متلازمة ستوكهولم

عندما نسمع عن حالات الاختطاف وتعاطف الرهائن مع خاطفيهم أو تعاطف الأشخاص مع المعتدين عليهم سرعان ما تتبادر متلازمة ستوكهولم إلى أذهاننا. ماذا يعني مصطلح متلازمة ستوكهولم؟ ومن أين اكتسب اسمه؟ وماهي الحالات التي تظهر فيها هذه المتلازمة على الناس؟ هذا ما سنتعرف عليه في مقالنا التالي.

متلازمة ستوكهولم

متلازمة ستوكهولم هي نوعٌ من أنواع الاستجابات النفسية التي تحدث مع الناس عند تعرضهم للخطف أو الاعتداء، إذ تنشأ رابطةٌ بينهم وبين خاطفيهم فيتعاطف الرهائن أو ضحايا الاعتداء مع الخاطفين خلال فترة الأسر أو الإيذاء، ويبدأون بالشعور بمشاعرَ إيجابيةٍ تجاه الخاطفين كأنهم مشتركون معهم بالأهداف والأسباب. بالمقابل يشعر الرهائن بمشاعرَ سلبيةٍ تجاه الجهات الأمنية أو أي شخصٍ يحاول مساعدتهم على الهروب.

اكتسبت هذه المتلازمة اسمها من عملية سطو فاشلةٍ على بنكٍ في مدينة ستوكهولم السويدية في شهر آب من عام 1973، حيث قام مجموعةٌ من الخاطفين باحتجاز أربعة موظفين من البنك لمدة ستة أيام، لكن الرهائن خلال فترة الأسر بدأوا بالشعور بمشاعرَ إيجابيةٍ تجاه خاطفيهم، الأمر الذي بدا من خلال مكالمةٍ هاتفيةٍ بين أحد الرهائن ورئيس الوزراء السويدي في ذاك الحين أولوف بالم التي صرح بها الرهينة أنه يثق بخاطفيه، ويخاف من أن يتعرض للأذى أو الموت إذا حاولت الشرطة اقتحام المبنى.

اقتصر إطلاق اسم هذه المتلازمة في البداية على حالات الاختطاف، لكن بحلول القرن الحادي والعشرين وسّع علماء النفس المصطلح ليشمل ضحايا العنف المنزلي، وأسرى الحرب والبغايا والأطفال المعتدى عليهم.

لا تحدث هذه المتلازمة مع كل الرهائن والضحايا ولا يوجد سببٌ محددٌ لحدوثها، لكن بحسب الأبحاث والدراسات فقد وجد العلماء والاستشاريون النفسيون أن هذه المتلازمة تحدث كوسيلةٍ للتأقلم مع الحدث أو بسبب الصدمة المرعبة التي يتعرض لها الشخص، بالإضافة إلى ذلك يمكن في أن تساعد بعض الحالات في تطوير المتلازمة، منها:

  • تهديد الخاطف أو المعتدي بالإيذاء والاعتقاد بأنه سيقدم على تنفيذ تهديده.
  • الشعور باستلطاف للخاطف أو المعتدي مثل الحصول على الطعام أو عدم التعرض للأذى.
  • عدم القدرة على الهروب من الخاطف أو المعتدي.
  • التفكير بأن المعتدي سوف يقوم بعزله.§

أبرز أعراض المتلازمة

تشمل العلامات التي تدل على الإصابة بمتلازمة ستوكهولم ما يلي:

  • الشعور بمشاعر إيجابية تجاه الخاطفين أو المعتدين.
  • عدم مساعدة الشرطة والجهات الأمنية الأخرى في محاسبة مرتكبي الانتهاكات أو الاختطاف.
  • عدم محاولة الهروب.
  • محاولة استرضاء الخاطفين بغية الحصول على بعض الامتيازات كتحسين معاملتهم.
  • الشعور بالشفقة تجاه المعتدين.§

علاج متلازمة ستوكهولم

تتطلب هذه المتلازمة جهودًا كبيرةً وعلاجًا نفسيًا مكثفًا، فعندما تبدأ الضحية بالإعجاب بالمعتدي وترفض الهروب منه بسبب الرابطة التي تكونت معه، فمن الضروري مساعدتها على تخطي الأمر من خلال تغيير الصورة التي شكلتها عنه في ذهنها بأنه ضحيةٌ ويجب مساعدته، إلى أنه معتدٍ ويجب محاسبته قد يستغرق الأمر عدة سنواتٍ حتى يفهم المريض ذلك، لكن من خلال الإرشادات والكثير من الدعم من العائلة والأصدقاء يمكن تحقيق ذلك.§

أشهر الأمثلة على متلازمة ستوكهولم

من أشهر الأمثلة على هذه المتلازمة عبر التاريخ هي:

  • اختطاف الإعلامية الشهيرة باتي هيرست في عام 1974، والتي ساعدت خاطفيها فيما بعد على سرقة أحد البنوك في كاليفورنيا، وأعلنت دعمها لقضيتهم.
  • اختطاف المراهقة إليزابيث سمارت عام 2002 والتي أبدت إعجابها بالرفاهية التي كانت تتلقاها من قبل خاطفيها.
  • اختطاف طائرة الـ TWA عام 1985 لمدةٍ تجاوزت الأسبوعين، إلا أن بعض الركاب تعاطفوا بشكلٍ علنيٍّ مع الخاطفين.
  • اختطاف تيري أندرسون وتوماس ساذرلاند من عام 1985 إلى عام 1919، وتيري ويت من عام 1987 إلى عام 1919 في لبنان، لكنهم قالوا إنهم كانوا يعاملون بشكلٍ جيدٍ بالرغم من أن أغلب فترة أسرهم كانت في السجن الإنفرادي أو في زنزاناتٍ صغيرةٍ غير نظيفةٍ.
  • احتجاز رهائن في السفارة اليابانية في بيرو في الفترة بين 1996-1997.§
  • اختطاف فولفغانغ بريكلوبيل للطفلة ناتاشا كامبوش ذات العشر سنوات في عام 1998، وأسرها وضربها في غرفةٍ مظلمةٍ ومعزولةٍ تحت الأرض لمدةٍ تجاوزت 8 سنواتٍ، إلا أنها قالت إنه كان يعاملها بلطفٍ وبكت كثيرًا عندما سمعت خبر انتحاره.
  • اختطاف أربعة رجال ماري ماكيلروي في عام 1933 تحت تهديد السلاح إلى مزرعةٍ مهجورةٍ، وتقييدها بالسلاسل وطلب فديةٍ من عائلتها، رغم ذلك فقد أبدت تعاطفها معهم.§

جميع الأمثلة السابقة تؤكد إصابة هؤلاء الأشخاص بمتلازمة ستوكهولم. ولا يقتصر الأمر عليهم بل يوجد الكثير من الحالات الأخرى التي يمكن بمجرد ملاحظتها التأكد من ضرورة علاج الشخص المصاب، وتأهيله بشكلٍ جيدٍ لتجاوز هذه المشكلة.

800 مشاهدة

تنويه: المحتوى الطبي المنشور هي بمثابة معلومات فقط ولا يجوز اعتبارها استشارة طبية أو توصية علاجية. يجب استشارة الطبيب. اقرأ المزيد.