يطرح الكثير من الناس هذه التساؤلات؛ حول ماهية القدم السكرية وكيف يمكن الوقاية منها وعلاجها؟ و من هم الأشخاص الذين يصابون بها؟

القدم السكرية هي حالةٌ مرضيةٌ تظهر عند الأشخاص المصابين بمرض السكري، وتحدث مع مرور الوقت نتيجة ارتفاع مستوى السكر في الدم؛ الأمر الذي يؤدي إلى الإصابة بإحدى أنواع القدم السكرية وهما مرض السكري العصبي، وأمراض الأوعية الدموية الطرفية.

أنواع القدم السكرية

مرض السكري العصبي

إن ما يسببه مرض السكري مع مرور الوقت، هو اعتلال الأعصاب؛ حيث يفقد المريض الإحساس بالألم والبرودة والحرارة وقد يشعر بالتنميل الدائم في أطراف القدمين.

قد يؤدي فقدان الإحساس بالألم هذا إلى تفاقم حالة المريض ويزيد من خطر الإصابة بالبتور، والقروح.

إنّ تلف الأعصاب أيضًا يسبب جروحًا في القدمين؛ نتيجة الضغط الشديد على الأطراف كما أنّ ارتداء حذاءٍ ضيّقٍ وغير ملائمٍ من شأنه أن يسبب احتكاكًا مع القدمين، وبالتالي إصابتها بالجروح والقروح، وكل هذا يؤدي إلى التهاباتٍ حادةٍ، وتصبح الأقدام عِرضةً للعدوى وانتقال البكتيريا إليها.

أمراض الأوعية الدموية الطرفية

يسبب مرض السكري – ارتفاع نسبة الجلوكوز في الدم –  تلَفَ الأوعية العصبية مما يؤثر تلقائيًّا على أعصاب القدمين.

يحدث ذلك نتيجة التدفق البطيء للدم مما يسبب نقصًا في وصول الدم والأوكسجين اللازم للجلد والأنسجة والعضلات.

وتزداد نسبة الرواسب الدهنية التي تسبب انسدادًا للأوعية الدموية في القلب والدماغ، وتحد من وصول رسائلٍ معينةٍ من وإلى الدماغ، وبالتالي تمنع الإحساس والاستجابة للألم أيًا كان نوعه.

يؤدي ذلك أيضًا إلى الإصابة بالقروح والجروح التي يصعب التئامها.

تسبب هذه القروح التهاباتٍ للأطراف وربما تتدهور الحالة ويصاب المريض بالغنغرينا (gangrene) ويضطّر الطبيب حينها إلى بتر الجزء المصاب من الأطراف كوسيلةٍ لعلاج هذه الحالة.1

أعراض الإصابة بمرض القدم السكرية

  • الشعور بالوخز أو التنميل في القدمين.
  • الشعور بالخدر وفقد الإحساس.
  • تغير لون القدمين ( الاحمرار).
  • تغير شكل القدمين.
  • الجروح والتقرحات في القدمين.
  • تغير حرارة القدمين.
  • تشقق جلد الكعب.

متى يستدعي الأمر استشارة الطبيب؟

يتوجب على المريض المصاب بمرض السكري أن يراجع الطبيب بشكلٍ دوريٍّ ومنتظمٍ، كما يُنصح باستشارة الطبيب مباشرةً عند ملاحظة أيًا من الأعراض السابق ذكرها، واتباع الإرشادات الطبية اللازمة لتجنُّب حدوثِ مضاعفاتٍ خطيرةٍ يصعب معالجتها.

مضاعفات القدم السكرية

  • جروحٌ.
  • تقرحاتٌ.
  • التهاباتٌ حادّة.
  • تورُّم.
  • الإصابة بقدم شاركوت.
  • الغرغرينا (gangrene) نتيجة موت أو تلف الأنسجة.2

العلاج المناسب لمرض القدم السكرية

يكون العلاج وفقًا للحالة التي وصل إليها المريض، وهناك عدةُ إجراءاتٍ للعلاج قد تكون جراحيةً أو غير جراحيةٍ وتتمثل بما يلي:

العلاج غير الجراحي

  • الحفاظ على نظافة المنطقة المصابة بالجروح أو القروح وتعقيمها على الدوام.
  • ارتداء حذاءٍ مناسبٍ يحمي القدمين من التعرض للأذى (الأحذية الطبية).
  • تجبير القدم بالجبيرة أو الجبس لمعالجة التشوه الذي قد يصيب الأقدام.
  • مراقبة أصابع القدمين التي من الممكن أن يظهر عليهما علامات الإصابة بالغرغرينا وتناول الأدوية المناسبة.

العلاج الجراحي

في حال لم ينجح العلاج غير الجراحي ؛ يضطر الطبيب حينها إلى اتخاذ العمل الجراحي كوسيلةٍ أخيرة للحد من تفاقم حالة المريض، وذلك كما يلي:

  • إزالة الجزء التالف من الأطراف.
  • إزالة الأنسجة الملتهبة أو الميتة.
  • بتر (نصفي أو كلّي) للجزء المصاب من الأطراف (الأصابع أو القدم أو الساقين وصولًا إلى منطقة الركبة).
  • القيام بعملٍ جراحيٍّ لمعالجة تشوه الأقدام.

الوقاية من القدم السكرية

  • الحفاظ على المستوى الطبيعي للسكر في الدّم.
  • الحفاظ على نظافة القدمين ( غسلها، التنشيف الجيد، والتعقيم).
  • ارتداء حذاءٍ مناسبٍ يحمي القدمين من الإصابة بالتقرح.
  • تقليم الأظافر.
  • استشارة الطبيب عند حدوث أي مشكلةٍ أو تغير طارئ على القدمين عند المرضى المصابين بمرض السكري. 3

الأسئلة الأكثر تداولًا حول مرض القدم السكرية

ما هي العوامل التي تؤدي إلى تطور قرحة القدم السكرية؟

حددت الجمعية الأمريكية للسكري ما يلي كعوامل خطر عامة:
#. الإصابة بمرض السكري لمدة 10 أعوام.
#. ضعف التحكم بنسبة الجلوكوز.
#. وجود مضاعفات في القلب والأوعية الدموية، والشبكية، أو الكلوية.
جميع هذه العوامل تزيد من نسبة تقرح القدم السكرية، وبالتالي بتر الأطراف.

ما هي الفائدة من علاج قرحة القدم السكرية؟

بمجرد الإصابة بالقروح يتوجب على المريض مراجعة الطبيب واتخاذ العلاج المناسب، وذلك للأسباب التالية:
#. للحد من خطر العدوى والبتر.
#. لتحسين نوعية الحياة.
#. للحد من تكاليف الرعاية الصحية.4

المراجع