأعصاب الشوكية و تلفٍ في الأعصاب المحيطة و بالتالي الألم.

يُعرف هذا باسم القرص المنزلق أو المنفتق أو الديسك.2

أعراض الديسك

يمكن أن تختلف أعراض القرص التالف وفقًا لموقعه وشدته، ومن أبرزها:

  • تفاقم الألم المرتبط بالإنحناء أو الجلوس لفترةٍ طويلةٍ.
  • تفاقم الألم عند السعال أو العطاس.
  • خدر أو وخز في الكتف أو الظهر أو الذراعين أو اليدين أو الساقين أو القدمين.
  • آلام أسفل الظهر.
  • ألم  في الرقبة.
  • ضعف العضلات.

عوامل تساعد في الإصابة بمشاكل الديسك

  • البدانة.
  • ضعف العضلات.
  • عدم ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • تدخين السجائر.
  • التقدم في السن.

أنواع مشاكل القرص

  • مرض القرص التنكسي.
  • تمزق القرص (انزلاق القرص)، أو الديسك.
  • عرق النسا (ألم الأعصاب).3

علاج الديسك

الهدف الأساسي من علاج الديسك لكل مريضٍ هو المساعدة في تخفيف الألم والأعراض الأخرى الناتجة عن المرض، لتحقيق هذا الهدف يجب أن تكون خطة علاج كل مريضٍ فرديةٍ بناءً على مصدر وشدة الألم والأعراض المحددة التي تظهر على المريض.

ومن أهم العلاجات الشائعة:

الأدوية

يمكنك تناول أدوية لتخفيف الألم دون وصفة طبية مثل ايبوبروفين (موترين، أدفيل) أو نابروكسين (أليف، نابروسين)  هذه الأدوية يمكن أن تساعد في تخفيف الألم وتخفيف الورم.

لكن الأدوية المضادة للالتهابات ( مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية ) لا تستخدم لأكثر من 10 أيام دون إستشارة طبيب، لأن استخدامها بكمياتٍ كبيرةٍ أو لفترةٍ طويلةٍ يمكن أن يزيد من خطر إصابتك بمشاكلٍ في القلب أو النزيف.

قد يصف الطبيب أيضًا مرخيات العضلات لتخفيف التشنجات العضلية في الظهر وتخفيف ألم الأعصاب، مثل أميتريبتيلين ( Elavil ، Vanatrip ) لتخفيف الآلام .

الحقن

إذا لم تساعد الراحة ومسكنات الألم والعلاج الطبيعي في ألمك، يمكن لطبيبك حقن دواء الستيرويد في الفضاء المحيط بعصبك الفقري حيث يساعد الستيرويد في تقليل التورم، ويساعدك على التحرك بسهولةٍ أكبر، وتخفيف الألم من القرص الفقري.

سيستخدم طبيبك الأشعة السينية أو الأشعة المقطعية للعثور على المكان الصحيح لحقن الدواء، قد تحتاج إلى أكثر من جرعةٍ واحدةٍ من الستيرويد لتخفيف الألم.4

علاج الديسك جراحيًا

يحتاج عددٌ قليلٌ جدًا من الأشخاص المصابين بالديسك في النهاية إلى الجراحة، قد يقترح طبيبك إجراء عملية جراحية إذا فشلت العلاجات المحافظة في تحسين الأعراض بعد ستة أسابيعٍ، خاصةً إذا استمرت أعراض:

  • خدر أو ضعف عام.
  • صعوبة في الوقوف أو المشي.
  • فقدان السيطرة على المثانة أو الأمعاء.

في كثيرٍ من الحالات، يمكن للجراحين إزالة الجزء البارز من القرص، و نادرًا ما يزال القرص بأكمله. في هذه الحالات يقترح الجراح زرع قرصٍ اصطناعيٍّ لتوفير الاستقرار في العمود الفقري.

الطب البديل

قد يساعد الطب البديل والتكميلي في علاج الديسك وتخفيف آلام الظهر المزمنة ومن هذه العلاجات:

  • العلاج بتقويم العمود الفقري: هذه الطريقة فعالةٌ إلى حدٍ ما لآلام أسفل الظهر التي استمرت لمدة شهرٍ على الأقل.
  • العلاج بالإبر :على الرغم من أن النتائج عادةً ما تكون بسيطة نوعًا ما، إلا أن الوخز بالإبر يخفف آلام الظهر والرقبة المزمنة إلى حدٍ ما.
  • التدليك: يمكن لهذا العلاج العملي أن يوفر راحة قصيرة الأجل للأشخاص الذين يعانون من آلام أسفل الظهر المزمنة.
  • اليوغا: يمكن لمزيجٍ من النشاط البدني وتمارين التنفس والتأمل تحسين الحالة الصحية وتخفيف آلام الظهر المزمنة لدى بعض الناس.

الوقاية من الديسك

للمساعدة في منع إنزلاق أو فتق القرص (الديسك) عليك إتباع ما يلي:

  • ممارسه الرياضة:  يساعد تقوية عضلات الجذع على تثبيت ودعم العمود الفقري.
  • الحفاظ على وضعية جلوس جيدة: حافظ على ظهرك مستقيمًا خاصةً عند الجلوس لفتراتٍ طويلةٍ. فالوضعية الجيدة والصحية تقلل الضغط على العمود الفقري والأقراص.
  • الحفاظ على وزن صحي: الوزن الزائد يضع المزيد من الضغط على العمود الفقري والأقراص، مما يجعلها أكثر عرضة للفتق.
  • في حال الإصابة بالديسك تجنب الكثير من الراحة في الفراش: لانها تؤدي إلى مفاصلٍ شديدةٍ وعضلات ضعيفة مما قد يعقد عملية الشفاء، بدلًا من ذلك استرح في وضعٍ مريحٍ لمدة 30 دقيقة، ثم اذهب لمسافةٍ قصيرةٍ أو قم ببعض الأعمال.
  • حاول تجنب الأنشطة التي تزيد من حدة الألم أثناء عملية الشفاء.
  • ارفع الأشياء الثقيلة بشكلٍ صحيحٍ، واجعل ساقيك وليس ظهرك تقوم بمعظم العمل.5

المراجع